الأحد , 5 ديسمبر 2021
الرئيسية » شخصيات نجفية » علماء » محمد ابن السيد مال الله ابن السيد معصوم الموسوي الحائري القطيفي

محمد ابن السيد مال الله ابن السيد معصوم الموسوي الحائري القطيفي

أنوار البدرين – الشيخ علي البحراني –

  السيد محمد أبو الفلفل ( ومنهم ) العالم السيد الحسيب الشاعر الأديب الأسعد السيد محمد ابن السيد مال الله أبو الفلفل القطيفي من التوبي ( قرية من قراها ) كان رحمه الله تعالى من الشعراء المجيدين المكثرين في مراثي الحسين ( ع ) وأصحاب الحسين سلام الله عليهم أجمعين وله يد قوية في العلم إلا أن الشعر غلبه انتقل من القطيف للعراق وجاور جده الحسين سيد الشهداء وإمام السعداء ( ع ) حتى مات فيها كان رحمه الله تعالى كثير الرقة وإراقة الدموع على مصاب جده الحسين الشهيد المفجوع الذي يحق لكل مؤمن أن يسكب عليه عوض الدموع دما ، ولا يتهنى بلذيذ الطعام وبارد الماء ويجعل العمر كله عليه مأتما فلقد بكته الأفلاك والأملاك والأرض والسماء والجن والإنس والصامتات والجامدات والثابتات وما نما . ونقل الشيخ علي الحمامكي قارئ النجف الأشرف وكان من الأخيار قال حدثني العلامة الأفخر الشيخ جعفر الشوشتري وكان الشيخ جعفر المذكور من أفاضل العصر ونواميس الدهر وكان زائرا للإمام الرضا عليه السلام وفيها توفي قال الشيخ جعفر : حدثني السيد محمد أبو الفلفل القطيفي قال : رأيت في الطيف ليلة من الليالي كأني جئت إلى غدير ماء يجري وعلى حافته امرأة جالسة عليها آثار الهيبة والعظمة وهي تئن وتبكي وبيدها قميص أحمر تغسله في ذلك الغدير وهي تردد هذا البيت بأنين وبكاء وزفير : وكيف يطوف القلب مني ببهجة * ومهجة قلبي بالطفوف غريب ؟ قال السيد محمد فدنوت منها وسلمت عليها وقلت لها من أنت وما هذا القميص فقالت أما تعرفني أنا جدتك ( فاطمة الزهراء – ع ) وهذا القميص قميص ولدي الحسين ( ع ) لا أفارقه أبدا ، أو ما هو بمعناه فانتبه السيد المذكور وعمل قصيدة جيدة على الحسين ( ع ) وضمنها هذا البيت عن لسان فاطمة الزهراء صلوات الله وسلامه عليها وعلى أبيها وبعلها وبينها وأول القصيدة المذكورة هو هذا . ( أراك متى هبت صبا وجنوب ) وكان أبوه السيد مال الله من أهل العلم ومن شعر السيد محمد الكثير قوله ( رحمه الله تعالى ) :

  يا زائرين إلى المختار من مضر * رحتم جسوما ورحنا نحن أرواحا

 إنا أقمنا على عذر ومن قصر * ومن أقام على عذر كمن راحا

 وله رحمه الله القصيدة الرائية في رثاء جده الحسين ( ع ) منها في شأن الأنصار ( ع )

  عشقوا القنا للدفع لا عشقوا القنا * للنفع لكن أمضي المقدور

 ما شاقهم للخلد إلا دعوة الرحمن * لا ولدانها والحسور

 فتمثلت لهم القصور وما بهم * لولا تمثلت القصور قصور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *