الإثنين , 27 يناير 2020
الرئيسية » ج » السيد جعفر زوين

السيد جعفر زوين

معارف الرجال/محمد حرز الدين

…ـ1305

السيد جعفر بن السيد حسين بن السيد حسن بن السيد حبيب بن السيد أحمد بن السيد مهدي بن محمّد بن عبد علي بن زين الدين، المعروف بـ(زوين) النجفي فاضل كامل أديب لامع وشاعر أبدع في شعره، معاصر سريع البديهة والارتجال، نظم في المديح والرثاء والغزل، وكان متصلاً بالشعراء والأدباء في النجف الأشرف وصحب الشاعر الشهير الشيخ عباس الأعسم المتوفى سنة (1313) واستفاد من ملازمته له، أدباً وكمالاً، وكانت بيننا وبينه صحبة أكيدة ورابطة مع أسرته السادة آل زوين الأجلة، ولنا بساتين أيضاً في (الرمل) في ريف الحيرة على النهر المعروف (أبو جذوع) وكثيراً ما نغادر النجف لأجل الراحة والاستجمام، وهناك تنعقد المجالس الأدبية في دارنا في الريف في الفصلين الربيع والخريف ويقصد هذه الندوة المترجم له وبقية أدباء آل زوين وآل قفطان وآل الخناق البغداديين، ومعنا جملة من أدباء آل الميرزا خليل النجفيين، حتى اشتهر في الريف أحد بساتيننا الذي هو على الجادة العامة المؤدية إلى النجف باسم (بستان المرازي) نسبة إلى الميرزا صادق نجل الميرزا باقر وأولاد عمه، أحفاد الميرزا خليل الطهراني النجفي وإلى اليوم هذه النسبة موجودة، ومن شعره في الغزل أنه رأى إسرائيلية جميلة الصورة بعض شوارع بغداد مع بعض أصحابه الأدباء فقال في الوقت مرتجلا:

دمية جلت عن التمثيل              من بني لاوي بن إسرائل

نظرة مني كانت جملة              وقعت منها على التفصيل

أنكرتني مثل ما قد أنكرت            صاحب الفرقان والإنجيل

***

وله أيضاً:

سأهجر داراً شيد بالعز ركنها                ولو لم أكن شهماً لذل عزيزها

وقمت بها في همة هاشمية              أجمع من أشتاتها وأحوزها

***

وله أيضا:

اللهم يوقظني وحظي نائم                  والصبر يقعدني وعزمي قائم

فإلى متى أغضي وأخرس منطقي              حتى كأن فمي عليه خاتم

وفاته: توفي سنة (1305) في الحيرة ونقل إلى النجف ودفن في مقبرتهم بحجرة من الصحن الغروي، وتوفي عمه السيد محمّد قبله سنة (1288) بعد زيارة السلطان ناصر الدين شاه بسنة إلى النجف، والمترجم له هو سابع الإخوة السيد محسن والسيد علي والسيد حسن والسيد حبيب والسيد جابر والسيد صالح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *