الأحد , 9 أغسطس 2020
الرئيسية » ح » حسين البحريني

حسين البحريني

أعيان الشيعة – السيد محسن الأمين – ج 6 –

 الشيخ حسين بن علي بن صادق البحراني . عالم فاضل أخلاقي من متأخري المتأخرين من فقهاء النجف وعلمائها في الحديث والرجال والعرفان رأينا له رسالة في الأخلاق أولها وبعد فيقول علي بن صادق البحراني اني مستعين بربي ومتوكل عليه ومتوجه إليه بأحب خلقه إليه في جمع نبذ من نصائح أهل العبد الجاني والأسير الفاني حسين بن صادق البحراني : اني مستعين بربي ومتوكل عليه متوجه إليه بأحب خلقه إليه في جمع نبذ من نصائح أهل البيت ع وشيعتهم وارشادهم لمواليهم الخ . . . وصاحب الذريعة سماها أخلاق بحراني ووجدت في مسودة الكتاب انه ذكر في آخرها ان المفيد يروي عن صاحب تحف العقول وإنها رسالة حسنة ولم يبق ببالي الآن مشخصاتها وقال بعض من رآها انها من أحسن ما كتب في هذا الفن وبعض قال إنها رسالة في السلوك على طريقة أهل البيت .

 الكنى والألقاب – الشيخ عباس القمي – ج 1 –

 البحراني أبو محمد الحسن بن علي بن شعبة ، كان رحمه الله عالما فقيها محدثا جليلا من مقدمي أصحابنا ، صاحب كتاب تحف العقول ( 1 ) وهو كتاب نفيس كثير الفائدة . قال الشيخ الجليل العارف الرباني الشيخ حسين بن علي بن صادق البحراني في رسالته في الأخلاق والسلوك إلى الله على طريقة أهل البيت عليهم السلام في أواخرها . ويعجبني ان انقل في هذا الباب حديثا عجيبا وافيا شافيا عثرت عليه في كتاب تحف العقول للفاضل النبيل الحسن بن علي بن شعبة من قدماء أصحابنا حتى ‹ صفحة 330 › ان شيخنا المفيد ينقل عن هذا الكتاب وهو كتاب لم يسمح الدهر بمثله انتهى . وصرح الشيخ الجليل النبيل الشيخ إبراهيم القطيفي في محكي كتاب الفرقة الناجية وشيخنا الحر العاملي في أمل الآمل بأن كتاب التمحيص له والى ذلك مال صاحب رياض العلماء وعلى هذا فهو القائل فيه حدثنا أبو علي محمد بن همام ، ومحمد ابن همام كان من أهل بغداد ثقة جليل القدر يروي عنه التلعكبري ومات سنة 336 فابن شعبة من أهل طبقته .

 الذريعة – آقا بزرگ الطهراني – ج 1 –

  أخلاق بحراني ) للشيخ حسين بن علي بن صادق البحراني رأيته في مكتبة سيدنا العلامة الحسن صدر الدين الكاظمي وكان يستحسنه كثيرا ويقول ( ما رأيت كلاما أحسن من كلامه في باب الأخلاق اللهم إلا بيانات ‹ صفحة 373 › جمال السالكين السيد رضي الدين علي بن طاوس ) وذكر في التكملة أن مؤلفه من متأخري المتأخرين من فقهاء النجف وعلمائها في الحديث والرجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *