Take a fresh look at your lifestyle.

الشيخ صادق القاموسي (1328ـ 1423هـ)

0 350

الشيخ صادق بن الشيخ محمد باقر بن محمد القاموسي(1) من العلماء الأفاضل، عرف بالورع والتقوى وحسن الخلق. شاعر مبدع.

مولـــده:
ولد أول ذي القعدة سنة 1328هـ.
دراسته وأساتذته:
حضر دروس مشاهير الفقهاء والعلماء الأصوليين، نذكر منهم:
1ـ السيد عبد الكريم علي خان المدني (1321 ـ 1411هـ).
2ـ السيد محمد هادي الميلاني (1313 ـ 1395 هـ).
3ـ السيد محسن الحكيم (1306ـ1390هـ).
4ـ الشيخ حسين الحلي(1309 ـ 1394هـ ).

درسه و تلامذته:
وقد مارس التدريس لسنوات عديدة في الحوزة العلمية وفي كلية منتدى النشر قبل تأسيس كلية الفقه حيث حضر دروسه العديد من الأساتذة الأفاضل في الحوزة العلمية، ومن تلامذته:
1ـ الشيخ هادي آل راضي.
2ـ السيد محمد باقر السيد محمد صادق الحكيم.
3ـ السيد صادق السيد يوسف الحكيم.
واشترك في كتابة تفسير للقرآن الشريف مع جماعة من أقرانه، كالسيد يوسف الحكيم والسيد محمد علي الحكيم والشيخ محمد رضا المظفر، كما واشترك مع أقرانه المتقدمين الذكر مع السيد محمد حسين الحكيم والسيد محمد تقي الحكيم في التعليقة على كتاب الكافي، كمراجعة أسانيده وتصحيحه ونحو ذلك، وقد كتب بنفسه المقتل كما كتب عن بقية الأئمة(عليهم السلام) في مناسباتهم.
كان موسوعة لا يستهان بها في الأدب والشعر، وكان يتعاطى الشعر الولائي والإخوانيات والرثاء.

مجلســـه:
كان له (رحمه الله) مجلس عزاء عبارة عن مدرسة علمية وأدبية يحضرها أعلام النجف، كالشيخ العراقي والشيخ الاصفهاني والسيد الحكيم وأخيه السيد محمود الحكيم والشيخ الحلي والشيخ جواد الجواهري والسيد رضا الهندي والشيخ محمد حسن المظفر وإخوته الشيخ محمد حسين المظفر والشيخ محمد رضا المظفر والسيد محمد حسن البغدادي والسيد حسن البجنوردي والشيخ عبد الحسين الحلي والسيد سعيد الحكيم والشيخ محمد طاهر الشيخ راضي والسيد حسن الحكيم والشيخ عباس الرميثي والسيد محمد تقي بحر العلوم والسيد يوسف الحكيم والسيد محمد علي الحكيم والسيد محمد حسين الحكيم والسيد محمد تقي الحكيم والسيد محمد سعيد الحكيم وأمثالهم.
وكان الشيخ الحلي من الملازمين للمجلس مدة طويلة جداً، وكثيراً ما كان الشيخ القاموسي(رحمه الله) يستفيد من كتاباته وملاحظاته العلمية.
وكان مجلسه استمراراً لمجلس والده في ذكر مصائب أهل البيت (عليهم السلام)ومناسباتهم وكان الشيخ القاموسي(رحمه الله) يقرأ المقتل بنفسه يوم عاشوراء.
وكان قدس سره ـ مضافاً إلى مقامه العلمي ـ موسوعة أدبية وتاريخية وقدوة في الأخلاق والتذكير بالله جل شأنه والتنبيه لعبر الدنيا وعظاتها.

العمل الحر:
يذكر أن سماحة الشيخ(رحمه الله)كان يمارس العمل الحر في محله في السوق الكبير في النجف الأشرف إضافة لمواصلته الدراسة في الحوزة العلمية فكان (رحمه الله) نموذجاً يقتدى به في الأخلاق والعلم والعمل.

وفــــاته :
انتقل إلى رحمة الله تعالى في مدينة قم المقدسة عن عمر يناهز الخامسة والتسعين قضاها في خدمة الدين الحنيف ومذهب أهل البيت(عليهم السلام)يوم السبت 17 /شهر رمضان المبارك/ 1423هـ ،وشيع جثمانه الشريف يوم الثلاثاء 20 / شهر رمضان المبارك/ 1423هـ في مدينة قم المقدسة وقد صلى عليه سماحة آية الله العظمى الشيخ جواد التبريزي (قدس سره).

نشرت في العدد 56


من المصادر
(1) مجلة الفرات، العدد التاسع عشر.
(2) المدفونين في الصحن العلوي الشريف –كاظم عبود الفتلاوي- ط1-ص 255.
(3) لمحـة موجـزة من حياة سماحة المرجع الديني الكبير السيد محمد سعيد الطباطبائي الحكيم (دام ظله).

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.