الخميس , 21 أكتوبر 2021
الرئيسية » أ » الشيخ أحمد المشهدي

الشيخ أحمد المشهدي

معارف الرجال/محمد حرز الدين

1259ـ 1309

 الشيخ أحمد بن الشيخ محمّد بن الشيخ إبراهيم بن الشيخ علي بن الشيخ عبد المولى الربعي المشهدي النجفي معروف بالعلم والفضل والفقاهة شهد بفضله بعض أساتذتنا العلماء الأعلام، وهو معاصر لنا، وليس له يد في العلوم العقلية أجمع كما قيل بل له سعة باع في علمي الفقه والأصول ومقدماتهما وكان إماماً لجماعة يعقدها في مسجد البراق محلته قرب دارهم، وبيت المشهدي من البيوت العربية العلمية القديمة في النجف، وكانوا معاصرين إلى الملا يوسف خازن حرم أمير المؤمنين عليه السلام والمعروف أن الملا يوسف كان يبجلهم ويرى لهم مكانهم الرفيع في البيوت العلمية، وكانت دار المترجم له حافلة بالوفود ووجوه أهل البلد والفقراء حيث كانوا يبذلون ما يقدرون على بذله من إطعام الطعام، كما هي عادة البيوت العلمية العربية القديمة في النجف، وكانت الوجوه العلمية تلتقي بدارهم لأنها ندوة علمية أدبية يحتفل فيها الشعراء والأدباء.

 أساتيذه:

 تتلمذ على أشهر علماء عصره كالشيخ راضي بن الشيخ محمّد النجفي، والأستاذ الشيخ محمّد حسين الكاظمي، والسيد مهدي القزويني كما أجازه أن يروي عنه.

 مؤلفاته:

 كتب الشيخ في الفقه مجلدات كثيرة منها كتاب في الطهارة ضخم، وكتاب في الصلاة كبير ومجلد في التجارة وآخر في الشركة، وكتاب في بيع السلف وكان الشيخ المشهدي يدعو الناس لتقليد أستاذه الكاظمي علانية ويفضله على فقيه العراق الشيخ راضي حدثني بهذا بعض المعاصرين.

 وفاته:

 توفي في النجف سنة 1309 ودفن في حجرة من الصحن الغروي، أعقب الشيخ عباس والشيخ سلمان والشيخ علي، والشيخ عباس فقيه فاضل أجازه الشيخ محمّد الشرابياني وتوفي في النجف سنة 1341 وشيعه خلق كثير وصار ليوم وفاته تأثر في نفوس النجفيين وأقام له الفاتحة أبناؤه ونخبة من أهل العلم، كما أقام له رؤساء النجف فواتح متعددة ودفن في دارهم وسيأتي ذكره، ورثى المترجم له الشعراء ورثاه الشاعر المعاصر السيد جعفر الحلي بقصيدة عينية قرئت في إحدى الفواتح المقامة لأجله مطلعها:

 أهكذا بركات الأرض ترتفع            وطائر اليمن من أوكاره يقع

أهكذا سابغات المجد نسلبها            أهكذا بيضة الإسلام تنصدع

أهكذا الشرع يذري العاصفات به       أهكذا شجرات العرف تقتلع

أهكذا للعلا تجتز ناصية                 أهكذا مارن الإيمان ينجدع

مد الحمام يداً نحو ابن منجبة           يداه في السنة الشهباء تنتجع

 الخ…

 وحدثنا الثقة الحافظ الراوي الشيخ هادي الخراساني النجفي في داره يوم الخميس 23 ذي الحجة سنة 1351هـ بأن الشيخ محمّد المشهدي صاحب (المزار الكبير) هو جد الشيخ أحمد هذا وأفاد أيضاً أن قبره في دارهم المعروفة (بالمدرسة) وإلى جنب باب الدار مما يلي الغرب على الطريق العام لوح حجر فيه اسم الشيخ أحمد بن إبراهيم، ومحمد، وهكذا صورة تاريخ وفاتهما (محمّد سنة 1251، أحمد المشهدي سنة 1331) واستمر الراوي قائلاً إن قبر الشيخ محمّد صاحب المزار في سرداب تلك الدار ومعه عدة قبور لأني دخلت إلى ذلك السرداب ورأيت القبور ومن جملتها قبر العالم الشيخ محمّد المشهدي قده وعليه من التراب والأوساخ الشيء الكثير ثم أبنت لوح قبره وأمرتهم بكنسه وتعظيمه ولمتهم على إهماله واعتذر بعضهم بقوله يا شيخنا أهملها الدهر فأهملناه انتهى. أقول وليس الشيخ محمّد بن جعفر بن علي بن جعفر المشهدي صاحب المزار الذي ينقل عنه المجلسي قده من هؤلاء الجماعة بل ولا قرابة بينهم والله أعلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *