Take a fresh look at your lifestyle.

من أعلام كربلاء.. الشيخ محسن أبو الحب (1305 – 1369ﻫ)

0 252

 

                                                                                                               سلمان هادي آل طعمة 
           أنجبت مدينة كربلاء وبالأخص الأسر العلمية والأدبية العديد من العلماء العاملين الذين كان لهم الأثر المحمود في تطور علوم الفقه والأصول والأدب من خلال ما قدموه من النتاج العلمي والفكري، ونالت هذه الأسر الخطوة والجاه في آفاق المعمورة.
وكانت المجالس بمثابة المدارس، تجمع تحت خيمتها أقطاب الفكر والأدب وهم يتحدثون بكل عفوية عن الواقع الاجتماعي والأعمال الإبداعية وثمارها. وهذه المعاهد الثقافية في كربلاء تنم عن نهضة كبيرة في هذا المجال ولذلك نرى أن المثقف الكربلائي استطاع أن يشق طريقه ويعكس نشاطه ويذيع بيانه على المستمعين ما تخزنه الذاكرة من النوادر الأدبية والأخبار الطريفة والأحاديث المستملحة والقصائد العذبة الجميلة، فقوبل بترحاب شديد من قبل الأوساط الشعبية.
وكان الشباب المتعطش إلى الثقافة يجتمعون حوله ويأخذون منه. ومن هذه الأسر برزت أسرة أل أبي الحب التي ظهر فيها رعيل من الأدباء والخطباء وأهل العلم، باعتبارها أسرة تحظى بمركز ديني وعلمي على حد سواء.

 

 

                              الولادة والنشأة

      ولد الشيخ محسن (الثاني) بن الشيخ محمد حسن بن الشيخ محسن (الأول) بن الحاج محمد أبو الحب في كربلاء سنة (1305هـ) وهي السنة التي توفي فيها جده وينتسب إلى قبيلة (بني كعب) العربية المنتهية إلى كعب بن لؤي بن غالب وهي بطن من عامر بن صعصعة من العدنانية(1)، وقد هاجرت هذه الأسرة من الحويزة واستوطنت كربلاء في القرن الثاني عشر الهجري.
ونشأ في بيت أدبي رفيع، وقرأ كتب الأدب قراءة واعية فاحصة، وعكف بنفسه على استيعاب أمهات الكتب العربية وذخائر الفكر القديم، فقرأ النحو والصرف وعلم العروض والبلاغة على أساتذة فضلاء منهم والده، واندفع لحفظ الشعر الأموي والعباسي والشعر الحسيني فأخذ الخطابة على السيد جواد الهندي خطيب كربلاء، ولقي تشجيعاً منقطع النظير متأثراً بمن يشاطره مشاعر الوفاء والإخاء، وبتفاعل مع الأحداث واستيعاب قضايا الإنسان العربي.

 

 

 

                             خطـابته

 

      انصرف الشيخ محسن إلى اعتلاء المنابر حيث كانت تعقد له المجالس الحسينية في الصحنين المطهرين وفي الساحات العامة والمدارس الدينية والبيوت، وكانت مجالسه حاشدة بعلية القوم من الأعلام البارزين والعلماء والأدباء، وقد واتاني الحظ للحضور في إحدى مجالسه الحسينية وهو في أواخر أيامه، حيث كان يعالج البحوث الإسلامية المهمة والقضايا التاريخية الغامضة ويأتي بأروع الأمثلة ذات الجدة والطرافة، ويحسن الانتقاء للروايات الصادقة المستقاة من أوثق المصادر، فكان بعيد الغور، متضلعاً بفنون المعرفة، له إلمام بالشعر الفارسي، حيث يجيده إجادة تامة(2).

 

 

 

 

 

                    رحلته إلى الحج

 

          في عهد شيخنا المترجم كان السفر إلى حج بيت الله الحرام سفراً يعاني فيه الحاج المشاق والمعاناة الشديدة والتكاليف الباهضة، نظراً للوسائل البدائية المتعبة، حيث المركب الخشن والطريق الوعر، ولذا كان السفر إلى الحج من الأسفار الهامة التي تعقد لأجلها الحفلات، وتقام لمناسباتها الموائد والولائم وتقدم التهاني والتبريكات وتجري مراسيم الاستقبال للحجاج والتهنئة بسلامة وصولهم وقبول أعمالهم، كما تجري حفلات الزفاف ومناسبات الزواج وسواها من المناسبات الاجتماعية الكبرى ويساهم الأدباء والشعراء في تقديم التهاني والتبريك للمحتفى به(3). كما وفق لأداء زيارة الإمام الثامن علي بن موسى الرضا(عليه السلام) عام (1365هـ)(4).

 

 

                                   تلامـذته

 

      إن مما يسترعي النظر أن هذا الشخص الموقر الحائز على تقدير المجتمع، قد تتلمذ عليه جمع لا يستهان به من رجال الفضل أصبحوا فيما بعد خطباء يشار إليه بالبنان، منهم: الشيخ عبد الزهراء الكعبي، والشيخ هادي الشيخ صالح الخفاجي، والسيد حسين المرعشي الشهرستاني، والسيد صدر الدين الحكيم الشهرستاني، والسيد مصطفى الفائزي آل طعمة، والشيخ علي الحلي وغيرهم.

 

 

 

 

 

 

                                 أقوال الأدباء فيه

 

 

      قال عنه الأديب اللبناني الكبير محمد علي الحوماني في كتابه (بين النهرين) ما هذا نصه: (قلت لمرافقي وهو خطيب ليالي المحرم لذكرى شهيد العدالة الحسين بن فاطمة، ويكنى بأبي الحب، وهو رجل قارح في انتهاز الفرص التي تدنيه من رجال الأدب والعلم بروحه فقط، وأما بدنه الضخم فهو وقف على الألقاب الضخمة والكنى الجوفاء إنه ظريف ونديم يلازم كل زائر من هذا الصنف المرموق في عالم الخيال، لقد لقيت منه طيلة أيامي في كربلاء، لطف دعابة ورقة سمر)(5).
         وذكره الأديب الفاضل الشيخ أحمد الحائري فقال: (ولد في كربلاء عام 1305هـ وحضر على أعلامها منهم والده الشيخ محمد حسن والسيد جواد الهندي والشيخ جعفر الهر والشيخ محمد العيثان والشيخ الميرزا محمد تقي الشيرازي والسيد الميرزا علي الشهرستاني والسيد محمد البحراني وغيرهم. قام بتدريس وتربية الخطباء والأدباء وقدم خدمات جليلة وشارك في ثورة العشرين إلى جنب أستاذه وله مواقف مشهودة إلى أن وافاه الأجل يوم الجمعة 5 ربيع الثاني 1369هـ في كربلاء ودفن بها، وله ديوان شعر مطبوع بتحقيق السيد سلمان آل طعمة)(6).
      وقال السيد داخل السيد حسن في موسوعته (معجم الخطباء) ما هذا نصه: (شارك في العديد من الأنشطة الفكرية والثقافية والأدبية بروح متوثبة وهمة عالية، وسعى مجداً لفتح فرع في كربلاء لجمعية الرابطة الأدبية في النجف ولكن خيب سعيه السعاة وأحبط همته الوشاة وثبط عزيمته المثبطون حتى فشل هذا المشروع الرائد والعمل الخالد، وأقدم متوثباً لتقديم خدماته الثقافية والأدبية عن طريق مساهمته في تأسيس جمعية (ندوة الشباب العربي) التي تأسست في كربلاء عام 1941م وتولى عمادتها ردحاً من الزمن، ونشر بعض قصائده بجريدة (الندوة) المشار إليها، كما نشرت له كثير من الصحف والمجلات الأخرى غرر قصائده العصماء)(7).
      وذكره حميد المطبعي في كتابه (موسوعة أعلام العراق في القرن العشرين) قائلاً: (وكان له مجلس يحضره رجال العلم وأدباء يزوره الرحالة العرب ويروي عنه في كتب تاريخ مدينته، أنه كان يتمتع بحسن تاريخي في معرفة الأحاديث النبوية وتخريجها وله معرفة واسعة بالشعر الفارسي. وقد خرج العديد من التلاميذ فصاروا خطباء وشعراء وكتاباً،… نشر شعره في الصحف العراقية والعربية، وندد في شعره بالاحتلال البريطاني للعراق، وساهم في ثورة العشرين في خطبه الارتجالية، وأيد حركة مايس 1941م التحررية. وكانت له مراسلات عديدة مع شعراء عصره البارزين أمثال الشيخ كاظم آل نوح خطيب الكاظمية والشيخ محمد حسن حيدر شاعر سوق الشيوخ. جمع شعره وحقق ديوانه سلمان آل طعمة تحت عنوان (ديوان أبي الحب) وطبع سنة 1966م على نفقة أحد أنجاله الدكتور ضياء الدين أبو الحب)(8).
بعد أن استعرضنا في بحثنا هذا مجموعة من الآراء المختارة التي تعين القارئ على معرفة حقيقته وكشف شخصيته، فإننا ننتقل الآن إلى دوره الوطني وشعره، ليقف القارئ على مدى قابليته وتضلعه في فن الشعر.

 

 

 

                      دوره الوطني

 

         كان للعصر الذي عاشه خطيبنا الشاعر الشيخ محسن أبو الحب أثره البارز في نفسه، فقد عاصر أحداثاً جساماً منها ثورة العشرين التحررية التي اندلعت من كربلاء بقيادة الإمام الشيخ محمد تقي الحائري الشيرازي، فكان الشيخ أبو الحب اللسان الذرب للجماهير الشعبية أبان تلك الثورة(9) حيث كان خطيب الثورة، يلهب حماس الجماهير، ومواقفه مشهودة من على المنابر(10).

 

 

                      شعــره

 

   كان الشيخ محسن أبو الحب فضلاً عن كونه خطيباً، شاعراً مطبوعاً مكثراً، له قصائد يرسلها إرسالاً ويرتجلها ارتجالاً، يشارك الناس أفراحهم وأتراحهم، فهو شاعر وسط ذو عاطفة جياشة وذو نظم جيد، وأنت إذا تتبعت ديوانه تجد نماذج حية جيدة يمكن أن تعد من أرقى العواطف الشعرية، فقد طرق شاعرنا كافة الفنون الشعرية من غزل ووصف ورثاء ومديح ووطنية وغيرها، وبالرغم من وجود بعض التكلف في اختيار الألفاظ، وانتقاء التراكيب، والجري وراء التقليد، غير أن هذا كله لا يمنع أن يكون شعره في الغالب قوي الأسلوب، طلق الخيال، عذب المعاني، حافل بالصور الأخاذة، حيث نال البعض من قصائده الإعجاب، وأصبح اسمه متألقاً بين كوكبة شعراء كربلاء، متابعاً بذلك سيرة أسلافه.
       فالشيخ محسن أبو الحب في الشعر ناظم در، ومبدع صور، تلك الصور المتألقة النابعة من قريحة خصبة مفعمة بالظلال، والألفاظ الموسيقية المعبرة أرق تعبير عن مكنون جوانحه. ولعل من المفيد أن نشير إلى أن الشاعر أيد ثورة مايس 1941م بخطبه وقصائده ويذكر أنه بعث إلى رئيس الوزراء رشيد عالي الكيلاني ببرقية تضمنت بيتين شعريين عبر فيهما عن موقفه وموقف الكربلائيين من تلك الثورة، فقال:
              الشعب يفدي بالنفوس مليكه
                                    ويمد كف مساعد لزعيمه
         ويعاضد الجيش المجاهد دونه
                          ليعيش منصوراً برغم خصيمه(11)
    ونحن لا نرى بأساً في القول من أن أبا المحاسن محمد حسن الشاعر الكربلائي الوطني كان قد رفع صوته داعياً إلى قيام الوحدة العربية في أوائل القرن المنصرم حيث قال:
            ليس العراق بموطني هو وحده
                              فبـــــلاد قومي كلــــــهن بلادي
                 فمتى تؤلف وحدة عربية
                                    وطنية الإصدار والإيراد(12)
فما كان من أدباء كربلاء إلا أن وقفوا صفاً واحداً بوجه المستعمر للتعبير عن آمالهم بتحقيق دولة الوحدة العربية، فالشاعر الشيخ محسن أبو الحب يرحب بأحد رجال السياسة ويحيي الوحدة بقوله:

 

                       كم جد للعرب يبقى العز مجتهداً
                                             وكم لمجدهم بين الشعوب سعى
                         لوحدة العرب يسعى طالباً لهم
                                               نيل السعادة حتى شملهم جمعا(13)

      وفي موضع آخر يرحب بوفد سوري زار كربلاء فقال:

                                     أمة العرب أمة ذات مجد
                                                     ظاهر طيب من النقص سالم
                                     إنها أمة لها العز شأن
                                                            ولأعدائها أبت أن تسالم

 

                               ومنها قوله:

 

                                           سوريا والعراق لا تتجزأ
                                                           فهي للعرب من أحب العواصم(14)
     ومن مظاهر المشاعر القومية التي تكنها كربلاء لهذا القطر العربي الصامد، مأساة فلسطين، فهذه المأساة جرح لا يندمل، هزت مشاعر كل إنسان غيور على وجه البسيطة، وإن المآسي التي خلفها الغاصبون على أرض فلسطين دليل قاطع على تعاون الاستعمار والصهيونية العالمية لإفناء الشعب الفلسطيني(15).
                  وهنا احتدمت مشاعر الشيخ أبي الحب فقال من قصيدة:

 

                                          فلسطين تأبى شيمة العرب أن تشقى
                                                                           وقد أصبحت تلقى من الظلم ما تلقى

 

                                                بها عبث المستعمرون وصيروا
                                                                                     لكل يهودي بأوطانها حقا

 

                                                  قد اغتصبت أرض العروبة واعتدت
                                                                                    عليها ولم تترك لأبنائها رزقا
                                                        وإن نهضت أبناء يعرب للوغى
                                                                              لردت عداها وهي تسحقها سحقا
                                                    فكم لهم من موقف فتحوا به
                                                                             حصوناً ودقوا فيه أعناقهم دقا(16)
      واحتوى ديوان شاعرنا على مدح ورثاء آل البيت(عليهم السلام)، كما احتوى أيضاً على مدح ورثاء شخصيات عراقية مشهورة، وله عدا ذلك قصائد في عيد الغدير وتقريظ لمجلة (المرشد) البغدادية وتقريظ لديوان المنظورات الحسينية، كما قال في العتاب والغزل وما إلى ذلك.

 

وهذه قصيدة نفث فيها من سحر شاعريته وقدرته الفذة وبراعة التقطيع في قصيدة أنشدها في رثاء أبي عبد الله الحسين(عليه السلام) في الحفلة التأبينية الكبرى التي أقيمت في صحن الحسين(عليه السلام) يوم 13 عاشوراء سنة 1367هـ/1947م فقال:

 

                                                يا صاح دع عنك ما تهواه من أمل

 

                                                                      واقصد إلى ما يحب الله من عمل

 

                                                   هذا المحرم قد لاحت لوائحه

 

                                                                          لا يكن لك غير النوح من شغل

 

 

                                        ومنها قوله:

 

                                           هذا الحسين وهل مثل الحسين فتى
                                                                        ساد الرجال ألا أفديه من رجل
                                                    هو الكريم الذي جادت أنامله
                                                                               على الأنام كبحر مفعم خضل

 

                                                   أبوه ليث شرى والحرب عادته
                                                                         إن شل صارمه فالضرب للقلل(17)

                  وله راثياً القاسم بن الحسن(عليه السلام) من قصيدة: 

 

                                   يا عيني جودي بدمع من دم هتن
                                                      للقاسم بن الإمام المجتبى الحسن
                                            أتى إلى عمه في حين شدته
                                                           وقد أحاطت به عبادة الوثن
                             والصحب من حوله صرعى جسومهم
                                                      أضحت مجزرة في الترب كالبدن
                                         فجاء يطلب منه رخصة وله
                                                          قلب توقد بالأحزان والشجن
                                      فمذ رآه حسين فاض مدمعه
                                                           وقلبه ذاب من وجد ومن حزن
                                        وقال يا نور عيني للمخيم عد
                                                        فأنت لي اليوم مثل الروح للبدن(18)
             وهكذا سارت أشعاره مسير الأمثال.
والشيخ محسن أبو الحب رحمه الله لطيف المعشر، عذب المؤانسة، حلو المجالسة، طيب القلب، كريم الخلق، منبسط النفس، حاضر البديهة، حسن العشرة.

 

 

                               وفــاته

 

     غادر الشيخ محسن أبو الحب الحياة الفانية فجأة عند طلوع الفجر من يوم الجمعة 5 ربيع الأول سنة 1369هـ/1949م وجرى له تشييع حافل يليق بمقامه، وودعته كربلاء بالدموع والحسرات إلى مثواه الأخير في الروضة العباسية المقدسة. وأقيم له حفل تأبيني رائع في الصحن الشريف، ساهم فيه الأدباء والشعراء. وهكذا توارى شاعرنا عن أنظار الناس، مخلفاً للأجيال روائعه الشعرية، والله نسأل التسديد لما فيه الخير والرضى >
————————————————————————————————————————
(1) عشائر كربلاء وأسرها، سلمان هادي آل طعمة، ص331 ج2.
(2) معجم خطباء كربلاء، سلمان هادي آل طعمة، ص249.
(3) معجم الخطباء، السيد داخل السيد حسن، ص76 ج5.
(4) خطباء المنبر الحسيني، حيدر صالح المرجاني، ص86 ج1.
(5) بين النهرين، محمد علي الحوماني، ص80.
(6) من أعلام كربلاء، أحمد رضا الحائري، ص133.
(7) معجم الخطباء، ص78 ج5.
(8) موسوعة أعلام القرن العشرين، حميد المطبعي، ص180 ج1.
(9) الثورة العراقية الكبرى، السيد عبد الرزاق الحسني، ص341.
(10) الحقائق الناصعة، فريق المزهر الفرعون، ص112.
(11) ديوان أبي الحب، محسن أبو الحب، تحقيق: سلمان هادي آل طعمة، ص10.
(12) ديوان أبي المحاسن الكربلائي، محمد حسن أبو المحاسن، تحقيق، الشيخ محمد علي اليعقوبي، ص53 و54.
(13) ديوان أبي الحب، ص128 و129.
(14) نفس المصدر، ص187 و188.
(15) الوطنية في شعر كربلاء، توفيق حسن العطار، ص13.
(16) ديوان أبي الحب، ص133.
(17) نفس المصدر، ص141.
(18) نفس المصدر، ص194.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.