الأحد , 9 أغسطس 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » حسين بن محمد رضا بن علي بن صافي الموسوي الصافي

حسين بن محمد رضا بن علي بن صافي الموسوي الصافي

المعروف بـ(حسين الصافي)

سيرة الشاعر:

ولد في مدينة النجف الأشرف سنة (1343هـ – 1924م)، وتوفي في بغداد عام (1407هـ – 1986م)، ودفن في النجف الأشرف، عاش في العراق.

نشأ برعاية علمية من أبيه، وكان عالمًا، فدرس مقدمات الأدب والشريعة عليه، وعلى محمد آل راضي وسلمان الخاقاني.

حين أكمل دراسته الإعدادية انتسب إلى كلية الحقوق (القانون) في بغداد، فتخرج فيها، ومارس المحاماة في النجف، ثم اختير محافظًا لمحافظة القادسية (1963م) وحين أعفي من وظيفته عاد إلى مزاولة المحاماة، لكنه اختير وزيرًا للعدل (1971م) وأعفي من منصبه بعد عامين فعاد مجدداً إلى المحاماة.

انتخب نقيباً للمحامين (1974م) ثم ترك النقابة وانصرف لأعماله الحرة، نظم الشعر، ولكنه كان مقلاً.

الإنتاج الشعري:

شعره القليل تضمنته مصادر دراسته.

في بعض قصائده القصار يلاحظ ثورة الشعور القومي، وروح السخر النابعة من حسّ إنساني ورغبة في الاحتجاج، على أن غزله العفّ يتسم بكثير من الرقة التي نجدها في اتخاذه الحمار قناعاً للتهكم.

نموذج من شعره:

تهنئة بعرس

قصيدة: تهنئة بعرس

كُفّوا فما يُجديكمُ العَذلُ *** ما للحَشا في غيركم شُغلُ

أهواهمُ لو أنهم هجروا *** أو أنهم جاروا وما عدلوا

لم أتّخذْ وهواهمُ بدلاً *** عنهم ولو في وصلهم بخِلوا

رَعْيًا لعصرٍ فيه فزتُ بهم *** وبه صفتْ أيّامُنا الأُوَل

كم فيهمُ من شادنٍ غَنِجٍ *** في الغُنْجِ فيه يُضرَبُ المثل

ما ماج في خَدّيهِ ماءُ صِبًا *** إلا وشبّتْ في الهوى شُعَل

رقَّتْ شمائِلهُ الحسانُ كما *** قد رقَّ لي في وصفه الغزل

فجبينه شمسُ النهارِ سنًا *** ودجى الليالي فرعُه الجَثل

والدُرُّ ما يحويه مَبسمُهُ *** والسحرُ ما جاءت به المقل

ما بينَ إني من جفاه لقًى *** فوق الفراشِ وعائدي الأجل

فأجابني ماذا أردتَ وما *** لكَ ناقةٌ عندي ولا جمَل

فأجبتُه قلبي رهينُ هوًى *** وإلى اللقا بي ضاقتِ الحيل

لكنْ بعرسِ «الصالحِ» انتعشتْ *** نفسي وفيه العَلُّ والنَّهَل

ابنُ الرسولِ وذاك مَنْ يَدُهُ *** يحكي نداها الوابلُ الهطِل

لا تألفُ الدينارَ صُرّتُه *** لكنْ يُقبّلهُا ويرتحل

كم مدَّ نحوَ الزاكياتِ يدًا *** هي للمنايا والمنى سُبل

إن تخشَ من بطش الزّمان فلُذْ *** فيه فذاك الحازمُ البطل

حصنٌ متى اللاجي استجارَ به *** ناداه مهلاً أيها الرجل

فلعمري مقدامٌ إذا قعدوا *** أبدًا وصعّادٌ إذا نزلوا

لا زلتَ في بِشْرٍ وفي طربٍ *** يا من عليه يُعقَدُ الأمل

المصادر:

1 – كاظم عبود الفتلاوي: مستدرك شعراء الغري (ج1) – دار الأضواء – بيروت 1423هـ/2002م.

2 – محمود الصافي: الوافي في أعلام الصافي (مخطوط).

3 – ملفه الخاص في نقابة المحامين العراقية، ببغداد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *