Take a fresh look at your lifestyle.

آثار الحاج محمد صالح الجوهرجي نموذج الباقيات الصالحات

0 611
             أجمع علماء الاجتماع والسلالات البشرية على إن للإنسان ميلاً فطرياً طبيعياً يولد في فكره رغبة جامحة لاستمرار عقبه وذريته، فيرى من خلال ذلك امتداده عبر الأجيال وخلود ذكره المستمر مع تقادم الزمان وتغير المكان خصوصاً إذا كان ذلك الإنسان وجها من وجوه المجتمع الذي يعيش فيه.
           ومع ذلك فالخلود الذي يبحث عنه الإنسان ليس دائما في امتداد النسل ، فقد يتحقق خلوده مع عوامل أخرى تكون باعثاً حقيقياً مستمراً في بقاء ذكره جيل بعد جيل والعمدة في ذلك العمل التقرب إلى الله تعالى وطلباً لرضاه وبذا تكون الباقيات الصالحات من أعمال الخير والبر هي الوسيلة المضمونة في الخلود بعد رحلة الموت.
            تطابقت هذه الحالة مع كثير من المحسنين الذين أعرضوا عن الدنيا واتجهوا نحو الآخرة فنالوا الخير في الدارين، منهم الحاج محمد صالح الجوهرجي الذي حُرِمَ من نعمة الولد، ولكنه لم يحرم من صالح الذكر المتجدد الذي لم يفارقه حياً وميتاً وكأنه عرف إن سر البقاء متعلق بخلوص النية وحسن السيرة فأعد عدته متخذا مما وهبه الله من أموال طريقاً لنيل السعادة وأرتحل إلى الدار الآخرة تاركاً ورائه ذكراً حسناً وصدقة جارية تمثلت في المسجد والمشفى الذي أسسهما وكتاب ضياء الصالحين الذي لا يكاد بيت من بيوت المسلمين يخلو منه.
              لنقف مع ما كتب عن الحاج محمد صالح الجوهرجي ونحاول أن نسلط الضوء على آثاره متخذين من سيرته الذاتية مدخلاً لذلك.
             هو محمد صالح بن محمد سعيد بن عباس بن عبد الحسين بن إبراهيم بن مهدي حسن بن علي بن محمد أمين بن علي بن كاظم بن صادق بن باقر بن علي بن حسين بن حسن بن علي بن محمد أمين بن عبد الله الملقب بالهمدان اليماني(1)، القبيلة اليمانية العربية الأصيلة التي يعودون إليها وفيها قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام):
     فلو كنت بواباً على بابِ جنة              لقلت لهمدان: أدخلي بسلامِ
           ولد محمد صالح سنة 1307 هـ في مدينة النجف الأشرف في بيت عريق وعائلة نجفية نزحت من الحجاز قبل أكثر من أربعمائة سنة وسكنت النجف الأشرف رغبة في مجاورة أمير المؤمنين(عليه السلام)(2)،
             وذكرهم الشيخ جعفر محبوبة فقال: (الصياغ، طائفة معلومة وجلهم يتعاطى مهنة الصاغة وهم في محلة البراق يعرفون بـ(بيت محمد أمين)، رأيت فرماناً باللغة التركية مؤرخاً سنة 1168هـ باسمه يتعاطى راتباً شهرياً ببعض الحبوب والنقود من أراضي التاجية يقال سبب تسميتهم بالصياغ، كان احد أجدادهم يتولى الإشراف على الصاغة على عهد نادر شاه حين تذهيب القبة المنورة والإيوان والمأذنتين فعرف بالمتولي على الصاغة ثم خفف بالحذف فقيل: (الصائغ)(3).
           والظاهر أن هذه الأسرة اشتهرت بالصياغة حتى عُرف أن أغلب الصاغة في النجف منها، كما أشتهر الحاج محمد صالح الجوهرجي إضافة لمهنته صائغاً كونه من خدمة الروضة الحيدرية المقدسة.
          اشتهر الحاج محمد صالح بلقب الجوهرجي دون باقي الأسرة التي عرفت كما ذكرنا بـ آل الصائغ والظاهر انه امتهن تجارة المجوهرات والأحجار الكريمة.
إلى اليمين: الحاج الجوهرجي في أحد محافل النجف ويظهر في الصورة السيد حسين الكليدار
             
            ولع رحمه الله بالأعمال الخيرية منذ أيام شبابه موقناً بأنها السبيل الوحيد لنيل رضا الله تعالى.

    مسجد الجوهرجي بين الأمس واليوم

             أصبح هذا المسجد من معالم مدينة النجف الأشرف البارزة والمعروفة، وقد باشر(4) رحمه الله بتشييده سنة 1358هـ/1939م واستمر العمل فيه زهاء ستة أعوام حيث تم بناؤه سنة 1364هـ، الموافق 1944م، فأرخ ذلك الشاعر المعروف الشيخ عبد الحسين الحويزي بقوله:
     طوبى لمن عمرت         يداه عناية بيتاً تقام
              أما الشيخ محمد علي اليعقوبي فقد أرخ الانتهاء من بناء منارة المسجد عام 1377هـ/ 1957م بقوله:
     بمسجده أرخو للإله           بناها التقي الفتى (الصالح)
      وذكر الأستاذ جعفر الخليلي(5):
            أسس الحاج محمد صالح الجوهرجي في محلة المناخة في شارع المدينة مسجداً واسعاً وبجنبه حسينية ثم اخرج منها 12 دكاناً وبنى جوارها حماماً للرجال باسم (حمام الكوثر) وجعل هذه المنشآت كلها وقفاً للمسجد والحسينية غير أنه رأى أخيراً أن الأنفع والأصلح للوقف وإدامته ومنعاً لضرر المجاورين من وجود الحمام وتسرب مياهه إلى أسس دورهم أن يزيل الحمام ويضيف مساحته إلى الحسينية مع قسم من أرض ملكه المجاور وهكذا فعل،

 

           وأعاد بناء المسجد بأقوى مما كان وجعله حرماً وجعل الساحة (حسينية)، وشيد على القسم الباقي المحيط بالمسجد والحسينية من الجهات الأربع خمسين حانوتاً وبني في الطابق العلوي فوق الحوانيت المذكورة مدرسة لطلاب العلوم الدينية تتألف من 52 غرفة وكلها اليوم مسكونة بالطلاب وقد بنى لهم حماماً عصرياً في الطابق الثالث ووقف جميع هذه المنشآت وقفاً خيرياً يصرف واردها على لوازم المسجد والحسينية والمدرسة والمكتبة وقد أرخ المسجد الشيخ محمد جواد مطر بأبيات مكتوبة بالكاشاني على جبهة باب المسجد وهي:
     صالح ما أسس مسجداً هنا           إلا وفي الجنة بيتاً أسساً

 

   المسجد اليوم:

            يحتل المسجد اليوم ركناً بارزاً يطل على شارع المدينة، احد شوارع مدينة النجف الأشرف حيث يكتظ هذا الشارع بالمحلات التجارية والمطاعم والمقاهي.
             تبلغ المساحة الكلية للمسجد حوالي 865 متر مربع، تقع الباب الرئيسة في الزاوية الشمالية الغربية وقد كتب على واجهتها العليا بالكاشي الكربلائي عبارة جامع الجوهرجي وتحتها كُتب:
             ( قال ابن مسعود عن رسول الله لما اسري بي إلى السماء رأيت مكتوب على باب الجنة لا اله الا الله محمد رسول الله علي ولي الله فمن أراد الدخول من هذه الأبواب الثمانية فليتمسك بأربعة خصال وهي الصدقة والسخاء وحسن الخلق وكف الأذى عن عباد الله، شيد هذا الجامع الشريف والحسينية والمكتبة والمقبرة على نفقة المحسن الموفق الحاج محمد صالح الجوهرجي بن محمد سعيد من خدمة الروضة الحيدرية، تأسس 1364هـ الموافق1944م)
               كتب تحتها الآية: (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآَتَى الزَّكَاةَ).
             وعندما تدخل المسجد تواجهك باحة المسجد الواسعة يطل عليها حرم المسجد وقد تزين بحلة جديدة حيث تم تغليف سقفه القديم بالسقف الثانوي كما أن المسجد كله خضع لعمليات الترميم والتجديد وذلك بمساعي المتولين على الوقف الحاج محمود الحاج عبد الصاحب الصائغ والأستاذ المحامي منعم الصائغ، وقد فرش بالسجاد الكاشاني الفاخر موشحاً باسم الحاج محمد صالح الجوهرجي، كما تطل المكتبة على الباحة، وتجاور بنفس الوقت الحرم الداخلي حيث تطل عليه بواسطة شباكين خشبيين كبيرين، في حين تقع المقبرة داخل المكتبة.
          تحتوي المكتبة على 4500 كتاب حالياً وهي مفتوحة عصراً طيلة أيام الأسبوع للباحثين والمطالعين، وفيها عدد من الكتب الحجرية والمطبوعة وقد توزعت الكتب على الرفوف مرتبة على جهة واحدة فيما يقابلها مكان معدٌ للمطالعة.
             ترتفع فوق المسجد منارة مشيدة بالطابوق ومصممة وفق طراز العمارة الإسلامية حيث لا تخلو من جماليتها وقد نُقشت عليها خطوط كوفية جميلة زينتها أسماء الأئمة المعصومين(عليهم السلام)، كما ترتفع فوق المقبرة قبّة خضراء صغيرة مكسوة من الخارج بالكاشي الكربلائي.
            تقع في الطابق العلوي المدرسة الدينية، حيث تحيط غرفها بباحة المسجد وتطل عليه عبر ممر مسقف تبدو عليه آثار التجديد واضحة كما تبدو على الغرف أيضاً، يشغلها عدد من الطلبة الهنود والباكستانيين ويقوم بالإشراف عليها الآن وعلى المسجد مؤدياً الصلاة في سماحة الشيخ مجيد الصائغ.

 

   كتاب ضياء الصالحين:

 


             لقد سجل كتاب ضياء الصالحين شهرة كبيرة حتى لا يكاد يخلو اليوم بيت مسلم من هذا الكتاب، كان ظهوره الأول سنة 1353هـ(6)، حيث سجل حضوراً واسعاً إلى جانب كتاب مفاتيح الجنان الذي ألفه العلامة الشيخ عباس القمي، بل لاقى نجاحاً أكثر لأن اللغة المستخدمة في تفصيل وعرض الأعمال والأدعية والزيارات أصبحت العربية إضافة للغة الفارسية في حين كان ذلك الشرح في كتاب مفاتيح الجنان باللغة الفارسية مما جعل الذين لا يتقنون اللغة الفارسية يرون في كتاب ضياء الصالحين خير وسيلة لهم في تمكينهم من فهم الأعمال والصلوات بصورة واضحة إلى أن قام السيد محمد رضا النوري النجفي بتعريب كتاب مفاتيح الجنان ورد نصوصه إلى لغته العربية الأصيلة.
             لقد كثر الكلام حول مؤلف الكتاب وهل كان الحاج محمد صالح الجوهرجي هو المؤلف أم الباذل على الطبع؟ والحق أن الحاج الجوهرجي كان يأنس بفكرة طباعة كتاب يسد حاجة المؤمنين، فكان يطرح الفكرة على العلماء الذين تربطهم معه صلات أخوية قوية وعلاقات إيمانية حتى سنحت الفرصة فكلف سماحة السيد أحمد المستنبط رحمه الله الذي كان من خيرة رجال الحوزة العلمية في النجف وصاحب فكر إسلامي أصيل في مساعدته على تحقيق ما يطمح إليه فاستجاب له وقدم جميع ما يمكنه تقديمه على أن محمد هادي الأميني قال:
            (وذكر السيد أحمد المستنبط أنه من تأليفه)(7) حتى ظهر الكتاب وعلى غلافه مكتوب: (كتاب ضياء الصالحين، كتاب يحتوي على طائفة من الآيات القرآنية والأدعية المأثورة، والزيارات المروية، حقوق الطبع محفوظة، سجل بمديرية لواء كربلاء برقم (10) وتاريخ 18-8-1955 طبع على نفقة الحاج محمد صالح الجوهرجي، من خدمة الروضة الحيدرية، حباً بالخير، وخدمة للدين، وذخراً للآخرة).
           كانت آخر طبعة الطبعة الثانية عشر سنة 1389هـ، حيث أصبحت الطبعة المعتمدة في الطبعات التي تلتها فقد أُعيد طبعه خمس وعشرين طبعة في العراق، كما طُبع في تسعة دول إسلامية بلغاتها وهي لبنان وسوريا والكويت والأردن وإيران وتركيا وباكستان والهند(8)، ولقد مُنع في عهد السلطة البائدة استخدام كتاب ضياء الصالحين حتى أوشك من يقرأ فيه أن يكون رهين مطاردات رجال الأمن أو يتهم حينها بالانتماء إلى حزب الدعوة .

        أما إسهامات الحاج محمد صالح الأخرى فهي(9):

          شيّد مستوصفاً خيرياً في نفس المنطقة لخدمة المعوزين والفقراء وقد استمر في عمله فترة من الزمن ثم توقف.

في ذكرى افتتاح مستوصف الحيدري في مطلع الستينيات
         ساهم في عملية ترميم مرقد الإمام الرضا(عليه السلام) اثر تعرضه للقصف من قبل القوات السوفيتية أثناء الحرب العالمية الثانية سنة 1945م

 

إلى اليسار: الحاج الجوهرجي مع أعضاء الوفد الإيراني
       
          ساهم في تعمير مرقد السيدة زينب(عليها السلام) في دمشق سنة 1952.
         ساهم في اعمار مقام الحسين(عليه السلام) في القاهرة سنة 1955.
         ساهم في وضع الزجاج وتصليح صندوق الإمام علي(عليه السلام) وذلك عام 1361هـ.
        ساهم في اعمار مجموعة من مراقد الأولياء والصالحين مثل مرقد التابعي سعيد بن جبير في قضاء الحي، ومرقد التابعي رشيد الهجري قرب الكوفة سنة 1968، ومراقد أولاد مسلم والحمزة والقاسم بن الإمام موسى بن جعفر(عليهم السلام) سنة 1955.
          وبحكم مهنته في الصياغة، فقد كان يجري صيانة سنوية لجلي وتنظيف وطلاء الذهب والفضة على القبة والمآذن والإيوان وشباك مرقد الإمام علي(عليه السلام).
            كانت داره الوقعة في محلة البراق ملتقى العلماء والخطباء والأدباء.
           أسس أول موكب عزاء لأهالي النجف الأشرف لأحياء ذكرى وفاة الإمام الهادي في سامراء سنة1948م.
          شارك في تأسيس موكب جمهور النجف لإحياء مراسيم زيارة الأربعين في كربلاء من سنة 1944م وحتى سنة 1963م، إلى غير ذلك من المساهمات الخيرية.
            بعد عمر مليء بالعطاء والخيرات التحق المحسن الحاج محمد صالح الجوهرجي بربه الكريم واختار جواره في اليوم السادس والعشرين من شهر رمضان سنة 1379هـ الموافق10/9/1977 ودفن بمقبرته في المسجد الذي شيده تاركاً وراءه الذكر الجميل والذكر للإنسان عمر ثاني.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ 
(1) كما أثبت الحاج محمد صالح الجوهرجي ذلك في غلاف الكتاب.
(2) المعلومات زودنا بها مشكوراً الأستاذ المحامي منعم الصائغ.
(3) ماضي النجف وحاضرها، 1/278.
(4) الحكيم، المفصل في تاريخ النجف، 3/120
(5) موسوعة العتبات، قسم النجف،2/161.
(6) الأميني، معجم المطبوعات النجفية ص: 235.
(7) المصدر السابق.
(8) المعلومات زودنا بها مشكوراً الأستاذ المحامي منعم الصائغ.
(9) المصدر السابق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.