Take a fresh look at your lifestyle.

على درب المعجزات … قصة قصيرة

0 14
          بنت العراق
              وسط الجموع كان يشق طريقه بصعوبة كبيرة في بادئ الأمر…
                 ثم شيئاً فشيئاً اعتاد على الأمر وراح الإحراج من نظرات الآخرين يتبدد مع كل لحظة تمر تمتم في داخله والدموع تملأ عينيه
             (إلهي أنت تعلم ـ لولا حاجتي ما جئت).
    كان يحرك يديه ليدفع نفسه بواسطة الكرسي إلى الأمام…
        إلا أن الآخرين كانوا يتزاحمون لمساعدته ودفعه معهم ليشاركهم المسيرة إلى كربلاء…
             نعم على درب الحق كان يسير وفي صدره حاجة يتمنى لو يمن الله عليه بقضائها
            (يريد أن يسير على قدميه من جديد).
  … شاب في مقتبل العمر لم يتجاوز الخامسة والعشرين بعد…
         طالته يد الإرهاب (انفجار في وسط الجامعة) كان حظه أوفر من بعض زملائه أو كما يرى حظهم أوفر
         (إذ نالوا الشهادة ورحلوا إلى الرفيق الأعلى)
    وبقي هو مقعداً ليس في ساقيه حراك…
             ترك الجامعة…
                 وهجر الأصحاب والرفاق…
                     ولازم حجرته في المنزل لا يفارقها…
     ثلاثة أعوام مرت…
         وهو في عزلته…
              والحياة من حوله حالكة السواد…
                  لا يستطيع أن يفكر إلا كيف يسير على قدميه مرة أخرى…
                        هذا الحلم الذي يسيطر على كيانه ويشغله عن أي حلم آخر…
  الأيام تمر بطيئة لا لون لها ولا طعم…
        ومع كل صباح جديد يكبر حاجز اليأس في نفسه وتتراكم الهموم حتى تحجب كل شي جميل حوله…
  في موسم العزاء الحسيني وجد نفسه يستمع إلى تلك المصائب المفجعة ويبكي…
       يبكي بحرقة…
             يبكي نفسه…
                   وحياته التي تبدلت…
                         ويذرف الدمع سخياً على المقبل من أيام عمره…
     هاهي الجموع الغفيرة تتوجه إلى كربلاء من كل صوب…
            في مسيرة عُدم نظيرها بقلب ملهوف من حر المصاب قرر أن يشاركهم المسير…
                 عسى أن يمن الله عليه بالشفاء…
                      كان القرار صعباً دهش كل من سمع به من أهله ومعارفه لأنه منذ الحادث الذي أصابه لم يخرج من البيت إلا ما ندر وقاطع معظم أصدقائه ومعارفه…
        بصحبة أخيه ومع الآلاف من الناس كان يسير…
              نحو طريق واحد…
                  إلى الحسين(عليه السلام) إلى حيث تزال الهموم وتقضى الحوائج…
                          طلب من أخيه ألا يدفع الكرسي حتى تكسل يداه… وهكذا كان…
       رأى صوراً لم يرها من قبل…
             تآلف الناس وتحابهم…
                 خدمة بعضهم لبعض…
                     التواضع الشديد الذي يندر في الحياة اليومية…
                          كانت الراية المشدودة إلى كرسيه ترف فوق رأسه…
                                وتلامس أطرافها وجهه المبلل بالدموع أحياناً…
                                        سوف يصل ويرمي هذه الراية..
  يدق شباك الحسين(عليه السلام) ويهتف بحاجته…
        ولربما يعود سائراً على قدميه…
              نعم لطالما تحققت مثل هذه المعجزات على هذا الدرب…
     بين الحلم والتوسل كان يقضي معظم تفكيره…
          دموعه تبلل وجنتيه وتتساقط في حجره أنه يبكي كلما رأى طفلاً يعدو…
               أو عجوزاً تحث السير… المناظر هنا تعلمه دروساً لم يتعلمها طوال حياته…
                    طوال الطريق…
                         وقد مر يومان…
                              لم يكن يفكر أو يدعو سوى
             (إلهي حاجتي… اقضها لي)
                                        كان صامتاً يتأمل ويبكي ويتضرع…
       إن هنا عجوزاً أحنت ظهرها السنون بالكاد تخطو…
            وهنا طفلاً عمره شهور…
                هناك شباباً يهتفون…
                    وغيرهم بلا مقابل يرهقون أنفسهم لخدمة هذه المسيرة…
                         البعض يعد الطعام والآخر يسكب الماء…
                                وبعضهم يقف على الطريق متوسلاً بالسائرين أن يمنوا عليه ويأكلوا ما أعد من زاد.
   صبيحة اليوم الثالث…
          أنه على أعتاب كربلاء…
                وتكاد المسيرة تنتهي…
                     وقد أخذ منه الإرهاق كل مأخذ…
                       لا يعرف كيف تذكر مسيرة عائلة الحسين(عليه السلام) إلى كربلاء…
                            جمع من النساء والأطفال واليتامى…
                                قلوبهم مليئة بالجراح…
                                    وأقدامهم كليلة من هول المصاب…
                                      ليس هناك طعام مبذول على الطريق وكل ما لذ وطاب…
                                           ولا خيام تتزاحم على جانب الطريق تقي الحر والقر وتقدم الخدمات والراحة…
   كانوا جياعاً…
          حفاة…
              يخطون في البيداء بلا معيل…
                   والخوف يحيط بهم ولا أمان إلا الضياع…
                         في درب طويل يحفهم الجوع والخوف ويرهقهم التعب…
                                أطفال لا ذنب لهم إلا أنهم عائلة الرسول(صلى الله عليه وآله).
   وجد نفسه يبكي…
            يبكي بحرقة وألم…
                 لهذه الصورة التي رسمها وتخيلها…
                     كان يلتقط أنفاسه بصعوبة من بين دموعه…
                           همس أخوه في أذنه مشفقاً…
                                  سأحاول إدخالك الحرم…
                                          إلا أن عينيه متسمرة على الحرم الحسيني ودموعه لا تجف والصورة لا تفارقه.
  شعر بالأمان يملأ قلبه والسكينة تعم جوانحه…
          وأن دموعه تغسل قلبه وتزيل الصدأ عنه…
               كان يهتف مع الجموع الغفيرة لبيك يا حسين
                       بصعوبة بالغة وصل أمام الضريح المقدس…
                                 أخذ الراية رماها وهو يبكي
          (يا حسين… أريد شفاعتك… أريد الجنة).

        وكأنما ولد من جديد…
               تغيرت حياته…
                      أفكاره…
                             أحلامه…
        في طريق العودة…
              كان هناك أكثر من حلم يتزاحم في رأسه…
                      العودة إلى الجامعة…
                             فتح دكانه من جديد…
                                    شراء كرسي آخر جديد،
                                            زيارة بعض المعارف…
              و… و… كتابة قصته هذه … !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.