Take a fresh look at your lifestyle.

الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم

0 4٬950

           أحد وجوه الإعجاز القرآني وأشهرها، وهو إخبار القرآن الكريم عن الأمور الغيبية التي لا يمكن الاطلاع عليها وتستحيل العقول عن التنبؤ بها، كما لا يمكن كشفها بالفكر والحسابات المادية.

               وقد عدّ العلماء الإعجاز الغيبي أحد أهم وجوه الإعجاز، فأطالوا الحديث عنه، وممن بحث في هذا الأمر:

1) الخطابي (388هـ)(1).

2) الرماني (386هـ)(2).

3) الباقلاني (403هـ).

             يقول الباقلاني في الإعجاز الغيبي: (وذلك مما لا يقدر عليه البشر ولا سبيل لهم إليه، فمن ذلك ما وعد الله تعالى نبيه (عليه السلام) أنه سيُظهر دينه على الأديان بقوله عز وجل: (هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ)(التوبة:33)، ففعل ذلك)(3).

4) الطوسي (460هـ).

             يقول الشيخ الطوسي في وجه الإعجاز الغيبي: (فإن قال قائل: من أي وجه تضمن الإعجاز؟ قيل له: من جهة الإخبار بما يكون في مستقبل الأوقات مما لا سبيل إلى علمه إلّا بوحي الله إلى من يشاء من العباد، فوافق المخبر بما تقدم به الخبر، وفي ذلك أكبر الفائدة وأوضح الدلالة)(4).

5) الطبرسي (548هـ):

           يقول الشيخ الطبرسي عند تفسيره لقوله تعالى: (غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِله الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ)(الروم:2ـ 4)، (وهذه من الآيات الدالة على أن القرآن من عند الله عز وجل؛ لأن فيه أنباء ما سيكون، وما يعلم ذلك إلاّ الله عز وجل)(5).

6) قطب الدين الراوندي (573هـ)(6).

7) محمد القرطبي (671هـ)(7).

8) مجد الدين الفيروز آبادي (817هـ)(8).

9) الزركشي (794 هـ).

                يقول الزركشي في وجه الإعجاز الغيبي: أي الإخبار عن الغيوب المستقبلية، فلم يكن من شأن الأشخاص العاديين أن يذكروا هكذا أخبار عن الغيب، كآية الروم: (غُلِبَتِ الرُّومُ …)، التي تحققت فعلاً فيما بعد(9).

            إلّا أن الزركشي لا يعده كافياً في إعجاز القرآن؛ لأن هكذا إعجاز لا عمومية له، بل له ارتباط بآيات خاصة فقط(10).

10) جلال الدين السيوطي (911هـ)(11).

11) محمد جواد البلاغي (1352هـ)(12).

12) السيد محمد حسين الطباطبائي (1405هـ)(13).

13) السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي(14).

              من وجوه الإعجاز عند السيد الخوئي، هو التنبؤ بالغيب، والذي ثبتت صحته فيما بعد، وهي أخبار لا يمكن للبشر الحصول عليها إلّا عن طريق الوحي والنبوة، يقول تعالى: (وَإِذْ يَعِدُكُمُ اللهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ)(الانفال: 7)، فقد وقعت معركة بدر خلافاً لرغبة المسلمين، فانتصروا انتصارًا كبيرًا، فهذه الآية تتحدّث عن هذه المعركة عندما وعد الله المؤمنين بالنصر مع قلة عددهم(15).

   نماذج من إعجاز القرآن عن المغيّبات:

              ذكر القرآن الكريم في موارد متعددة أخبارًا غيبية بعضها مرتبط بالحوادث الماضية، وبعضها مرتبط بزمان نزول النص القرآني، وبيان حال الأفراد، والبعض الآخر يخبر عن المستقبل، وكما يلي:

  أولاً: الإخبار عن الأحداث الماضية:

               ونقصد به إنباء القرآن عن أخبار الماضين وقصص السابقين، كقصة آدم (عليه السلام)، وقصة نوح (عليه السلام)، وقصة إبراهيم (عليه السلام) وغيرهم من الأنبياء (عليهم السلام).

               وذكر تلك القصص يدل على أن القرآن كلام الله وليس كلام رسوله محمد (صلى الله عليه وآله).

              فذكر القرآن الكريم قصّة آدم أبي البشر وخروجه من الجنّة، وقصّة ابنَي آدم: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ)(المائدة:27)، وكيف سَوّلت لقابيل نفسُه قَتْلَ أخيه هابيل، وقصّة النبي نوح (عليه السلام) وطوفانه، وهود (عليه السلام) وقومه عاد، وصالح (عليه السلام) وقومه ثمود، وقَتْلهم الناقة التي أكرمهم الله تعالى بها، وإبراهيم (عليه السلام) وقصّة بنائه الكعبة، وإسماعيل (عليه السلام) وتسليمه لأمر الله تعالى، ولوط (عليه السلام) وقومه بالمؤتَفِكات، وذي القَرنَين وفتوحاته، ويعقوب(عليه السلام) وصبره، ويوسُف(عليه السلام) واستقامته، وأيّوب (عليه السلام)وابتلائه، وموسى وهارون(عليه السلام) وتيه بني إسرائيل، ومريم وعيسى(عليه السلام) والحواريين(16).

              وكان القرآن الكريم كثيرًا ما ينفي معرفة الرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله) الشخصية بتلك الحوادث، بل ينسبها إلى الله تعالى، قال تعالى: (وَمَا كُنْتَ ثَاوِيًا فِي أَهْلِ مَدْيَنَ تَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِنَا)(القصص:45)، و (وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الْغَرْبِيِّ إِذْ قَضَيْنَا إِلَى مُوسَى الْأَمْرَ وَمَا كُنْتَ مِنَ الشَّاهِدِينَ)(القصص:44)، و (وَمَا كُنْتَ بِجَانِبِ الطُّورِ إِذْ نَادَيْنَا وَلَكِنْ رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ)(القصص:46)، و (ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ )(آل عمران:44).

           وتخطّى القرآنُ في إعجازه الإخبار المحض الذي أذعن له أهلُ الكتاب إلى بيان التحريف الذي وقع في التوراة والإنجيل، وتحدّى أهل الكتاب أن يكذّبوه إن استطاعوا، فقال في سورة مريم: (ذَلِكَ عيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ) (مريم:34)، ثمّ تحدّى الجاحدين ـ على لسان نبيّه ـ بالمُباهلة، فنكصوا ولم يُباهلوا، وصالحوا رسولَ الله (صلى الله عليه وآله) على أن يدفعوا له الجِزية(17).

            ويدخل في الإعجاز الغيبي، كل ما أخبر عنه القرآن الكريم من حوادث ماضية لم يشهدها النبي (صلى الله عليه وآله)، وكذا ما تحدث عنه القرآن منذ نشأة الكون، وما وقع منذ خلق آدم (عليه السلام) إلى مبعث رسول الله (صلى الله عليه وآله).

  ثانياً: الإخبار عن الحاضر:

              ويراد به إخبار القرآن عن عوالم الغيب الموجودة وقت نزوله، وهي على قسمين:

الأول:

           كلام القرآن عن عوالم الغيب الموجودة والتي لم يرها الناس بأبصارهم ولم يتعاطوا معها بحواسهم، الحديث عن أسماء الله وصفاته وأفعاله، والحديث عن الملائكة والجن، ومشاهد الاحتضار والموت، والبعث والنشور والحساب، والجنة والنار وغيرها.

الثاني:

          كشف القرآن لأسرار ومكائد المنافقين الذين كانوا يكيدون في الخفاء للإسلام وأهله، وينسجون المؤامرات للقضاء عليه، فكانت الآيات القرآنية تكشف مكائدهم وتُظهر ما يبطنون من النفاق والمكر، ومن ذلك قوله تعالى: (وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مَسْجِدًا ضِرَارًا وَكُفْرًا وَتَفْرِيقًا بَيْنَ الْمُؤْمِنِينَ وَإِرْصَادًا لِمَنْ حَارَبَ اللهَ وَرَسُولَهُ مِنْ قَبْلُ وَلَيَحْلِفُنَّ إِنْ أَرَدْنَا إِلَّا الْحُسْنَى وَاللهُ يَشْهَدُ إِنَّهُمْ لَكَاذِبُونَ * لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَى مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ * أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * لَا يَزَالُ بُنْيَانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَاللهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ) (التوبة:107ـ110)،

 

           فنزلت في مجموعة من المنافقين قاموا ببناء مسجد في المدينة المنورة للوصول إلى أهدافهم الخبيثة والباطلة، والذي سميَ فيما بعد بـ (مسجد ضرار)، فقد أشارت الآية إلى أن الله سبحانه وتعالى قد أخبر الرسول (صلى الله عليه وآله) بنوايا المنافقين، فما كان من النبي (صلى الله عليه وآله)إلّا أن أمر بهدم المسجد، وهكذا سقطت أقنعة النفاق(18).

           ومن ذلك أيضًا ما جاء في قوله تعالى: (وَإِذَا جَاءُوكَ حَيَّوْكَ بِمَا لَمْ يُحَيِّكَ بِهِ الله)(المجادلة:8)، فالآية تشير إلى أحد الدسائس اليهودية، فقد تآمروا واتفقوا أن يسلموا على النبي (صلى الله عليه وآله) بتحية خبيثة خلاف المعهود، فكانوا يقولون (السّام عليك)، أي الموت لك فأطلع الله رسوله على ذلك فكشفت أستارهم(19)، ومن ذلك أيضًا ما أخبر به الله تعالى نبيه الكريم في قوم تآمروا على اغتيال النبي (صلى الله عليه وآله) في طريق عودته من تبوك، فكشف القرآن الكريم خبث نواياهم وحقدهم الدفين على الرسول (صلى الله عليه وآله)(20).

  ثالثًا: الإخبار عن المستقبل:

               لم يكتفِ القرآن الكريم بإخبار الرسول (صلى الله عليه وآله) بقصص الأنبياء السالفين الذين لم يشهد زمانهم، حين قصّ عليه قصصهم، بل أخبر القرآن الكريم عن كثير من الوقائع قبل وقوعها، وتمت كما ذكر، وبالكيفية التي وضحها.

              ومن المعلوم أن علم الحوادث والوقائع في مستقبل الأيام لا يعلمه إلّا الله، وقد أعلن الرسول(صلى الله عليه وآله) أنه لا يعلم شيئًا من الغيب علمًا ذاتيًا، ولكنه يعلم الغيب الذي يعلمه الله إياه، قال تعالى: (قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ)(الأعراف: 188)، ومع هذه الحقيقة فقد ورد في القرآن الكريم آيات صريحة تتحدث عن أخبار مستقبلية(21).

ونجد القرآن الكريم تحدّث عن المستقبل بعدة مراحل، وهي(22):

المرحلة المعاصرة:

               والغرض منها إثبات أن القرآن قطعي الصدور من عند الله تعالى، ولتطمئن به قلوب المؤمنين وتهتدي به نفوس المشركين لكي يعلموا أنه الحق من عند الله تعالى.

المرحلة المستقبلية البعيدة:

               لكي يعرف كلّ عصر من العصور التي ستأتي أنّ هذا هو كتاب الله الحقّ.

           وإذا كان الحديث عمّا سيحدث بعد مئات السنين وآلافها، فإنّ من الواضح أنّه فوق طاقة البشر المحدودة، ومما يدل على وجه الإعجاز فيها: أنها وقعت كما أخبر عنها القرآن، فمن ذلك:

1) إخبار القرآن عن مستقبل الإسلام:

          حيث جزمت آيات قرآنية بانتصار الإسلام والتمكين له، وكان ذلك في آيات نزلت في مكة حال ضعف الإسلام والمسلمين، ثم تحققت وعود تلك الآيات، ومن ذلك: قوله تعالى: (أَكُفَّارُكُمْ خَيْرٌ مِنْ أُولَئِكُمْ أَمْ لَكُمْ بَرَاءَةٌ فِي الزُّبُرِ * أَمْ يَقُولُونَ نَحْنُ جَمِيعٌ مُنْتَصِرٌ * سَيُهْزَمُ الْجَمْعُ وَيُوَلُّونَ الدُّبُرَ)(القمر:43ـ45)، أراد بالجمع: قريش، وجزم بأنهم سوف يهزمون عند مواجهة المسلمين، وقد كان ذلك في غزوة بدر(23) .

 

2) إخبار القرآن بانتصار الروم على الفرس في بضع سنين:

             هو يُزيل عن قلوب المؤمنين الحزنَ الذي لحقها بسبب هزيمة الروم وانتصار الفُرس، وكانت دولة الفُرس الكافرة قد هَزَمت الروم الموحّدين فَيَعِد المؤمنينَ بكلام محفوظ متعبَّد بتلاوته لن يجرؤ ولن يستطيع أحد أن يغيّر فيه، قال تعالى: (غُلِبَتِ الرُّومُ * فِي أَدْنَى الْأَرْضِ وَهُمْ مِنْ بَعْدِ غَلَبِهِمْ سَيَغْلِبُونَ * فِي بِضْعِ سِنِينَ لِلهِ الْأَمْرُ مِنْ قَبْلُ وَمِنْ بَعْدُ وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْمُؤْمِنُونَ * بِنَصْرِ اللهِ يَنْصُرُ مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ)(الروم:1ـ 5).

            فكذّب الكفّارُ هذه النبوءة، وراهَن أحدُهم أحدَ الصحابة أن له عشرة من الإبل إن ظهرت الروم على فارس، وأن يدفع الصحابيُّ للكافر عشرة من الإبل إن ظَهرتْ فارس على الروم، فجاء الصحابيّ إلى النبيّ (صلى الله عليه وآله) وأخبره، فأمره (صلى الله عليه وآله) أن يُخاطره على مائة رأس من الإبل إلى مدّة تسع سنين، ثمّ غَلَبت الروم فارس وربطوا خيولهم بالمدائن بعد سبع سنين من نزول الآيات، فأخذ الصحابيّ الرهن فتصدّق به بأمر النبيّ (صلى الله عليه وآله)(24).

3) النبوءة بموت أبي لهب كافرًا:

             يقول تعالى: (تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ * مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ * سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ * وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ * فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ)(المسد:1ـ 5)، وهو يُنبئ بأنّ أبا لهب عمّ الرسول (صلى الله عليه وآله) سيموت كافرًا فيُعذَّب في النار، ولقد أسلم كثير من المشركين الذين حاربوا الإسلام بكلّ قواهم عند تحقق تلك النبوءة، فكيف أمكن التنبّؤ بأنّ أبا لهب لن يُسلم ولو نفاقًا وحَقْنًا لدمه، وأنّه سيموت على كُفره(25).

4) إنباء القرآن بفتح مكّة:

             أنزل الله تعالى: (لَقَدْ صَدَقَ اللهُ رَسُولَهُ الرُّؤْيَا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ إِنْ شَاءَ اللهُ آَمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُءُوسَكُمْ وَمُقَصِّرِينَ)(الفتح:27)، وقد عاد المسلمون من صلح الحديبية بعد أن حيل بينهم وبين حجّهم ونُسُكهم، فكان الحزن يعلو وجوههم، فلما نزلت: قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لقد أُنزلت علَيّ آية هي أحبّ إليّ من الدنيا وما فيها كلّها .

            قال جابر بن عبدالله الأنصاري: ما كنّا نعلم فتح مكّة إلّا يوم الحديبية .

          وقال قتادة: نزلت هذه الآية عند مرجع النبيّ (صلى الله عليه وآله) من الحديبية، بُشِّر في ذلك الوقت بفتح مكّة، ولقد وعد الله تعالى المؤمنين بدخول المسجد الحرام آمنين محلّقين رؤوسهم ومقصّرين لا يخافون. فدخل المسلمون مكّة عام الفتح وطافوا وقصّروا رؤوسهم آمنين لا يخشون غير الله تعالى(26).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1) ظ: بيان إعجاز القرآن: 22.
2) ظ: النكت في إعجاز القرآن: 75.
3) إعجاز القرآن، أبو بكر الباقلاني (403هـ): 33.
4) التبيان في تفسير القرآن 10/402.
5) مجمع البيان في تفسير القرآن/أبو الفضل الطبرسي 4/150.
6) ظ: الخرائج والجرائح 3/981.
7) ظ: الجامع لأحكام القرآن، محمد القرطبي 1/53.
8) ظ: بصائر ذوي التمييز في كتاب الله العزيز 1/68.
9) ظ: البرهان في علوم القرآن/بدر الدين الزركشي 2/95.
10) ظ: المصدر نفسه 2/96.
11) ظ: معترك الأقران في إعجاز القرآن 1/387.
12) ظ: آلاء الرحمن في تفسير القرآن/محمد جواد البلاغي 1/16.
13) ظ: الميزان في تفسير القرآن/محمد حسين الطباطبائي 1/32-33.
14) ظ: البيان في تفسير القرآن/أبو القاسم الخوئي: 68.
15) ظ: البيان في تفسير القرآن: 68.
16) ظ: البرهان في علوم القرآن 2/95-96؛ إعجاز القرآن، فضل عباس: 333-334.
17) ظ: أنواع الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم، عبد الحي الفرماوي: 25.
18) ظ: التبيان في تفسير القرآن 5/291؛ الميزان في تفسير القرآن 9/220.
19) ظ: مجمع البيان في تفسير القرآن 9/ 375؛ الأمثل في تفسير كتاب الله المنزل 18/120.
20) ظ: التبيان في تفسير القرآن 5/244.
21) ظ: إعجاز القرآن البياني ودلائل مصدره الرباني/صلاح عبد الفتاح الخالدي: 357-358؛ إعجاز القرآن/رضا مؤدب: 144.
22) ظ: أنواع الإعجاز الغيبي في القرآن الكريم: 27.
23) ظ: التبيان في تفسير القرآن: 4/350؛ الميزان في تفسير القرآن 7/256.
24) ظ: جامع البيان في تأويل القرآن/الطبري 20/73؛ مجمع البيان في تفسير القرآن 8/38؛ البيان في تفسير القرآن: 45.
25) ظ: التبيان في تفسير القرآن 10/407؛ مفاتيح الغيب/الفخر الرازي 32/351؛ الميزان في تفسير القرآن 15/171.
26) ظ: المحرر الوجيز 6/160؛ الأمثل 16/417.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.