الأحد , 23 سبتمبر 2018
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » محمد علي عبدالحسين شرف الدين.

محمد علي عبدالحسين شرف الدين.

محمد علي الموسوي
( 1318 – 1373 هـ)
( 1900 – 1953 م)
سيرة الشاعر:
محمد علي عبدالحسين شرف الدين.
ولد في مدينة النجف (العراق)، وتوفي فيها.
قضى حياته في لبنان والعراق.
نشأ في النجف حيث كان والده يطلب العلم، ثم عاد به إلى لبنان (1905) وفيه تلقى علومه الأولى عن والده، ثم عاد إلى النجف عام 1920، لمواصلة تلقي علومه.
عمل بالتجارة قبل بلوغه العشرين، ثم عمل مدرسًا رسميًا في العهد التركي.

كان عضوًا بالمجلس الأعلى للنجف.

الإنتاج الشعري:
– له قصيدة بعنوان: «أمثولة» وردت ضمن كتاب «علماء ثغور الإسلام»، وله ديوان شعر مخطوط.

الأعمال الأخرى:
– له كتاب بعنوان: «شيخ الأبطح» – طبع مرتين – بغداد – 1349هـ/1930م، وبيروت 1407هـ/1986م، وله كتاب بعنوان: «أمير المؤمنين علي بن أبي طالب» – (مفقود).
المتاح من شعره قصيدة واحدة (تسعة أبيات)، وصف فيها الواقع العربي ومأساة فلسطين، وبكى على هتك محارم القدس ولام العرب على تقاعسهم عن نجدتها، ثم
أنهى قصيدته باستفهام فيه سخرية وتوبيخ عن كون فلسطين هي عنقاء هذا الزمن. أفاد من معجم الشعر العربي القديم؛ فراوح بين المحسنات البديعية والصور البيانية، لغته سلسة، ومعانيه واضحة، وخياله تقليدي جزئي.

عناوين القصائد:
· أمثولة
أمثولة
هـذي فلسطـيـنٌ وذلك قـدسهــــــــــــــا ___________________________________

هتكت مَحـارمهـا يـــــــــــــــــدٌ شلاءُ ___________________________________
دفعت بـهـا خلف الستـار قـوًى لهــــــــا ___________________________________

مـثل الأفـاعـي ظاهـرٌ وخـفــــــــــــاء ___________________________________
مسٌّ يـطـيب نعـــــــــــــــــومةً وطراوةً ___________________________________

وحقـيـقةٌ كَمُنَتْ بـهـــــــــــــــا نكراء ___________________________________
أَسمعتَ بـالشـرقـيـن كـيف تزلزلـــــــــت ___________________________________

للقـدس مـن أقطـارهـا الأرجـــــــــــاء ___________________________________
خـفقتْ عـلى الشطّيـن أعـلامُ الأســــــــى ___________________________________

وجـرت دمـاءً عـيـنُهـا الـوطفــــــــــاء ___________________________________
وتفجّرت حـممًا أصـاخ لـوقعهـــــــــــــا ___________________________________

غربٌ وعصـبة جُرْمه الصـــــــــــــــــمّاء ___________________________________
وتجـاوبت فـي الـمشـرقـيـن أذاهـمــــــا ___________________________________

رعـدٌ تُجـمِّع زجــــــــــــــــرَه الأصداء ___________________________________
الشـامُ والهـند الـمبـلـبـل فــــي اللغى ___________________________________

والـديـن آخت بـيـنهـــــــــــا الأرزاء ___________________________________
وإذا هـمـا إخـوان صدقٍ ضمّهـــــــــــــم ___________________________________

وطنٌ بعـيـدٌ قـربُهُ عـنقــــــــــــــــاء ___________________________________

المصادر:
– عباس علي الموسوي: علماء ثغور الإسلام (جـ2) – دار المرتضى – بيروت 1421هـ/ 2000م.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *