الخميس , 24 سبتمبر 2020
الرئيسية » ح » الشيخ أبو الفتوح الحسين الرازي

الشيخ أبو الفتوح الحسين الرازي

أعيان الشيعة – السيد محسن الأمين – ج 2 –

 ابو الفتوح الرازي اسمه الشيخ جمال الدين الحسين بن علي بن محمد بن أحمد الخزاعي الرازي النيسابوري .

 الكنى والألقاب – الشيخ عباس القمي – ج 1 – ص 135

  (أبو الفتوح الرازي ) جمال الدين حسين بن علي بن محمد بن أحمد الخزاعي الشيخ الامام السعيد قدوة المفسرين ترجمان كلام الله المجيد صاحب روض الجنان في تفسير القرآن الذي هو حاو لكل ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين ينتفع منه الفقيه والمفسر والمؤرخ والواعظ وغيرهم ، وكان رحمه الله من اجل بيوتات العلم وينتهي بنسبه الشريف إلى نافع بن بديل بن ورقاء الخزاعي كما صرح بذلك في تفسيره . وجده محمد بن أحمد وجد جده احمد وعم والده عبد الرحمن المشهور بالمفيد الثاني وابنه محمد بن الحسين وابن أخته أحمد بن محمد كلهم علماء فضلاء وهو رحمه الله معدن العلم ومحتده :

شرف تتابع كابر عن كابر * كالرمح أنبوبا على أنبوب ولا اعلم تأريخ وفاته إلا أنه من مشايخ ابن شهرآشوب المتوفي سنه 588 ( ثفح ) وقبره رحمه الله بالري في صحن حمزة بن موسى (ع) في جوار عبد العظيم الحسني رحمه الله يروي عن الشيخ أبي علي الطوسي والشيخ أبي الوفاء عبد الجبار الرازي عن الشيخ الطوسي وعن والده عن أبيه عن الشيخ والسيدين رضوان الله عليهم أجمعين إلى غير ذلك من مشايخه .

 مع علماء النجف/ج1

الشيخ الإمام جمال الدين أبو الفتوح الحسين بن علي بن محمد الخزاعي الرازي هكذا ذكره الشيخ منتجب الدين وأضاف قائلاً: عالم واعظ مفسر دين

  مؤلفاته

  التفسير المسمى بروض الجنان وروح الجنان في تفسير القرآن عشرين مجلداً. وروح الأحباب وروح الألباب في شرح الشهاب وعن المحقق الطهراني يروى عن جماعة منهم أبو علي الطوسي وقد أطال السيد الأمين الكلام في الأعيان وذكر له ست مؤلفات أهمها التفسير المنوه عنه في عشرين مجلداً باللغة الفارسية حيث يكون من أجل الكتب وأفيدها وأنفعها. وحيث يقول صاحب الروضات: روى عن الشيخ أبي علي الطوسي جميعاً عن الشيخ المرحوم وكان قد قرأ عليه، نعلم بأنه حضر إلى النجف وتتلمذ على ابن شيخ الطائفة.

 وفاته

 ثم انه من أهل المائة السادسة حيث كان حياً سنة 552هـ ولما توفي دفن في الري بجوار عبد العظيم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *