Take a fresh look at your lifestyle.

من شهداء المنبر الحسيني.. الخطيب الحسيني السيد صدر الدين الشهرستاني

0 521

   

 

 

 

       اشتركت مجموعة من الأسر والبيوتات العلوية في مدينة كربلاء بلقب الحكيم وكلمة الحكيم تعني الطبيب والقاسم المشترك بين هذه الأسر في حملها لهذا اللقب هو ممارسة مهنة الطب الشعبي التي تجمع أفرادها في ظل لقب واحد مع اختلاف روابطها العائلية، ومن شخصيات هذه الأسرة الوجيه السيد محمد حسن الحكيم ـ والد السيد الشهيد المترجم له ـ فقد أشتهر بالتفوق والمعرفة في أصول الطب اللبناني واليوناني وكان موضع الثقة في التشخيص والعلاج لمختلف الحالات المرضية التي يستقبلها في عيادته الخاصة في كربلاء، وقد أحصى سيادة الباحث الأستاذ السيد سلمان هادي آل طعمة ثمانية أسر كربلائية كلها تحمل لقب الحكيم(1) وهناك أسر في غير كربلاء تحمل اللقب ذاته كأسرة المرجع الديني الراحل السيد محسن الحكيم(قدس سره) في النجف الأشرف وأسرة الحكيم في سورية ولبنان وغيرها.

 

                      ومن آل الحكيم الكربلائيين

 

            خطيبنا المترجم له الخطيب الأديب السيد صدر الدين بن السيد محمد حسن بن السيد محمد مهدي بن السيد خليل الحكيم الشهرستاني. وبناءً على ارتباط أسرته بعلاقة مصاهرة مع أسرة السيد محمد مهدي الشهرستاني لحقهم لقب الشهرستاني أيضاً فقيل لهم الحكيم الشهرستاني.

           والسيد صدر الدين ـ رحمه الله ـ من خطباء كربلاء المبرزين وأدبائها اللامعين أشتهر أسمه وذاع صيته وخصوصاً في قراءة المقتل الحسيني يوم العاشر من المحرم بعد رحيل الخطيب الراحل الحاج الشيخ عبد الزهراء الكعبي(قدس سره) وتعتبر قراءة المقتل من أهم طقوس عاشوراء وركناً وثيقاً من أهم أركان الشعائر الحسينية وأكثرها شعبية وجماهيرية وإقبالاً في صميم الذكرى الأليمة والمفجعة لقلوب الموالين والمحبين وأتباع أهل البيت(عليهم السلام) في شتى بقاع الأرض(2). وقد ترجم لسيادته الباحث غالب ناهي في دراساته الأدبية، والشيخ حيدر المرجاني في كتابه (خطباء المنبر الحسيني) والسيد سلمان آل طعمة في عشائر كربلاء وأسرها.

 

           ولد السيد الشهيد المترجم له

 

في مدينة سيد الشهداء(عليه السلام) كربلاء الفداء عام 1355هـ ونشأ على تربتها الطاهرة يشم عبيرها ويستنشق عطر ثراها ويقف على معالم أبطالها ورجالها وضرائح شهدائها وصور مراسيمها. وقد أولته أسرته مزيداً من الأهتمام والرعاية حتى شب وتربى على الكرامة والفضيلة ونشأ وترعرع في أحضان الأدب والثقافة إلى أن تكاملت شخصيته وسطع نجمه كعلم من أعلام المنبر الحسيني المقدس(3).

         انتسب المترجم ـ رحمه الله ـ

 

في دراسته الأولية إلى مدرسة العلامة الخطيب في كربلاء وتلقى دراسته الدينية المتبعة حوزوياً في النحو والصرف والفقة والأصول وسواها على يد أفاضل أساتذة الحوزة العلمية… وأخذ فنون الخطابة والإلقاء على يد شيخ الخطباء آنذاك العلامة الشيخ محسن أبو الحب الخفاجي. فكان المترجم من اللوامع عند أستاذه في مجال الخطابة والقدرة والبيان وقوة الشخصية. حتى عدّ من الرعيل المتقدم ومن الجيل المتألق في المنبر الحسيني.

