Take a fresh look at your lifestyle.

قصة قصيرة …. لابد لهم من يوم !

0 506
بنت العراق
             راح يحدق بالورق الذي أمامه..
               همس الرجل الذي يقف قبالة مكتبه:
     توقيع صغير هنا..و(هديتك حاضرة!)
               لم يعجبه المقطع الأخير..
                     ربما لو لم يهمس الرجل بكلماته الأخيرة لانطلى عليه الأمر..
                             لهذا رفع رأسه وقال: ممكن أراجع الكشف أولاً!؟.
          لم يمض على تعيين عبد الله إلا عاماً وبضعة أشهر..
             وكم كان سعيداً بأن حضي بهذه الفرصة وهو يحمد الله على أن من عليه بذلك..
                 كان ملتزماً هادئ الطبع يميل إلى العزلة والالتزام وعندما جاء أمر نقله لم يمانع أبداً..
                     إلاّ أنه وجد نفسه خلال شهرين من مباشرته في لجنة استلام مشروع جديد.. لكونه بديلاً عن المهندس المنقول..
      وسار كل شيء على أحسن حال زار المشروع أكثر من مرّة واطّلع على سير العمل..
         إلاّ أنه عندما أصبح الورق أمامه وجد بعداً كبيراً بما تحقق على أرض الواقع وبين ما هو مكتوب على الورق المواصفات، العينات، التجهيزات..
           كل شيء مختلف..
                كلفة المشروع نفسها أقل من النصف مما هي على الورق..
                       راح يفكر مذهولاً جداً..
                            وفي لحظات وجد أن قدميه قفزت به أمام المدير العام لدائرته وبين يديه أوراقه..
                                    تدفعه الحماسة والغضب..
              وهو يشرح بعصبية للمدير ما يحدث ويعرض ما بين يديه من أوراق.
             رفع المدير رأسه ببرود قائلاً:
                     هذه مسؤوليتك إن شئت وقعت وإن شئت..
           لا أنت عضو اللجنة وليس أنا…
   خرج غاضباً فإذا المقاول مع المهندس يقفان غير بعيد يتهامسان وينظران إليه..
            اقترب منهما رمى بوجههما الأوراق..
                  وعلا صراخه وهو يندد بالكذب والغش..
                          نظرا إليه شزراً وهما يجمعان أوراقهما ولم يتكلما ببنت شفه.
  (ألم وحزن)…
          لم ينم تلك الليلة من شدة الغضب كان يفكر..
               كيف يمكن أن يحدث ذلك..
                    بناء بأكمله على وشك أن يُسلّم وقد بني منه أساسه على الغش أنه لا يصمد إلاّ بضع سنوات..
  (محاولة فاشلة)
        مرت ثلاثة أيام..
              كان خارج منزله عندما اتصل أخوه ليخبره بوجود ضيوف لأجله..
                   عاد فوجد الرجلان في بيته ووسط أهله..
                         كان أول كلامهم أن وضعوا حاسوب محمول على الطاولة..
                            وقال أحدهم بوقاحة: وبعد التوقيع.. الخير الكثير..
       وسوف تغرق فيه لم يشعر بما حدث إلاّ أنه عندما انتبه لنفسه كان أخوه ممسكاً به يمنعه من الضرب والرفس والرجلان قد رحلا منذ دقائق..
   (نشر الفضيحة)..
         في دوامة الصباح كان يزمجر ويصرخ ويقص قصته لكل من في الدائرة حتى الرجل الكبير الذي يعدّ الشاي سمعها منه والموظفين وعمال التنظيف..و..و..
                  وبعد عدة مرات كرر فيها قصته اكتشف أن لا أحد تعجّب أو دُهش أو على الأقل تفاعل مع قصته التي يراها غريبة.
   (استدعاء)..
          استدعاه معاون المدير..
               أخبره أن المشروع قد تم ولابد من استلامه وإن اعتراضه على ما فيه جاء متأخراً..
                   وحاول الضغط عليه قائلاً كن عاقلاً!
            قال أنه مستعد لتسلّم المشروع لكن بعد أن يكتب تقريره عن عدم مطابقته للمواصفات وبذلك تقل قيمة تمويل المشروع وشعر بارتياح كبير وهو يقول:
             أنا مستعد تماماً لذلك.. 
                  إلا أنه ذُهل لرد المعاون الذي قال:
                           (ومنو يكول الجماعة يقبلون)..
   (حقيقة مرت)..
          عرف بعدها أن أصحاب المشروع كمموا كل الأفواه بالمال ونال الجميع حصتهم..
                ولكن هيهات هذا لن يحدث وهو موجود..
                      كان يرى نفسه بطلاً لأول مرة.. وكل من حوله يراه مغفلاً..
   بقي مصراً على رأيه..
        وبدأ يسمع ممن حوله كلمات تتراوح بين التهديد والتوسل
            (يمعود اخلص منها)
                (سهل أمر الله يسهل أمرك)
                      (دعها تمر على خير)
                            (ارحم الناس)
                                  ولا كلمة تشجيع واحدة.. ولا واحدة!
    أصبح يشك في نفسه..
          هل يمكن أن يكون هؤلاء على خطأ وهو الوحيد على صواب!
     ولكن لا.. لن يتنازل..
            ولن يبيع مبادئه بأبخس الأثمان ومرت الأيام..
                وقلّت معها..الضغوطات حتى تلاشت..
                       وكذلك حال الوساطات والتوسلات..
                               ووجد نفسه يقف بثقة من جديد.
   في صباح يوم بدا عادياً دخل مكتبه فوجد ثلاثة رجال بانتظاره معهم محضر تحقيق..
           تحقيق!!
                بأنه يؤخّر استلام المشروع عمداً ويعيق عملية التقدم والإعمار..
                       ويفسد عملية التطور والازدهار.
         حاول الشرح والتوضيح..
              عرض أوراقاً..
                   وأوضح أخرى..
                        راح يرسم ويخطط ويبين..
                                 دون جدوى لأن التحقيق انتهى بإقالته من لجنة استلام المشاريع وعقوبة أخرى هي نقله إلى دائرة أخرى..
       خرجت المجموعة..
             وضع رأسه بين يديه..
                  وشعر بأنه يكاد ينفجر..
                       كان متألماً حزيناً..
             محبطاً..
               سمع صوتاً..
                       رفع رأسه..
              فإذا كوب الشاي أمامه يضعه أبو محمود الرجل الكبير وهو يقول:
                لا تحزن بني الحمد لله أنك لم تتنازل ولو للحظة عن قيمك ودينك..
                        آكل السحت له يوم لابد أن يأتيه..
        اشرب الشاي..
               ولا تحزن المال الحرام لا يثمر..
             اصبر..
                        ولابد لهم من يوم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.