الأحد , 26 مارس 2017
الرئيسية » ض » الشيخ ضياء الدين العراقي

الشيخ ضياء الدين العراقي

   مركز آل البيت العالمي للمعلومات

الشيخ ضياء الدين العراقي(قدس سره)

(1278ﻫ ـ 1361ﻫ)

اسمه ونسبه

الشيخ ضياء الدين علي ابن الشيخ محمّد العراقي.

ولادته

ولد عام 1278ﻫ بمحافظة أراك في إيران.

دراسته

كانت بداية دراسته في بلده، ثمّ سافر إلى إصفهان لإكمال دراسته، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف لمواصلة دراساته العليا.

من أساتذته

السيّد محمّد كاظم الطباطبائي اليزدي، الشيخ فتح الله الإصفهاني المعروف بشيخ الشريعة، الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند، الشيخ محمّد الكاشاني المعروف بالآخوند الكاشي، السيّد محمّد هاشم الجهار سوقي، الشيخ أبو المعالي الكلباسي، أبوه الشيخ محمّد، السيّد محمّد الفشاركي، الشيخ حسين الخليلي.

من تلامذته

السيّد محمّد الحجّة الكوهكمري، السيّد محسن الطباطبائي الحكيم، السيّد محمّد رضا الطباطبائي التبريزي، السيّد محمود الحسيني الشاهرودي، السيّد حسن الموسوي البجنوردي، السيّد عبد الهادي الشيرازي، السيّد أبو القاسم الخوئي، الشيخ محمّد تقي بهجة الفومني، الشيخ محمّد تقي البروجردي، الشيخ محمّد علي الأُردبادي، السيّد محمّد تقي الخونساري، السيّد علي اليثربي الكاشاني، الشيخ موسى الخونساري، الشيخ محمّد رضا المظفّر، الشيخ عبد النبي العراقي، السيّد عبد الله الشيرازي، الشيخ محمّد تقي الآملي، السيّد أحمد الخونساري، الشيخ حسين الحلّي، الشيخ هاشم الآملي.

من صفاته وأخلاقه

كان(قدس سره) معروفاً بالتواضع، وطيب الأخلاق، وخِفّة الروح، والابتعاد عن التكلّفات التي يلتزم بها من شأنه مثله في الفقاهة والعلم والزعامة الدينية، وكان تلاميذه يحبّونه بسبب هذه البساطة في المعاشرة، وكان يشعر تلاميذه تجاهه بعلاقة أعمق وأوسع من علاقة التلمذة، فقد كان أُستاذهم وصديقهم في وقت واحد، فكان إذا رقى منبر الدراسة يهيمن على عقولهم وأفكارهم، وكانوا يصغون إليه باحترام، فإذا نزل المنبر وجلسوا إليه في مجلسه الخاص أنس بهم، وأنسوا به، وبادلهم النكت والطرف، ويحفظ له تلاميذه نكتاً ظريفة كثيرة.

من مؤلّفاته

روائع الأمالي في فروع العلم الإجمالي، مقالات الأُصول، الشرط المتأخّر، قاعدة لا ضرر، أحكام الرضاع، شرح التبصرة، تعاقب الأيدي، قاعدة الحرج، حجّية القطع، الصلاة، القضاء، تعليقات على رسائل الشيخ الأنصاري، استصحاب العدم الأزلي، تعليقات فوائد الأُصول، حاشية كفاية الأُصول، حاشية العروة الوثقى، حاشية جواهر الكلام، حاشية المكاسب، اللباس المشكوك، البيع.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثامن والعشرين من ذي القعدة 1361ﻫ بالنجف الأشرف، ودُفن في الصحن العلوي للإمام علي(عليه السلام).

 معارف الرجال/محمد حرز الدين

 الشيخ ضياء الدين العراقي

…ـ1361

الشيخ ضياء الدين بن الشيخ محمّد العراقي النجفي المعاصر، كان عالماً متكلماً أصوليا، وقد برع في علم الأصول حتى تخصص به وأبدع، وأصبح المدرس الوحيد بالنجف في الأصول فحسب تحضر بحثه الأفاضل والطلبة المحصلون، ولم يكن فقيهاً، وربما أشكل عليه بعض تلامذته في بعض الفروع الفقهية فلم يوفّه حقه من الجواب لعدم توجهه الكامل إلى علم الفقه، وكانت بيننا وبينه صحبة ومودة وتواصل وكثيراً ما يزورنا عصراً في مجلسنا العام، وكان حراً بطبعه وآرائه ومجالسه، حيث لم يلزم نفسه بما التزمت به أقرانه من أهل الفضيلة الإيرانيين وغيرهم من المهاجرين ويرغب في العزلة والانعزال فيما عدى مجلس درسه.

مؤلفاته:

له شرح تبصرة العلامة الحلي، وكتاب القضاء، ورسالة في تعاقب الأيدي.

وفاته:

توفي (ره) في النجف الأشرف يوم الاثنين 28 ذي القعدة سنة 1361 ودفن في حجرة من الصحن الغروي بطرف الساباط الجنوبي.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *