Take a fresh look at your lifestyle.

الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) والامتحان الصعب

0 259

        الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله (صلى الله عليه وآله) والسلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أنصار الحسين؛ قال تبارك وتعالى: (أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ)(الزمر:9)، ويقينًا أن من مصاديق هذه الآية الشريفة زين العابدين علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام)، فقد تفرّد في عبادته وصدق توجهه فسمي زين العابدين، وحين رآه الناس لا يقوم من سجود إلّا إلى سجود، سموه السجاد، وحين ارتفعت علامات السجود في جبهته سموه ذا الثفنات(1).

      ولد في المدينة المنورة يوم الجمعة الخامس من شعبان سنة 38هـ وكنيته أبو محمد، وألقابه كثير منها إضافة لما سبق: زين العابدين، وصي الوصيين، منار القانتين والخاشعين، المتهجد، الزاهد، العابد، العدل، البكاء، أبو الأئمة(2).

       عاش بعد أبيه الإمام الحسين (عليه السلام) 34سنة وهي مدة إمامته،

      عاصر من ملوك بني أمية، يزيد بن معاوية، ومعاوية بن يزيد، ومروان بن الحكم، وعبد الملك بن مروان، والوليد بن عبد الملك.

      وله من الأولاد اثنا عشر ولداً وأربع بنات،

      وكان نقش خاتمه: وما توفيقي إلا بالله.

    استشهد مسمومًا بأمر الوليد بن عبد الملك في الخامس والعشرين من المحرم سنة 95هـ(3)، ولكن ابن الصباغ المالكي يقول: توفي علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) في الثاني من المحرم سنة 94هـ(4)

     وجاء في تقويم الشيعة: شهادة الإمام السجاد (عليه السلام): في هذا اليوم 25 محرم الحرام من سنة 94 على المشهور أو 95هـ وقيل 12محرم، 18محرم، 19محرم وله سبع وخمسون سنة، عاش بعد أبيه خمساً وثلاثين سنة(5).

      واختلف الرواة والمؤرخون في اسم أُم الإمام ونسبها، فقال ابن قتيبة: يقال إن أمه سندية يقال لها سلافة، ويقال غزالة(6).

       وقال البلاذري: قالوا كانت أم علي بن الحسين سجستانية تدعى سلافة(7).

     وقال المبرد في الكامل: كان اسم أم علي بن الحسين سلافة من ولد يزدجر معروفة النسب، وقيل اسمها خولة(8)، والمشهور إن اسمها شاه زنان ـ ملكة النساء ـ وهي إحدى بنات الملك الفارسي يزدجرد(9)

      وعن جابر بن عبد الله أنه قال: .. أبو محمد علي بن الحسين العدل أمه شهر بانو بنت يزدجرد(10) وبعد كل ذلك يرى أحد المحققين أن أم الإمام السجاد (عليه السلام) عربية تيمية.

     بزغ نجم الإمام زين العابدين (عليه السلام) في واقعة كربلاء التي تمثل بداية الامتحان الصعب له (عليه السلام)، بل الامتحان الذي لا يجتازه إلّا نبي أو وصي .. وكان السجاد (عليه السلام) مريضًا، فهل جاء مع أبيه وهو مريض أصلًا أم أنه مرض في وقت لاحق؟ فهو أثناء المعركة (كان مريضًا ملقىً على فراشه وقد أنهكته العلة والمرض، ولما قتل والده قال شمر بن ذي الجوشن: اقتلوا هذا الغلام، فقال بعض أصحابه: تقتل مريضًا لم يقاتل؟! فتركوه.

       قال ابن عمر: هذا هو الصحيح وليس قول من قال بأنه كان صغيرًا حينئذٍ لم يقاتل وأنه ترك بسبب ذلك)(11)، وهذه النجاة الأولى من القتل.

      إنها من ثمار كربلاء، فيها تجلى دليل اللطف الإلهي بحفظ منزلة الإمامة بعد استشهاد الإمام السبط الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) وذلك بسلامة شخص الإمام علي بن الحسين والتي تعد شبه مستحيلة، وتحسب في خانة الإعجاز، فالمواجهة لم يسلم منها أحد من جنود الحق، وقد نالت سيوف البغي والعدوان حتى الصبيان بل والرضيع ـ عبد الله ـ نجل الإمام الحسين (عليه السلام) ويبقى علي بن الحسين (عليه السلام) حيًا، كيف؟!

    وبعد الزوال ارتحل عمر بن سعد إلى الكوفة ومعه نساء الحسين (عليه السلام) وصبيته وجواريه وعيالات الأصحاب ومعهنّ السجاد (عليه السلام) وعمره ثلاث وعشرون سنة وهو على بعير ضالع بغير وطاء، وقد أنهكته العلّة ومعه ولده الباقر(عليه السلام) وله سنتان وشهور.

       ومرّ الركب على ساحة المنازلة فارتعبت النساء ولطمن الوجوه … أما علي بن الحسين (عليه السلام) فإنه قد عظم عليه ذلك واشتد قلقه، فلما تبينت ذلك منه زينب الكبرى، أهمها أمره فأخذت تسلّيه وتصبّره، وفيما قالت له: ما لي أراك تجود بنفسك يا بقية جدي وأبي وإخوتي، فو الله إن هذا لعهد من الله إلى جدك وأبيك … ووصل ركب السبايا إلى الكوفة(12).

       وفي الكوفة، قال أبو محنف … عن حُميد بن مسلم قال: إني لقائم عند ابن زياد حين عرض عليه علي بن الحسين، فقال له: ما اسمك؟ قال: أنا علي بن الحسين. قال: أو لم يقتل الله علي بن الحسين؟ فسكت، فقال له ابن زياد: مالك لا تتكلم؟ قال: قد كان لي أخ يقال له علي فقتله الناس، قال: إن الله قتله، قال: فسكت عليٌ، فقال له: ما لك لا تتكلم؟ قال: إن الله يتوفى الأنفس حين موتها .. قال: أنت والله منهم، ويحك، انظروا هل أدرك؟ والله إني لأحسبه رجلًا، قال: فكشف عنه مُريّ بن معاذ الأحمري، فقال: نعم قد أدرك، فقال: اقتله. فقال علي بن الحسين: من توكل بهؤلاء النسوة؟ وتعلقت زينب عمته به، فقالت: يا ابن زياد حسبك منّا، أما رويت من دمائنا؟ قال: فاعتنقته وقالت: … إن قتلته لمّا قتلتني معه. قال: فنظر إليها ـ ابن زياد ـ ساعة ثم نظر إلى القوم، فقال: عجبًا للرحم، والله إني لأظنها ودّت لو أني قتلته أني قتلتها معه، دعوا الغلام، انطلق مع نسائك(13)،

       وهذه النجاة الثانية، إنها إرادة الله سبحانه وتعالى وليست رغبة الفاجر ابن زياد فهو والرحمة على طرفي نقيض.

      لقد رأى الإمام علي بن الحسين(عليه السلام)تفاصيل واقعة كربلاء منذ البداية حتى النهاية بأم عينه، ولله صبره، ولكن لشد ما مرّ به من موقف لا يطاق، وهو ينظر إلى ابن مرجانه وبيده العود ينكث ثنايا أبيه الحسين (عليه السلام) في قصر الإمارة في الكوفة، إنه من المفارقات التي يذم بها الدهر …

      وبدأ المسير إلى الشام بأمر من يزيد بن معاوية، وأمر عبيد الله بن زياد بعلي بن الحسين فغُلّ بغلٍ إلى عنقه(14)، وسارت قافلة الأسرى يتقدمهم رأس الإمام الحسين (عليه السلام)ورؤوس من قتل معه إلى يزيد، وفي أول يوم من صفر دخلوا دمشق، فأوقفوهم على باب الساعات، وقد خرج الناس بالدفوف والبوقات وهم في فرح وسرور(15).

     ترى ماذا فعل هذا المشهد بالإمام المنهك المريض ومن معه من النساء؟ إنها فعلة الجبناء مسلوبي القيم والأخلاق الإسلامية، فالسبايا أبناء العترة المطهرة، وليسوا من الديلم كما يزعم الظالمون.

        وفي مجلس يزيد يواجه الإمام السجاد (عليه السلام) الأسير أصعب المواقف، فبعد سؤال وجواب وإفحام الطاغية بأجوبة الإمام، وثب رجل من أهل الشام، فقال: دعني أقتله، فألقت زينب (عليها السلام) نفسها عليه، وقالت: يا يزيد حسبك من دمائنا(16)،

       وهذه المرة الثالثة التي ينجو فيها الإمام (عليه السلام) من القتل، ليس بفضل من يزيد الغادر بل لأن الله تبارك وتعالى قضى بأن لا تخلو الأرض من حجة لله سبحانه.

      وموقف صعب آخر حيث أمر يزيد بمنبر وخطيب يصعد ويذم الحسين (عليه السلام) وأباه، فصعد الخطيب المنبر … ثم بالغ في ذم أمير المؤمنين والحسين الشهيد (عليه السلام) وأطنب في مدح معاوية ويزيد وذكرهما بكل جميل: فصاح به الإمام علي بن الحسين (عليه السلام) : ويلك أيها الخاطب، اشتريت مرضاة المخلوق بسخط الخالق فتبوّأ مقعدك من النار، وطلب أن يسمح له بارتقاء المنبر، وبعد إصرار الحضور على إعطائه فرصة الحديث، أذعن يزيد إلى طلبه،

       فصعد المنبر، فحمد الله وأثنى عليه ثم خطب خطبة أبكى فيها العيون وأوجل منها القلوب، وخشي يزيد أن تكون فتنة، فأمر المؤذن فقطع عليه الكلام، ولما قال المؤذن .. أشهد أنّ محمداً رسول الله، التفت الإمام من فوق المنبر إلى يزيد فقال: محمد هذا جدّي أم جدّك يا يزيد؟ فإن زعمت أنه جدك فقد كذبت وكفرت، وإن زعمت أنه جدي فلم قتلت عترته(17)؟

      وبعد أيام الامتحان العسير في شام آل أبي سفيان، توجه السجاد (عليه السلام) وبقية السبايا إلى مدينة جده رسول الله(صلى الله عليه وآله)، وتحدث بحديث مليء باللوعة والمرارة والضغط النفسي الذي يتعدى حدود التحمل، يقول بعد خطبة شرح فيها ما حصل من قتل وسبي وإذلال: والله لو أن النبي(صلى الله عليه وآله) تقدم إليهم في قتالنا كما تقدم إليهم في الوصية بنا لما زادوا على ما فعلوا، وإنا لله وإنا إليه راجعون من مصيبة ما أعظمها وأفجعها وأكضها وأفظعها وأمرّها، فعند الله نحتسب مصابنا (18).

 

       وعاش الإمام زين العابدين (عليه السلام) حياةً لا يحسد عليها، فكان الحزن والبكاء ديدنه، فعن الإمام الصادق (عليه السلام) قال: بكى علي بن الحسين (عليه السلام) عشرين سنة، وما وضع بين يديه طعام إلّا بكى، حتى قال مولى له: …

        أما آن لحزنك أن ينقضي؟ فقال له: ويحك، إن يعقوب النبي كان له اثنا عشر ابنًا، فغيَّب الله واحدًا منهم، فابيضت عيناه من كثرة البكاء عليه، وأحدودب ظهره من الغم، وكان ابنه حيًا في الدنيا، وأنا نظرت إلى أبي وأخي وعمي وسبعة عشر من أهل بيتي مقتولين حولي فكيف ينقضي حزني(19)؟

       ومع ذلك لم يتخل الإمام (عليه السلام) عن تفعيل دوره القيادي الشرعي في المجتمع، فحين رأى العبادة بين الناس طقوسًا تؤدى (روتينيًا) كعادة وليس كعبادة، دون إخلاص ونيّة، أراد تهذيبها، فقال: إني أكره أن أعبد الله ولا غرض إلّا ثوابه .. وأكره أن أعبده لخوف عذابه .. فقيل له: فبمَ تعبده؟ قال: أعبده لما هو أهله بأياديه وإنعامه(20).

      ولما بدأ الصراع الهائل بين أنصار الحزب المرواني والحزب الزبيري، كان هذا المناخ كفيلاً بأن يهب الإمام فرصته ذهبية وهو في بداية إمامته الشرعية، فتولى قيادته السياسية والعلمية .. واغتنم الفرصة على أحسن وجه، وتفرغ لمسؤوليته العلمية فأفتى وفسّر ودعا وشرّع وبيّن وأعرب، وحدب على مجموعة من تلامذته ييسّر الأحكام ويفسّر القرآن ويفقّه المتعلمين .. (21).

       وفي الوقت الذي حُرِمَ فيه الإمام من ارتقاء المنابر لتوعية الأمّة، ولم يقدَّر له تسلم مهام قيادته الإلهية بشكل كامل وهو بين سيف غاشم ومعتدٍ ظالم، فعمد إلى ما لا يستطيعون منه وهو التوجه إلى الله متوسلًا، وتنبيه المشاعر مورّيًا، وإنكار الطغيان والحرمان داعيًا .. (22).

       لقد واجه الإمام زين العابدين (عليه السلام) مجتمعًا مغلوبًا على أمره مستسلمًا لواقع انتقل إليه الترف وظهرت فيه مظاهر اللهو والمجون، مما صعب عليه الجهر بالإصلاح المنقذ من الانحدار في عهد حكام أبعد ما يكونون عن الخلق الإسلامي والجبلّة الإنسانية الخيّرة، لسوء معتقدهم وفساد منبتهم كيزيد ومروان وعبد الملك بن مروان وشرطيَّه الفاتك الحجاج بن يوسف الثقفي الذي يقول: والله ما أعلم اليوم رجلاً على ظهر الأرض هو أجرأ على دمٍ مني، والوليد الذي قال عمر بن عبد العزيز عنه: إنّه ممن امتلأت الأرض به جورًا(23)، ووصفه المسعودي بأنه كان جبارًا عنيدًا غشومًا(24) وعلى يديه استشهد السجاد (عليه السلام).

        وعن المنهال بن عمر قال: دخلت على عليّ بن الحسين (عليه السلام)، فقلت: كيف أصبحت أصلحك الله؟ فقال: ما كنت أرى شيخاً من أهل المصر مثلك لا يدري كيف أصبحنا، فلما إذ لم تدرِ فسأخبرك: أصبحنا في قومنا بمنزلة بني إسرائيل في آل فرعون، إذ كانوا يذبحون أبناءهم ويستحيون نساءهم، وأصبح شيخنا وسيّدنا يُتقرب إلى عدونا بشتمه وسبه على المنابر .. (25).
إنها زفرة مهموم لا يقدر على الجهر بحقه والوقوف بوجه المعتدين الذين يملكون كل أنواع القوة والقهر.

      وكانت الوسيلة التي وظّفها الإمام (عليه السلام) للتنفيس عن نفسه وبثّ شكواه إلى خالقه جل جلاله، ولنشر تعليماته ومفردات رسالته هي: الإكثار من الدعاء. (وأدعية الإمام (عليه السلام) برامج ثقافية للمعارف والأخلاق، وسلسلة رفيعة في الحكم والنصائح، ومجموعة فريدة في التوجيه والعرفان، وكتلة كبيرة من المواعظ والآداب)(26).

      وينسب إلى الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) قول الشعر، فإن صح فهو لا يعدو أن يكون تعبيرًا عن صور الابتلاء والصبر، ومن ذلك:

      نحن بنو المصطفى ذو غصصٍ           عظيمة في الأنام محــنتنا

      يفرح هذا الورى بعيدهمُ                     يحكم فينا، والحكم فيه لنا

      يجرعها في الأنام كاظمنا                   أوّلنـــــا مبتـــلى وآخــرنا

      ونحن أعيادنا مآتمنا                          جاحدنا حــــقنا وغاصـبنا(27)

      ثمة حقيقة لا يختلف عليها منصفان تفيد بأن واقعة كربلاء كانت سببًا مباشرًا لتحفيز المعارضين للنهضة ضد التسلط الأموي، حتى قامت جملة من الانتفاضات والثورات المسلحة على اختلاف أهدافها ونوايا قادتها، وكان الإمام السجاد (عليه السلام) يتحرّق إلى تأييد الصادقين من الثوار، ولكنه لا يريد إعطاء حجة للطغاة للفتك به وضياع فرصة التغيير العقائدي والاجتماعي والسياسي الذي تصدّى له، (إنه يختط منهجًا تمليه عليه طبيعة مكانته من الولاية الإلهية)(28).

         وعلى الرغم من تبني الإمام (عليه السلام) مبدأ الصفح والتسامح من أجل هدف عظيم لحمته وسداه الحفاظ على سلامة العقيدة، والإصلاح المنجي، وتحجيم سلطة الحاكم قدر المستطاع. إلّا أن الحقد الدفين والشعور بالضعف والخوف من تمكن الإمام من كسب جانب سواد الناس، والانقلاب على حكومة أبناء الطلقاء وطريدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) واجتثاث شأفتهم،

        فإن الخبيث المارق من الدين (الوليد بن عبد الملك بن مروان) أمر باغتيال الإمام علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام) بالسّم، وقد تحقق له ما أراد، فاستشهد الإمام في اليوم الخامس والعشرين من شهر المحرم الحرام سنة94 هـ على الأشهر.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1ـ علي محمد دخيّل/الإمام علي بن الحسين (عليه السلام)/ص19.
2ـ ابن شهر آشوب/ مناقب آل أبي طالب 4: 175.
3ـ علي دخيّل/ المصدر السابق/ص9.
4ـ ابن الصباغ/ الفصول المهمة/ص194.
5ـ مؤسسة إحياء التراث الشيعي/ تقويم الشيعة/ص41.
6ـ ابن قتيبة/ المعارف/ص214.
7ـ البلاذري/أنساب الأشراف/ص106.
8ـ المصدر السابق/ ص106 هامش رقم 1.
9ـ علي دخيّل/ الإمام علي بن الحسين/ص9.
10ـ الشيخ الصدوق/ عيون أخبار الرضا A/1: 48.
11ـ ابن الصباغ/ الفصول المهمة/ص194.
12ـ السيد عبد الرزاق المقرم/مقتل الحسين A.
13ـ الطبري/تاريخ الطبري/5: 454.
14ـ البلاذري/أنساب الأشراف/ص221.
15ـ السيد المقرم/مقتل الحسين (عليه السلام)/ص366ـ 367.
16ـ أبو الفرج الأصفهاني/مقاتل الطالبيين/ص80.
17ـ علي دخيّل/الإمام علي بن الحسين (عليه السلام)/ص45ـ 49.
18ـ المصدر السابق/ص50ـ 51.
19ـ ابن شهر آشوب/مناقب آل أبي طالب 4: 166.
20ـ أ. د. محمد حسين الصغير/ موسوعة أهل البيت الحضارية/ الإمام زين العابدين (عليه السلام)/ص23.
21ـ أ. د. محمد حسين الصغير/ المصدر السابق/ص20.
22ـ المصدر السابق /ص55.
23ـ السيوطي/تاريخ الخلفاء/ص223.
24ـ المسعودي/مروج الذهب/3: 9.
25ـ ابن سعد/الطبقات الكبير/5: 162ـ 163.
26ـ علي دخيّل/ الإمام علي بن الحسين A/ص85.
27ـ المصدر السابق/ص99.
28ـ أ. د. محمد حسين الصغير/ المصدر السابق/75.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.