Take a fresh look at your lifestyle.

قصة قصيرة….خطوة في درب

0 283
بنت العراق

           

          مرَّ شهران بين ذهاب وإياب وتنقل من دائرة إلى أخرى (تأييد، كفالة، تعهد… إلخ) وإذا بين يديه مجموعة كبيرة من الأوراق المليئة بالتواقيع والأختام..

            وغداً سيذهب بهذا (الفايل) إلى حيث يحصل على موعد لاستلام القرض…

     القرض هل سيناله حقاً..!

          هذا ما يفكر به علاء: خمسة عشر مليون!!

            إنه حلم بذل في تحقيقه جهوداً كبيرة..

              فهو وإن كان شاباً إلا أنه عاطل عن العمل..

                يسكن مع والدته بيتاً مؤجراً.

                  وخطيبته تنتظر بأسى منذ ثلاثة أعوام. سيتزوج ويرهن منزلاً…

       وإذا بقي اليسير يمكن أن يبدأ مشروعاً يأكل منه رزقاً حلالاً.

          بهذا الحلم توجه صبيحة اليوم التالي إلى حيث يمكن أن يُسلّم (الفايل)..

             ما إن وصل المكان حتى لمح هناك (جمال) وتفاءل كثيراً برؤيته..

              لأن جمال زميله منذ الدراسة الإعدادية وقد تخرجا معاً من الكلية نفسها منذ خمس سنوات..

                 وهو صديق مقرب وعزيز وإن كانت أفكارهما غير متقابلة.

          تعانقا بحرارة..

     وسأل كل منهما صاحبه عن حاله..

         وتبادلا الأخبار والأحاديث…

              ثم سأله جمال: وأنت ما جاء بك هنا؟!

     فأخبره بقصة القرض وحاجته الشديدة له.. وعسر حاله..

           فقال له: إن عدد الطالبين حتى الآن أكثر من ثلاثة آلاف شخص.

         فشعر بخيبة وسأل محبطاً: وكم شخصاً يسلم في اليوم؟

           ـ ولا واحد ـ في الشهر؟

              لا أحد..

                   ثم قال جمال متهكماً: (ولا واحد في السنة أيضاً).

       فاتسعت عينا علاء دهشة وهو ينظر إلى صديقه،

          فقال له: لا تخف سوف تستلم القرض! ثم استرسل موضحاً الأمر..

             يوجد طابور آخر يسير بشكل أسرع ويمكنك استلام النقود خلال أسبوع..

              نعم أسبوع واحد وليس 15مليون بل ثلاثين ـ سأل بلهفة أكبر كيف؟! كيف!!

    قال له بـ3 ملايين فقط، واحد مقدماً واثنان بعد أن تستلم…

           هنا وقع الأمر كالصاعقة..

    لا يعرف كيف أنهى الحديث..

       وكيف وجد نفسه عائداً إلى البيت..

         في السيارة..

            (جمال) مسؤول عن القروض وقد تعهد بالأمر وبحكم معرفته بجمال فإن كل شيء يبدو أكيداً..

       يقول إنه يعطي لأناس آخرين لتسهيل المهمة..

          يريد ثلاثة ملايين ليُعطيني ثلاثين مليوناً..

             إنه مبلغ أكثر مما كان يحلم به.. وراح يفكر..

      يمكن أن يتزوج ويرهن بيتاً..

        ويعمل..

            ويحقق حلم والدته العجوز فتذهب للعمرة كما وعدها دائماً..

    إنها على أعتاب السبعين،

        وهذا حلمها الذي طالما تردده..

            ثم تذكر أنهم يريدون ثلاثة ملايين.

                 سيبقى لديه سبعة وعشرون فقط وأعاد حساباته من جديد..

          انتبه من أفكاره فإذا السيارة قد تجاوزت المنطقة التي فيها منزله بمسافة طويلة.. فنزل وعاد سيراً على الأقدام…

            لم يتناول الغداء..

              ولا العشاء..

                بدا مريضاً وهو يُفكّر..

    حتى والدته العجوز قلقت عليه..

        هل يشاركها أفكاره؟

           أم يزيد بذلك من همومها؟!

    راح يفكر من جانب آخر..

          (لعن الله الراشي والمرتشي.. )

              وقول والدته.. لقمة الحلال بركة..

      وماذا بعد..

               هل يمكن لشخص أن يؤسس أسرته وعمله بالحرام؟!

      لا أبداً..

            ولكن أنا مضطر…

                وفكر في يوم الحساب وثلاثة آلاف شخص واقفين أمامه ينظرون إليه شزراً..

                   لأنه سلبهم حقهم وأخذ مكانهم وطابورهم..

                       ربما فيهم المحتاج أكثر منه..

                            وربما المريض وربما من لا يجد لقمة!..

   وغالباً إن فيهم من يكدس أحلاماً يسعى إلى تحقيقها مثله..

        لكن.. لم لا يذهبوا إلى (جمال) ربما لا يعرفونه.. ولو عرفوه لأعطوه ما يريد وسدّوا حاجتهم..

              بل ربما يتورعون عن أكل الحرام..

                  ثم أين مبادئه وأفكاره..

                     هل يمكن للمبادئ أن تُجمَّد حتى يحقق أحلامه؟!

                     هل يا ترى أن السماء وضعت جمال في طريقه ليساعده.. !؟

      أم أنه نوع من البلاء والاختبار..!!!؟

 
       سمع صوت أذان الفجر..

         قام ليصلي..

            ثم رفع يديه بالدعاء..

                 يا رب أنت تعلم أني مضطر ومحتاج ولا سبيل لي..

      نعم إنه محتاج..

         محتاج إلى زوجة وأسرة..

             ومنزل يسكنه في مكان آخر لا يرى فيه وجه صاحب الإيجار الذي يهدده كل شهر.

               محتاج لسد الدين المتراكم والذي بسببه يتوارى عن أعين الناس خجلاً..

                  محتاج ليرد شيئاً من جميل والدته فيحقق حلمها بزيارة بيت الله الحرام وقبر النبي(صلى الله عليه وآله).

                     محتاج لأن يعمل فهو شاب وقد أرهقته البطالة..

     (الفقر في الوطن غربة)

        وهو محتاج لأن يتخلص من هذه الغربة ويعود إلى أهله وناسه ووطنه…

          جاءته والدته بالإفطار فتناوله على مضض إرضاءً لها ونزولاً عند رغبتها..

      سألها أن تدعو له..

              فلهجت بسيل الدعوات..

                    بتسهيل الأمر وتسديد الخطوات…
       يومان من التفكير ثم حَسَم أمره..

             اتصل بجمال فقال له كما تعرف يريدون مليون مقدماً..

                    بصعوبة كبيرة استدان المبلغ وتوجه إلى هناك..

          في ظرف جميل وضع المال..

              وتسلَّمه جمال بكثير من اللاّمبالاة من صديق..

                  فتحه ليتأكد مما فيه قبل أن تمس أصابعه النقود..

                      كانت هناك أكثر من يد غليظة تمسك بساعديه (لتضبطه متلبساً)

         غادر جمال مكانه إلى حيث لا رجعة وفي اليوم التالي كان هناك أكثر من أحد عشر موظفاً متهماً في القضية بما فيهم معاون المدير..

                 أما (فايل) علاء فقد كتب عليه الرقم (3175) وأعطي وصلاً بذلك..

         حتماً سوف يسير الطابور بعد الآن..

        خرج علاء مطرقاً..

              بعد عدة خطوات رفع رأسه مفكراً..

                 صحيح أنه خسر صديقاً عزيزاً..

       وضيّع حلماً..

             بل أحلاماً..

                    وآمالاً..

       لكنه جعل الطابور يسير بشكله الصحيح والأهم أنه.. ووحدَه..

                  استأصل ورماً كان يمكن أن يستفحل ويأكل جسد وطنه..

                        والوطن فوق كل شيء.. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.