Take a fresh look at your lifestyle.

حلم العودة .. قصة قصيرة

0 13
بنت العراق
            في زاوية من ذلك المكان الذي يدعى منزل!
               جلست القرفصاء مسندة رأسها إلى الجدار وهي تحدق بالأفق من النافذة الخالية من الزجاج وراحت تفكر! هل سيعود والدها…
          نعم لابد أن يعود…
               وعند عودته تعود هي لسابق عهدها تهرول إليه راكضة وعند الباب يضمها إليه ويملأ كفيها بالحلوى…
                    فتجود كما تشاء على أخوتها وتأخذ لنفسها النصيب الأكبر…
          (منذ متى لم تذق الحلوى حتى انها نسيت طعمها).
               سيشتري لها كتباً ودفاتر وصور لاصقة…
                وحقيبة جديدة…
                       وتعود هي إلى مدرستها التي تركتها راغمة بعد رحيل والدها…
                           إلى صفها…
                                كتبها الأنيقة…
                                      أقلامها الملونة وزميلاتها تعود إليهن…
                                            هل يا ترى سبقتها إلى مرحلة أخرى!!!؟
             وتضع من جديد الشريط الأبيض على صدرها كوسام يدل على تميزها.
       سيعود…
                 ويعيد الأمل إلى مدينتهم الحبيبة وبيتهم الكبير…
                          وحديقة المنزل المليئة بالأشجار المثمرة.
         إلى بيتهم الذي هربوا منه في ظلمة الليل البهيم…
                 كيف يهرب الإنسان من بيته؟
                    وإذا هرب…
                        فإلى أين يلجأ؟!
                             نعم غادروه خوفاً على ما تبقى منهم كما هربت العديد من الأسر بعد أن فقدت معيلها…
                                لم يكن والدها يعبأ بالتهديد حتى أخذوه من أمام بيته عنوة…
                                      وفي الليلة التالية كانوا داخل المنزل يطالبون العائلة بالرحيل…
                                              جمعتهم الأم وخرجت بهم مخلفة المعيل والمنزل….
       يعود الأب…
      وتعود هي إلى لعبها الكثيرة…
      فراشها الدافئ الوثير…
      ولن يمر عليها الليل وهي ترتجف من شدة البرد…
      تتكور على نفسها…
      وتلتصق بأخوتها الصغار محاولة أن تهب لهم بعض الدفء والأمان….
                 حتى المطر…!
                      ما عادت تحبه…
                          كم كانت تقفز تحت ذراته ضاحكة مستبشرة…
                      مغالبة والدتها التي تنهرها لئلا تمرض…
                    واليوم إذا ما مطرت السماء فإنها تقضي الليل بطوله في نقل الأواني من مكان لآخر والإسراع في إفراغها حتى لا يبتل ما عندهم من الماء المتسرب من السقف النخر….
              وهي بذلك ترتعد الليل بطوله…
                   أطرافها مبللة…
                        وأجفانها تكاد تنطبق من شدة النعاس…
                            هنا…
                                  يلوح لها وجه والدها…
                                         فتحلم بعودته….
           سيعود…
                  ويمحو الحزن والأسى عن وجه والدتها…
                          ويأخذهم إلى حيث الأهل والأصحاب والجيران..
         ما كانت لتتهرأ ثيابها ولا يتشقق ظاهر كفها وخديها ولا تسود ساقيها…
             لو كان موجوداً…
                   لو كان قربها لانتشلها مما هي فيه…
                         وما سمح أبداً بسيرها حافية القدمين…
                              ولا بنقلها الماء من مكان بعيد…
                                     ولا سخرية الصغار منها ومن ملابسها…
             وهم يحلون شبه منزل سقفه من جذوع الأشجار إذا حل الصيف اكتووا بحرارة الشمس اللاهبة وإذا جاء الشتاء تصبح الأيام أصعب وأشد مرارة…
          لكن لابد أن يعود والدها ويرحم قلبها الصغير الذي ما عاد يحتمل ذل الجوع والخوف والضياع.
               ما عاد يحتمل ألم البرد والحر.
              ما عاد يحتمل نظرات الآخرين المليئة بالاشمئزاز…
                       أو الرحمة أحياناً ما عادت تحتمل لفظة (مهجرين) تصك سمعها…
                              وترغم نظراتها على الأطراف إلى الأرض…
          تململت في مكانها…
                وشيئاً فشيئاً بدأت تتنازل عن أحلامها فما عادت تحلم بلعبة شعرها أشقر وحجمها كبير…
                       ولا فراش دافئ وثير…
                             ولا أقلام ولا كتب…
                                    ولا حتى مدرسة…
            إنها الآن تحلم بشيء تأكله يمنع ما تشعر به من ألم في معدتها وضعف في ساقيها لهذا تحركت من مكانها وفي عينها شيء من الدمع.
                 توجهت إلى حيث والدتها منكبة على خياطة عباءات نسائية…
                      رفعت الأم رأسها نحوها…
                            وبدت لها بمنظر غريب وهي وسط العباءات ومتشحة بالسواد وقد غيرت الأيام حالها إلى أسوأ حال…
                                    وحفرت الدموع على خديها أخاديد…
            كل شيء كالح أسود…
                      وهي وسط هذا المنظر…
                                  عرفت أن ما تحلم به من عودة والدها حلم وردي ليس إلا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.