      أصدر في سنة1954م مجلة (رسالة الشرق) استمرت عاماً واحداً ثم توقفت عن الصدور. وسعى في سنة 1962م إلى تأسيس الجمعية الخيرية الإسلامية وكان منذ نعومة أضفاره شديد الولع والرغبة في حفظ الشعر ونظمه، فخاض عبابه وكتب في أغراض الشعر المألوفة من غزل وحماسة ومدح ورثاء ووطنية وغير ذلك. وساهم في ألقاء قصائده في المهرجانات والأمسيات الأدبية التي عقدت في مختلف المدن العراقية. حتى نال من الشهرة والانتشار الواسع. وله مجموعة شعرية مخطوطة أما بالنسبة لمجالس وعظه ومنبره فهي كثيرة وعديدة منها التي تعقد في صحن الإمام الحسين(عليه السلام) وفي صحن العباس(عليه السلام) ودواوين الوجهاء والسادة في كربلاء ومجالس العامة، وقد أمتاز بإحاطته الواسعة لفنون الخطابة ساعده في ذلك صوته الجهوري الذي يأخذ بمجامع القلوب ويشد إليه المستمعين، ويعالج مختلف المواضيع بأسلوب واضح رصين ومنطق عذب سليم وأدب رائع مقبول(4).

 

 

 

                       أما شعره وقصائده

 

        ففيها العذوبة من ناحية الألفاظ والسبك وخفة الروح ورصانة المعنى ليس فيه غموض ولا ابتذال. حافظ على مقومات الشعر العربي وأصوله ولم يخرج عنه قيد أنمله في التاريخ الشعري(5).

     وقد نشرت بعض قصائده وأشعاره في كثير من المجالات والصحف الدورية والمطبوعات الأدبية ومن قصائدة المدوّية في      مهرجان كربلاء بمناسبة مولد الحق المطلق الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام).

 

                      تحت عنوان (مولد النور):

                          يقول في هذه القصيدة الرائية الرائعة..

                           حق يشاد وباطل ينهارُ

                                     إن كنت تنكر ذا فذي آثارُ

                         الحق نبراس يضيء لأمة الـ

                                     ــدنيا طريقاً شلها الأخطارُ

                          الحق برهان لكل مفكر

                                     متبحر دانت له الأفكارُ

                        الحق يبقى شعلة وهاجة

                                 كالشمس لا تفنى ولا تنهارُ

                        الحق لا يثنيه عن أهدافه

                                  زور وبطل سافر وصغارُ

                        الحق يعلو إذ تجلى توأما

                                   لعليّ وليد أنجبته نِزارُ

                     ولدا ببيت الله واتفقا مع الـ

                           ــقرآن ذاك المرشد القهارُ

                      قم يا أخي فليلة الكفر انجلت

                             وتشعشت من مكة الأنوارُ

                         قم يا أخي فإن ركب عصابة

                           الإلحاد قد أودى به الإعصارُ

 

 

 

 

                إلى أن يقول في قصيدته:

                             يا أمة الإسلام هذي صرخة

                                                  من شاعر في شعره أخطارُ

                                   هبوا إلى تطبيق دينكم الذي

                                                    أوحى إلى الهادي به الجبارُ

                                   هبوا لتوحيد الصفوف وهذبوا

                                                     شعباً تحيط بجمعه الأخطارُ

                                   بقيادة الفذ (الحكيم) ومن له

                                                    يحيا ويفنى خصمه الغدارُ

                                   لا تعتنوا بمبادئ هدامة

                                                        نشرت ولكن خلفها استعمارُ

                                     الله أكبر يا جموع تيقضي

                                                           إنّ العفالق حزبهم منهارُ

                                  الله أكبر فهو نور شعارنا

 

                                                         وبه نصول وجمعنا المغوار 

 

                                الله أكبر وهو رمز جهادنا

                                                       وهو النصير الحافظ القهارُ

                         شهــادته

 

بعد قمع الانتفاضة الشعبانية المباركة عام 1991م ودخول جيش النظام المباد إلى كربلاء تم اعتقال المترجم له والى الآن لم يعثر له على أي شيء لا في المعتقلات ولا في السجون ولا حتى في المقابر الجماعية >

 

———————————————————————————————-

(1) عشائر كربلاء وأسرها للسيد سلمان آل طعمة/90.
(2) معجم الخطباء للسيد داخل السيد حسن ج7/167.
(3) نفس المصدر.
(4) معجم خطباء كربلاء للسيد سلمان آل طعمة/116.
(5) نفس المصدر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.