الثلاثاء , 25 أبريل 2017
الرئيسية » شخصيات نجفية » علماء » السيد هاشم كمال الدين

السيد هاشم كمال الدين

معارف الرجال/محمد حرز الدين

…ـ1341

السيد هاشم بن السيد حمد بن السيد محمّد حسن بن السيد عيسى بن كامل بن منصور بن كمال الدين بن أبي الحسن منصور بن علي الحسيني المعروف بـ(زوبع)، المعاصر الحلي الإقامة والنشأة، كان من العلماء الافاضل والأدباء الأماثل، ثقة ورع مؤلف شاعر نظم عدة أراجيز.

هو أحد الإخوة الثمانية أولاد السيد حمد المتوفى في الحلة سنة 1287هـ وعندهم مشجرة لنسبهم ابتدأ بها بذكر السيد حمد والدهم وقد وقع على صحتها جماعة من الأعلام في النجف منهم العالم الجليل السيد عبد العزيز النجفي الذي هو جد آل السيد صافي الأسرة العلوية في النجف اليوم وقد تقدم ذكره في الجزء الثاني، ووقع أيضاً في المشجرة الشيخ حسن نجل الشيخ جعفر كاشف الغطاء بتاريخ 1249هـ عند إقامته في الحلة الفيحاء.

 مؤلفاته:

منها أرجوزة في الإمامة مشطرا بها الشهاب الثاقب أرجوزة السيد محمّد باقر الحجة الطباطبائي الحائري التي قال في مستهلها:

قال الشريف الفاطمي محمّد    ابدأ باسم الله ثم احمد

وأرجوزة موسومة بالمنظومة الفريدة في الطهارة فقه فرغ منها سنة 1327هـ قال في مطلعها:

الحمد لله الذي تفردا    بأنه ليس له من مبتدا

ولم لكن له انتهاء يعرف     ومن بأوصاف الكلام يوصف

المنشئ الأشياء من سنخ العدم    ومخرج الألبان ومن فرث ودم

وله ذكرى أولي الألباب، ومنظومة موسومة بمخلاة الزاد وذخيرة المعاد، ومختصرها أسماه بغية المرتاد في رياض ذخيرة المعاد قال في مستهلها:

قال الفقير للإله هاشم    من قد نمته السادة الأعاظم

ذاك الكمالي علا والحلى    ومن لدى السبق هو المجلى

لما اجلت الفكر في العلوم    والطرف في المنثور والمنظوم

عرفت ان الفقه ذو مزية    ورتبة فائقة سنية

أحببت ان أبدى بالنظم الحكم    وكل حكم للأنام كان عم

                           *   *   *

ومنظومة في أحكام الأموات قال في أولها:

حمداً لمحيي كل ذي حياة    وقاهر العباد بالممات

وكان المترجم له جامع ديوان شعر أخيه فضيلة السيد جعفر الحلي الشاعر الشهير، وتقدم ذكر لأخيه العالم المعاصر السيد عيسى كمال الدين في ترجمة صديقه الحميم الشيخ يوسف بن الشيخ يعقوب الكعبي الوائلي النجفي المتوفى سنة 1340 بالنجف.

 وفاته:

توفي سنة 1341هـ.

وقد رثى أخاه الشاعر الشهير السيد جعفر الحلي بقصيدة بائية مطلعها:

يشق على البعد وهو ابن ليلة    فكيف ببعد لم يجز بالركائب

أصات بك الناعي الظلوم فأعولت     لصرخته الأقطار من كل جانب

فقال قضى بالرغم من هاشم فتى    حليف المعالي من لوى بن غالب

قضى والرماح السمر لم تثن دونه    ولم تفلت الهامات بيض القواضب

ولا صرعت فتيان شيبة عنده    ولم لملا الآفاق نقع السلاهب

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *