الخميس , 25 مايو 2017
الرئيسية » ص » السيد صادق زيني

السيد صادق زيني

معارف الرجال/محمد حرز الدين

…ـ1245

السيد صادق بن زيني النجفي ـ وزيني نسبة إلى السيد زين الدين، عالم فاضل أديب كثير الظرف والمداعبة مع كمال وحسن سيرة، ومن صفاته كان سريع الجواب والالتفات إلى النكات الأدبية، محبوباً في النوادي العلمية والأدبية، قرأ على الشيخ الأكبر الشيخ جعفر صاحب كشف الغطاء المتوفى سنة 1228هـ وكان من أخصائه والملازمين له، وحدثونا أيضاً أن المترجم له ممن يميل إلى طريقة المحدثين مع العلم أن أستاذه شيخ مشايخ الأصوليين، وكان الشيخ الأكبر يأنس بمنادمة السيد صادق ـ لذا يصحبه في أسفاره القريبة، وفي إحدى سفرات الشيخ كاشف الغطاء من النجف إلى كربلاء قاصداً زيارة الامام الحسين عليه السلام على الطريق البري. أخذ السيد زيني بصحبته وقد اختير للسيد دابة مأمونة من العثار ـ حيث أنه يخشى ركوب الدابة ـ حتى إذا ساروا صادف فيضان الفرات قبال (ذي الكفل) من جهة البر يعرف المكان بـ(الطوالع) وكان الماء غامراً للجادة المألوفة بحيث يمكن سلوكها، وصادف أن دحلت دابة السيد في هذا الماء ولما توسطته جلست في الماء والسيد راكب عليها مع رحله بما فيه من المتاع، وأخرجوا دابته من الماء بمشقة ولما رجعوا من زيارتهم إلى النجف أيضاً جلست دابته في الماء بنفس المكان الأول، فقال الشيخ أستاذه ـ حتى الحمار يعمل بالاستصحاب فاستصحب جلوسه هنا. فأجابه السيد على الفور ـ وقد غمرته المياه ـ بقوله: لا يستصحب إلاّ الحمار فضحك الشيخ (قده) من جوابه بتلك الحالة إلى غير ذلك من فكهياته وقال: بعض الشعراء بهذه المناسبة نظماً يتضمن الحادث وأقوال السيد زيني في الذهاب والإياب ذكرناه في (النوادر).

وفاته:

توفي في النجف حدود سنة 1245هـ.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *