الخميس , 20 فبراير 2020
الرئيسية » س » سعد الجزائري النجفي

سعد الجزائري النجفي

أعيان الشيعة – السيد محسن الأمين – ج 9 –

 وفي تتمة أمل الآمل للعاملي : من أجلة العلماء واعلم الفقهاء الجامعين للمعقول والمنقول والمحققين في الفروع والأصول كان من مشاهير علماء العراق في الغري يكاتبه علماء الأطراف والأمصار ويستفيدون من عمله كان المدرس المتقدم في النجف الأشرف وعليه قرأ السيد مهدي بحر العلوم كان صاحب نظر دقيق وفكر عميق كثير الكد والجد في ترويج العلم فبهذا ونحوه فاق على اهل عصره وحدث الشيخ الجليل الثقة العارف الشيخ سعد بن أحمد الجزائري عن جماعة منهم الشيخ زين العابدين النجفي والشيخ عبد الله ابن عم الشيخ سعد المذكور والشيخ محمد تقي الدورقي ثم النجفي فيكون المذكور في طبقة الشيخ محمد مهدي الفتوني العاملي والآقا البهبهاني آه قرأ عليه بحر العلوم الطباطبائي وكان السيد قرأ أولا على أبيه في كربلاء ثم على الشيخ يوسف البحراني ثم انتقل إلى النجف وتلمذ على الشيخ محمد مهدي الفتوني وعلى المترجم . وقال الشيخ آغا بزرگ الطهراني في بعض تحريراته : كان الشيخ محمد تقي الدروقي معاصرا للسيد شبر بن تنوان الموسوي الحويزي وقد حكيا جميعا عن الشيخ سعد بن أحمد الجزائري في سنة 1154 حكاية أوردها الشيخ ميرزا حسين النوري في دار السلام ويظهر منه انه في ذلك التاريخ كان الدروقي من اعلام العلماء والتاريخ بعينه هو سنة ولادة بحر العلوم فما ذكره غير واحد انه كان من أساتيذ بحر العلوم مرادهم انه تلمذ عليه في أول عمره قبل سفره إلى مشهد الرضا ع سنة الطاعون 1186 واما بعد ‹ صفحة 196 › رجوعه من المشهد إلى النجف في سنة 1193 فكان الدروقي قد توفي آه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *