Take a fresh look at your lifestyle.

الشيخ أحمد رضا النباطي العاملي (1872 – 1953م)

0 272

 

 

 

                                                                                                            م م مجيد حميد الحدرواي 

 

         شهد جبل عامل في العقد التاسع من القرن التاسع عشر محاولات إصلاحية قادها نخبة من علماء الدين أمثال السيد حسن يوسف مكي والشيخ موسى شرارة بعد أن عادوا من النجف الأشرف حيث أكملوا فيها دراستهم الحوزوية ونالوا درجة الاجتهاد في العلوم الدينية عادوا إلى موطنهم الأصلي جبل عامل وأسسوا فيه المدارس.

كان هذان العالمان أبوي الإصلاحيين فقد كان موسى شرارة في أوائل العقد التاسع من القرن التاسع عشر أول مجتهد عاملي صاغ تصوراً شاملاً للإصلاح وطبّقه، وقد انضم إلى هذين العالمين سنة (1882م) رضا الصلح وهو من الأعيان فافتتح مدرسة من النمط الحديث في النبطية، وبعد أن أغلقت سنة (1891م) أسس حسن يوسف مكي مدرسته الدينية. وقد نشا على أيدي آباء الإصلاح هؤلاء جيل من دعاة الإصلاح وقعت على عاتقهم مهمة تنظيم المؤسسات التي أقامها شيوخهم وقد أسهم معظمهم من خلال كتاباتهم وأفعالهم في عملية الإصلاح وفي محاولة تنظيمه سواء أكان ذلك في مجال التعلم أم في المجالات السياسية والدينية ويأتي في طليعة أولئك المصلحين الشيخ احمد رضا النباطي العاملي.

 

 

 

                     اسمه ونسبه ونشأته وتعليمه

 

        أحمد بن إبراهيم آل رضا النباطي العاملي من أسرة من وجهاء النبطية التي ولد فيها كما يقول في ترجمته التي كتبها في مجلة العرفان ضحى يوم الأربعاء لثلاثة أيام بقين من ربيع الأول سنة (1289هـ/1872م) ولما أتم السابعة من عمرة تعلم القرآن الكريم في كتاتيب بلدته النبطية كما تعلم شيئاً من الخط والإملاء، ثم درس الصرف والنحو في عام (1301هـ/1883م) في مدرسة أنصار ـ إحدى قرى جبل عامل ـ لمدة سنة كاملة، وقرأ الشيخ أحمد رضا النحو والمنطق ومبادئ علم البيان وشيئاً من علم الكلام في النبطية على يد السيد محمد بن علي إبراهيم الحسيني سنة 1886م إلى أن ترك الأخير النبطية بعد سنتين من مقدمه إليها، وبعد ذلك تابع الشيخ دروسه في الفقه على السيد محمد نور الدين ثم أنهى دراسة الفقه والأصول في المدرسة الحميدية التي أسسها في النبطية السيد حسن يوسف مكي (1844م ـ 1906م) بعد عودته من النجف الأشرف سنة (1891م). حيث درس فيها البيان والمنطق على الأستاذ أحمد مروة وأصول الفقه والفقه على رئيس المدرسة السيد حسن يوسف مكي.
ثم أخذ الشيخ أحمد رضا يلقي الدرس للطلاب في المدرسة الحميدية في النحو والصرف والمنطق والبيان وكان في الوقت نفسه يتلقى دروس الفقه العالية من رئيس المدرسة حتى اضطرب حبل المؤسسة على حد وصفه سنة (1902م) ليتفرغ لتعاطي التجارة، وقد تزوج وأسس أسرة بعد ذلك بعشر سنين.

 

 

 

 

 

 

 

                      جهوده العلمية والفكرية

 

 

يبدو مما تقدم أن الشيخ أحمد رضا قد تتلمذ على مجموعة من العلماء الأجلاء الذين كان لهم أثر بارز في تكوينه الفكري والمعرفي، لذلك كان الشيخ أحمد رضا في طليعة العلماء والأدباء الذين تحدوهم رغبة واحدة في تحسين مجتمعهم بواسطة نشر العلم والمعارف فيه، فقد كان الشيخ يبحث عن الوسائل الكفيلة بإخراج جبل عامل من عزلته ولعله وجد ضالته مع من سار معه في طريق الإصلاح في العلم فكانت له مواقف مشهورة وخدمات جلى في تهذيب النفوس فقد حمل رايتي العلم والأدب عشرات السنين فنشر المعرفة وشاد المدارس والمعاهد ورفع كلمة الأمة وأعلى شأنها وهو أحد الثلاثة الذين أسسوا (جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية) في النبطية سنة (1899م) وكان الشيخ من المشتغلين لها وقد بدأت هذه الجمعية بتشييد المدارس،

 

        كما كان الشيخ أحمد رضا عضواً في جمعية العلماء التي تأسست سنة (1910م) وكان من أهدافها تأسيس كلية علمية في النبطية.
وقد دعا الشيخ أحمد رضا أبناء قومه إلى اتخاذ العلم وسيلة للتقدم وبلوغ المعالي فقد اتخذ من الشعر طريقاً لبث أفكاره ومواعظه تلك خصوصاً إذا ما عرفنا أن الشيخ أحمد رضا شاعر مبدع وشعره أنيق المبنى بليغ المعنى عذب البيان على حد وصف أحد معاصريه وحسبك قصيدته (نهج العلم صراط المستقيم) ومما جاء فيها:

 

                                          مربع العلم لا ديار إماما

 

                                                                     فيه تستشعر القلوب هياما

 

                                        هو يقري الأرواح فضلاً ونبلا

 

                                                                           وهي تقري الأجسام منها سقاما

 

                                              مربع فيه للعلى آنسات

 

                                                                                   حسنت مألفاً فطابت مقاما

 

                                     وفي آخرها يقول:

 

 

                                             إنما ندرك النجاح عليا

 

                                                                   ت نفوس تعانق الأقداما

 

                                           نشأت في فضيلة العلم والتهـ

 

                                                                  ذيب حتى لا تعرف الآثاما

 

                                         يا لقومي في م وحتى م نلقى

 

                                                               أمرنا في يد الهوى استسلاما

 

                                            إن بقينا والجد عنا قصي

 

                                                                    فاقرؤنا عن المعالي السلاما

 

       وقد عمل الشيخ أحمد رضا بجد وإخلاص نابع من إيمان عميق بعقيدته الإسلامية الحقة على التعريف بطائفته الشيعية لكي تتبوأ مكانها في الأمة بين غيرها من الطوائف جاء ذلك في سلسلة مقالات كتبها الشيخ أحمد رضا في مجلتي المقتطف والعرفان تحت عنوان (المتاولة أو الشيعة في جبل عامل) حيث بحث في تاريخ ظهور الشيعة في جبل عامل مع ذكر سبب اشتهار الشيعة في بر الشام دون غيرهم باسم (متاولة) موضحاً أن هذا اللقب أو هذا اللفظة (متاولة) هي جمع متوالي مشتق (على غير قياس) من تولى أي اتخذ ولياً ومتبوعاً من ولائهم لأهل البيت النبوي الطاهر الذي هو الركن الركين في مذهب الشيعة. أو مشتق (على القياس) من توالى أي تتابع من تتابعهم واسترسالهم خلف عن سلف في موالاة آل البيت عليهم السلام.  

 

       وقد رد الشيخ أحمد رضا في مقالاته تلك على من يدعي أن أصل الشيعة في جبل عامل عجم، قائلاً: (إن مذهب الشيعة عرف في جبل عامل قبل إيران بمدة طويلة) وأضاف قائلاً: (إن التشيع في بلاد الشام هو أقدم منه في كل البلاد غير الحجاز وهذا من العجب أن يقوم أول ركن وتنتشر أول دعوة للشيعة في بلاد محكومة لأعدى الناس لهم).

 

 

         وقد أوضح الشيخ أن سبب انتشار التشيع في بلاد الشام يعود إلى الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري(رضي الله عنه) لما سير منفياً إلى الشام بأمر عثمان بن عفان فكان ينشر مذهبه في العلوية حتى استجاب له قوم في نفس الشام لا يزالون ثابتين المعتقد في التشيع إلى اليومثم كان يخرج إلى الساحل فكان له مقام في قرية الصرفند القريبة من صيدا ومقام آخر في قرية ميس المشرفة على غور الأردن وكلتاهما من قرى جبل عامل(1) والمقامان إلى الآن معروفان وقد اتخذا مسجدين فكان له حينئذ في هذه الديار من استجاب دعوته وعرفت العلوية في جبل عامل منذ ذلك
الحين.

 

فضلاً عما تقدم فإن نشاط الشيخ أحمد رضا الفكري كبير فله تأليف وتصانيف كثيرة هامة لعل أبرزها وأكثرها شهرة لا في جبل عامل حسب بل في البلاد العربية قاطبة المؤلف الكبير في اللغة العربية وهو (معجم متن اللغة) الذي وصفه الباحث محمد كاظم مكي في كتابه الحركة الفكرية والأدبية في جبل عامل بأنه يضاهي البارز من قديم المعاجم في اللغة العربية، كالمحيط للصاحب بن عباد ومقاييس اللغة للرازي، وتاج العروس للزبيدي، ولسان العرب.

 

      وقد كلفه المجمع العلمي العربي في دمشق الذي انتخبه منذ العام (1920م) عضواً فيه بالعمل على إعداد معجم مطول يجمع فيه ما تناثر من جواهر العربية في بطون المطولات اللغوية القديمة وإلحاق ما استحدث من الألفاظ والمصطلحات به.
بالإضافة إلى ذلك فقد ترك مؤلفات عديدة منها: رسالة في الخط، ورسالة في هداية المتعلمين عدا بحوثه ومقالاته المنشورة في أمهات المجلات العربية كالمقتطف والعرفان.

 

 

 

                     نشاطه السياسي

 

 

     مارس الشيخ أحمد رضا العمل السياسي واشترك في عدد من الجمعيات السرية والعلنية في بلاد الشام فانتسب إلى جمعية الاتحاد والترقي وكان أحد أعضاء فرعها في النبطية منذ عام (1908م) إلا أن سوء أفعال جماعة الاتحاد والترقي واتخاذهم سياسة التتريك أدت إلى انسحاب أحمد رضا من الجمعية احتجاجاً على السياسة العنصرية التي اتبعها الاتحاديون تجاه العرب.
       كما كان عضواً في الجمعية العربية الفتاة التي افتتحت فرعاً لها في النبطية من أجل العمل للثورة على الأتراك في العام (1914م)، لذلك كان في عام (1915م) في قفص الاتهام في المحكمة العسكرية في عالية بيروت بعد أن اكتشف جمال باشا السفاح أمر الجمعية.
    وفي عهد الاحتلال الفرنسي لبلاد الشام كان الشيخ أحمد رضا في أوائل من قاوم ذلك الاحتلال البغيض فقد اشترك في ثورة جبل عامل عام (1920م) ضد الاحتلال الفرنسي فضلاً عن اشتراكه في عدد من المؤتمرات المطالبة بالوحدة والاستقلال منها المؤتمر الذي عقد في بيروت في 10/3/1936 وخصص لدراسة مصير الساحل اللبناني والأقضية الأربعة التي ألحقت بلبنان الكبير سنة (1920م) وطالب بوحدة البلاد السورية ورفض تجزئتها. واشترك في المؤتمر الإسلامي الذي عقد في القدس عام (1931م) وطالب بوحدة المسلمين. كما اشترك في مؤتمر الوحدة السورية في صيدا في 5/7/ 1936 وأنكر المؤتمر التجزئة التي أصابت البلاد والمطالبة بتحقيق الوحدة مع سوريا.

 

 

                                وفــاته

 

        إن المترجم له من النوابغ الذين تفتخر بهم بلاد عاملة لخدماته الجليلة لأمته ووطنه توفي رحمه الله في تموز سنة (1953م) وأقيمت له حفلة التأبين في (حسينية النبطية) وقد حضرها عدد كبير من العلماء والأدباء والأعيان وألقيت القصائد والكلمات التي ذكرت فيها مآثر الفقيد ونشر عدد من تلك الكلمات والقصائد في مجلة العرفان وقد أرخ وفاته السيد محمد حسن آل الطالقاني بقوله:

 

                                            قد شــــاد أحمد صــــرح

 

                                                                العلـــوم إذ كان مـــــائل

 

                                            وقـــوم الفضــــــل حتى

 

                                                                       أمسى عديم المماثل

 

                                      وتلـــــــــك آثــــــــاره الغر

 

                                                                    في ذي الحيـــاة دلايل

 

                                      لــــذا نعــته المعـــــــالي

 

                                                                إذ غــــاب كالبــــــدر آفل

 

                                  تقــــول يــــــا مجــد أرخ:

 

                                                              (قد طاح صرح الفضايل) >

 

————————————————————————————————————–

(1) أي: تاريخ نشر المقال في مجلة العرفان في عددها الصادر بتاريخ 11/4/1910.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.