الإثنين , 18 ديسمبر 2017
الرئيسية » ص » الشيخ صادق الخليلي

الشيخ صادق الخليلي

معارف الرجال/محمد حرز الدين

1279ـ 1343

الشيخ صادق بن الميرزا باقر بن الميرزا خليل الطهراني الرازي النجفي ولد في النجف سنة 1279هـ ونشأ وتربى فيها، قرأ عندنا النحو والصرف والمعاني والبيان والمنطق والأصول والفقه كاملاً قراءة تحقيق وتدقيق. وقرأ عدة علوم أيضاً، وقرأ على والده الجليل علم الطب مدة طويلة وسمع منه فوائد كثيرة، وكان أديباً شاعراً ينظم الشعر الرقيق وإن كان مقلا، وينظم في المناسبات الأدبية  مع أخلاق فاضلة ومآثر جليلة لا تعد، وسجايا حميدة لا تحدّ، وكان مدة حضوره عندنا وإن طالت لم أسمع منه ما يسوئني أو أكرهه بل هي عادته مع أهل العلم والفضل، كثير الدعابة مع الأدباء حسن الصحبة كريماً سخياً يرفق بالفقراء والضعفاء، محترماً عند أعلام عصره مكرما لعلمه الغزير وفضيلته الكاملة وقداسته وورعه، وكان طبيباً ماهراً. حيث تخرج على والده في نسخ العلاج على أحسن منهاج. وعلى بعض المحققين.

أساتيذه:

حضر درسنا الخارج الفقه والأصول في العصرين وكان يكتب دروسه ويعرضها علي في كل شهر مرة، وحضر درس الشيخ أغا رضا الهمداني المتوفى سنة 1322، وسمع من جملة من معاصريه نوادر أدبية ودروساً أخلاقية شيئاً كثيراً.

مؤلفاته:

له كتابة في الفقه والأصول متينة عرض جملة منها علينا. هي خلاصة ما حضره على أساتيذه، وكتابة في الطب اليوناني جليلة يعرفها أهل التحقيق في هذا الفن. هي شرح لبعض أبواب كتاب الطب (لابن أبي صادق) الشهير وكانت عادته بعد إتمام شرح ما يشرحه يقرؤه عليّ فيسرني بتحقيقه وبعد غوره في المواد الحكمية والطبية وقد قرضت عليه أبياتاً:

الفظ نظيم ذا الخلاصة أم در          وتلك معان تحت لفظك أم سحر

أتيت بشرح باهر يا ابن باقر        فأنت به حي وإن ضمك القبر

أبنت بما حررت طب ابن صادق  وكان كبحر اليم منبعه الدر

ولولاك لم يدرك سواك رموزه     ولم يعرفنه الدهر زيد ولا عمر

                                      *   *   *

وفاته:

توفي في النجف بداء البطن يوم الأربعاء 15 جمادى الثانية سنة 1343هـ وخلف الفاضل الميرزا خليل، والأديب الميرزا علي، والميرزا محمّد، وكان أديباً كاملاً فاضلاً شاعراً ومن المؤلفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *