الثلاثاء , 11 أغسطس 2020
الرئيسية » ع » الشيخ ملا علي الخليلي

الشيخ ملا علي الخليلي

 معارف الرجال/محمد حرز الدين

1226ـ 1297

الشيخ ملا علي بن الميرزا خليل الرازي الطهراني النجفي المولود سنة 1226هـ العالم الفقيه الزاهد العابد، والحبر الجليل الثقة الأمين، كان (قده) مثالاً للإيمان والتقوى والصلاح وقد اكتفى من مأكله بالجشب ومن ملبسه بالخشن، زهداً منه وإعراضاً عن ترف الدنيا، وكان مرتاضا من أهل الأسرار والعلوم الغريبة، وكان واعظاً متعظاً يرقى المنبر ويرشد الناس إلى صالح دينهم ودنياهم على نهج السلف الصالح من علمائنا الأقدمين، وعلى جلالته وعلو منزلته يحضر مجلس وعظ الشيخ جعفر التستري أعلا الله مقامه المتوفى سنة 1303، وكان يعظ الناس في الصحن الشريف الغروي، وحج مكة المكرمة ثلاث مرات وعزم على الحجة الرابعة ففاجأه الموت، وسيأتي له ذكر في ترجمة الشيخ ملا علي الكني ورفقاؤه أول تحصيلهم العلوم.

أساتيذه:

حضر على الميرزا جعفر التويسركاني، والمولى سعيد المازندراني المتوفى سنة 1270، وشريف العلماء المازندراني الحائري المتوفى سنة 1245، والشيخ علي والشيخ حسين أنجال الشيخ الأكبر النجفي والشيخ محسن بن خنفر الكبير المتوفى سنة 1270، والشيخ محمّد حسين صاحب الفصول من قبل. المتوفى سنة 1255، والمولى الشيخ إسماعيل البروجردي في العلوم الرياضية، والشيخ محمّد جعفر الاسترابادي المتوفى سنة 1263، والمولى محمّد تقي الخراساني، والسيد أبو تراب الهمداني، وحضر على الشيخ محمّد حسن صاحب الجواهر قليلاً وكان آخر أساتيذه، وقد حصل بينهما في الدرس كلام هذا غير محله ولم يعد إلى بحثه بعد.

ومن نوادره أنه قدم النجف بعض المقدمين في العلوم العقلية وحضر مجلس أستاذه صاحب الجواهر الخاص لما قد بلغه منن جلالة الشيخ في النجف وفي أثناء جلسته سئل الوافد صاحب الجواهر عن مسألة هي (ما عرض بلدكم هذه) فأجابه الشيخ الخليلي على الفور قبل أن يظهر لحضار المجلس عجز أستاذه عن الجواب، فأصاب السائل العجب الكثير بأن تلامذته بهذا الفضل فكيف بالاستاذ، وسئل أخرى فأجابه الخليلي وأخرى حتى أمسك السائل وغير حديثه.

إجازاته:

يروي بالإجازة عن صاحب الجواهر، وعن الشيخ جواد ملا كتاب النجفي، والملا أحمد النراقي صاحب المستند، والشيخ رضا بن الشيخ زين العابدين، والسيد محمّد بن صاحب مفتاح الكرامة العاملي، والشيخ عبد علي الرشتي.

من يروي عنه:

أجاز أن يروي عنه الشيخ علي الخاقاني، والشيخ محمّد طه نجف، والحاج ميرزا حسين الخليلي، والسيد عبد الصمد وبن السيد أحمد التستري المتوفى بالنجف سنة 1337، والسيد حسن الصدر الكاظمي، والميرزا محمّد علي الرشتي المتوفى سنة 1334 والميرزا حسين النوري صاحب المستدرك المتوفى سنة 1320، والشيخ محمّد علي عز الدين العاملي المتوفى سنة 1303، والملا باقر التستري والسيد محمّد الهندي، والميرزا محمّد بن عبد الوهاب بن داود الهمداني الحائري المتوفى سنة 1303، والشيخ حسن المامقاني.

تلامذته:

تتلمذ عليه كثير من العلماء منهم الشيخ جواد نجف، والشيخ عبد الحسين بن الشيخ نعمة الطريحي، والملا باقر التستري، والشيخ علي الخاقاني، والأخ الشيخ عبد الحسين بن الشيخ علي حرز الدين المتوفى سنة 1281.

مؤلفاته:

ألف خزائن الأحكام في شرح تلخيص المرام للعلامة الحلي (قده) في الفقه في عدة مجلدات ومؤلف في الرجال، وكتاب غصون الأيكة الغروية في الأصول، وسبيل الهداية في علم الدراية، وله تعليقات على كتب كثيرة.

وفاته:

توفي في النجف 25 صفر سنة 1297، وشيعه أهل النجف أجمع فلم تر إلا باك وباكية وأغلقت الأسواق وكثر الصراخ والعويل لفقده وكنت من الهيئة القائمة بتنظيم التشييع والفاتحة، ودفن في مقبرته الخاصة في وادي السلام على الطريق العام عن يسار الذاهب إلى الكوفة. وأعقب أربعة أولاد الشيخ إسماعيل والشيخ أسد الله والشيخ محموداً، ومحمداً، ورثته جمهرة من الشعراء منهم الميرزا محمّد الهمداني بقصيدة مطلعها:

غاب علي فعلى الدنيا العفا           ضوء محاريب سجود انطفا

قضى علي بن الخليل نحبه           بكى عليه كل حق أسفا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *