الخميس , 24 سبتمبر 2020
الرئيسية » تاريخ النجف الأشرف » النجف في الصحف والمجلات » الصحف والمجلات الصادرة في النجف الأشرف من سنة 1328هـ/ 1910م إلى سنة 1393هـ/ 1973م

الصحف والمجلات الصادرة في النجف الأشرف من سنة 1328هـ/ 1910م إلى سنة 1393هـ/ 1973م

najef1

الصحف والمجلات الصادرة في النجف الأشرف

من سنة 1328هـ/ 1910م إلى سنة 1393هـ/ 1973م

الشيخ حميد البغدادي

استاذ في الحوزة العلمية

تعتبر الصحافة من المعالم البارزة لثقافة أي حضارة أو مدينة وبهذا الموضوع أردنا أن نلقي بعض الضوء على الحركة الثقافية في النجف الأشرف، وحاولنا قدر المستطاع أن نحصي الصحف والمجلات التي صدرت ضمن فترة تربو على النصف قرن من ابتداء الدولة العراقية الحديثة إلى السبعينات.

وسيرى القارئ الكريم تنوع المجالات الثقافية التي اهتمت بها الصحافة النجفية وهو يكشف عن الحاضرة الثقافية والعلمية التي تمثلها النجف الأشرف مع الظرف الصعب الذي عاشته النجف في تاريخها، والذي لم يعطها المجال المناسب لها.

فهذه نافذة للباحث العزيز كي يطل على النزر اليسير من تراثنا الثقافي.

كما نعد القارئ الكريم بأن نتعرض للصحافة في مدن أخرى من عراقنا الحبيب في مقالات قادمة.

وأخيراً أطلب من كل المثقفين والأساتذة والعلماء أن يتحفونا بملاحظاتهم وتصحيحاتهم وأن يسددونا بما يرونه مناسباً، كما أتمنى من كل من يملك بعض أعداد هذه المجلات أو الصحف أن يرسل مصوراتها مع الإمكان.

الصحف

من 1328هـ/ 1910م إلى 1383هـ/ 1963م

ـ ت ـ

ـ جريدة التوحيد:

جريدة أسبوعية دينية صدرت في النجف الأشرف لصحابها ورئيس تحريرها هادي كمال الدين(1).

16_2

منحت الامتياز في 19 جمادى الأولى 1378هـ الموافق 31 كانون الأول 1958م وكانت توزع في بغداد وتهاجم الحزب الشيوعي والقوى اليسارية في تلك الفترة، إلا أنه تعرضت للتعطيل والإلغاء في 9 ربيع الأول 1381هـ الموافق 21 آب 1961م.

ـ ح ـ

2ـ جريدة الحوزة:

جريدة أسبوعية دينية (وقيل مجلة) منحت الامتياز في مدينة النجف الأشرف في 2 جمادى الثانية 1377هـ الموافق 25 كانون الأول 1957م لصاحبها الأديب الكبير الأستاذ رياض حمزة شير علي(2) ثم أصدر مجلة الصحيفة.

ـ ر ـ

3ـ جريدة الراعي

جريدة سياسية أدبية أسبوعية صدر عددها الأول يوم الجمعة 30 ربيع الأول 1353هـ الموافق 13 تموز 1934م في النجف الأشرف لصاحبها جعفر الخليلي(3).

15_2

تعرضت للإلغاء بعد صدور 40 عدداً منها في 15 محرم 1354هـ الموافق 19 نيسان 1935م لأسباب سياسية.

توجد في مكتبة جعفر الخليلي وأعداد منها في مكتبة المتحف العراقي.

ـ ش ـ

4ـ جريدة الشعاع

جريدة أدبية أسبوعية وقيل مجلة نصف شهرية منحت الامتياز في النجف الأشرف في 7 رمضان 1367هـ الموافق 14 آذار 1948م.

alshuaa

صاحبها ومديرها المسؤول: عبد الهادي العصامي(4).

مدير إدارتها: إبراهيم الفاضلي.

استمرت بالصدور سنة ونصف حيث صدر منها 29 عدداً وانقطعت عن الصدور.

ـ غ ـ

5ـ جريدة الغري

alghry-mag

من الصحف المهمة التي صدرت في النجف الأشرف سنة 1374هـ/ 1955م فترة طويلة ثم انتقلت إلى بغداد سنة 1381هـ/ 1961م.

صاحبها: عبد الرضا شيخ العراقيين.

4_22

رئيس تحريرها: محمد حسن هادي.

منحت الامتياز في 24 جمادى الثانية 1374هـ الموافق 17 شباط 1955م وألغي امتيازها ضمن صحف عديدة في 1 رجب 1383هـ الموافق 18 تشرين الثاني 1963م.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي.

ـ ف ـ

6ـ جريدة الفرات

جريدة أسبوعية (وقيل يومية) سياسية أدبية تاريخية صدر عددها الأول في مدينة النجف الأشرف معقل الثورة في 26 ذي الحجة 1338هـ الموافق 10 أيلول 1920م.

صاحبها: الشيخ محمد باقر الشبيبي.

تعرضت للتعطيل بعد صدور عددها الخامس أثر ضعف الثورة واختفاء العديد من قادتها وزعمائها.

وقد اعتبرها المؤرخون وثيقة هامة من وثائق الثورة آنذاك وأشهر مقالاتها رد صاحب الجريدة على قرار الحاكم العام بتعطيلها نشر في العدد الأخير جاء فيها:

(… هون عليك يا ممثل الدولة الإنكليزية إن الأمة التي ناصبتها العداء وحكمت فيها السيف فارقت دمائها وأزهقت أرواح عداء محضاً وتحكيماً صرفاً، بلا خوف من الحق ولا وجل من العدل ستقف وإياك أمام محكمة التاريخ ليعلم من هو المجرم الذي أتلف النفوس وجن على البشرية لا رحمة ولا عطف، فالويل لمن صبغ الأرض بدماء أبرياء.

يا ممثل الدولة الإنكليزية: ماذا صنعت أمة العراق المظلومة حتى تستحق من ضباط الإحلال هذا الفتك الذريع والتمثيل الشنيع والهتك الفظيع أفعال تخجل منها العصور الأولى وتشمئز من فجايعها قرون الظلمة والظلم.

ويل لكم يا ضباط الاحتلال من ظلامة أمة كانت جواب مطالبها الشرعية حز الرؤوس وتوصيد الأعضاء وحرق الجثث والتمثيل بالنفوس المحترمة، ليت الذين رفعوا مقامكم في العراق لتغرسوا محبتهم في القلول يشهدون ماذا أنتم تعملون وتقترفون).

وبعد إسهاب في كشف مساوئ الاحتلال وقساوة الحكم القسري انتهى إلى القول: (أيها الحاكم العادل! هل وراء ما يشهدونه كل يوم من ضروب الظلم وأنواع الاعتساف هل وراء التعذيب والانتقام شيء آخر من العذاب ليطمئن بال (المشايخ وغيرهم) فهذا عدلك وهذه رحمتك أما طلب المفاوضة وتعيينك لها (حضرة الكولونيل هاول) فإن ذلك يعود إلى رأي المشايخ وأقطاب الأمة الذين قلت أن الحكومة الإنكليزية ستجازيهم عملاً بقواعدها، فيا أيها الحاكم إن الأمة عملاً بقواعدها الإنسانية واعتمادها على أصول المدنية لا تمتنع عن المفاوضات الدولية ولكنها لا تدخل في المفاوضة معكم إلا على شرط الآتية:

1ـ سحب الجيش من البلاد.

2ـ إرجاع المنفيين.

3ـ حضور قناصل الدول في مجلس المفاوضات.

وخلاصة القول إن الأمة لا تريد الاستقلال التام للعراق بحدوده وهي لا تدخل بالمفاوضة إلا على تلك الشروط.

توجد في: مكتبة سليم طه التكريتي.

7ـ جريدة الفجر الصادق

جريدة أدبية أسبوعية صدرت في مدينة النجف الأشرف يوم الجمعة 7 آذار 1930 لصاحبها ومحررها الأديب جعفر الخليلي لمدة سنة واحدة فقط، تصدر في ثماني صفحات.

توجد في: مكتبة جعفر الخليلي.

ـ م ـ

8ـ جريدة المعارف

جريدة دينية أسبوعية صدرت في مدينة النجف الأشرف بعد أن تحولت مجلة المعارف الإسلامية إلى جريدة.

صاحبها ورئيس تحريرها: محمد حسن الطالقاني.

51_3

منحت الامتياز في 16 ذي القعدة 1377هـ الموافق 4 حزيران 1958م، وألغي امتيازها في 14 رمضان 1382هـ الموافق 8 شباط 1963م.

توجد أعداد منها في: مكتبة وزارة الإعلام.

9ـ المكتبة

صحيفة سنوية تعالج أمور المكتبات.

صاحبها: مكتبة الإمام أمير المؤمنين العامة في النجف الأشرف.

صدرت في النجف الأشرف سنة 1373هـ 1953م.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي (3ـ14) 1373هـ.

ـ ن ـ

10ـ جريدة النجف

جريدة سياسية يومية.

صاحبها: نخبة من الكتاب الأحرار.

محررها: السيد مسلم آل زوين.

صدرت في النجف الأشرف باللغة الفارسية في ربيع الأول 1328هـ/ نيسان 1910م وكانت تقاوم المفاسد والتدخلات الأجنبية وتدعو إلى اتفاق المسلمين.

11ـ جريدة النجف

جريدة سياسية يومية.

مديرها المسؤول: محمد الدهنوردي النجار.

رئيس تحريرها: الشيخ حسين الطهراني.

صدرت في النجف الأشرف سنة 1328هـ/ 1910م باللغة الفارسية.

12ـ جريدة النجف

جريدة أسبوعية أدبية.

صاحبها: هادي حسين الفياض.

6_33

صدرت في النجف الأشرف بعد ذي الحجة 1377هـ/ تموز 1958م.

13ـ جريدة النجف

alnajaf_3

جريدة أدبية انتقادية اجتماعية صدرت في مدينة النجف في يوم الجمعة 17 نيسان 1925.

صاحبها ومحررها المسؤول: يوسف رجيب(5) أحد الكتاب المعروفين الذي ساهم في التحرير والكتابة للعديد من الصحف آنذاك، وكانت تصدر مرة في الأسبوع.

14_3

واعتبرت من الصحف الأدبية الانتقادية الناجحة في خارج بغداد وطبعت بالمطبعة العلوية هناك.

تعطلت بعد 4 أشهر ويقال إنها استمرت حتى بعد 17 رجب 1344هـ الموافق 31 كانون الثاني 1926م

توجد في: مكتبة المتحف العراقي والمكتبة الوطنية.

14ـ جريدة النشاط الثقافي

جريدة أدبية منحت الامتياز بالنجف الأشرف في 4 جمادى الأولى 1373هـ الموافق 9 كانون الثاني 1954م.

أصدرتها: جمعية التحرير الثقافي.

مديرها المسؤول: محمد رضا السيد سلمان.

المجلات

من سنة 1328هـ/ 1910م إلى سنة 1393هـ/ 1973م

ـ أ ـ

1ـ مجلة الاعتدال

aleetedal

مجلة علمية أدبية اجتماعية تاريخية شهرية مصورة صدرت في مدينة النجف الأشرف في شوال 1350هـ/ شباط 1932م.

صاحبها: محمد علي البلاغي(6).

مديرها المسؤول: أحمد جمال الدين.

شارك في تحريرها والكتابة فيها كتاب وشعراء وعلماء معروفين.

استمرت في الصدور تسع سنوات متتالية، قيل وانقطعت عن الصدور بعد أن دخلت عامها السادس.

توجد مجاميع منها في: مكتبة المتحف العراقي والمكتبة الوطنية ومكتبة المجمع العلمي العراقي ومكتبات متعددة في النجف الأشرف

2ـ مجلة الأضواء الإسلامية

alathwaa-alislamia

مجلة شهرية دينية منحت الامتياز في النجف الأشرف في 2 محرم 1380هـ الموافق 27 حزيران 1960م.

صاحبها: كاظم الحلفي.

رئيس تحريرها: محمد الفضلي.

صدرت بثلاث لغات هي العربية والفارسية والإنجليزية.

توجد منها في: المكتبة الوطنية ومكتبة المتحف العراقي.

3ـ مجلة الإيمان

aliemaan

مجلة دينية شهرية منحت الامتياز في مدينة النجف الأشرف في 29 صفر 1384هـ الموافق 10 تموز 1964م.

صاحبها: موسى محمد علي اليعقوبي.

رئيس تحريرها: هادي الحكيم.

صدرت فترة طويلة.

توجد أعداد منها في: المكتبة الوطنية ومكتبة المتحف العراقي.

4ـ مجلة الإسلام

مجلة دينية عالمية باللغة الإيرانية.

صاحبها: كاظم الحلفي.

صدرت في النجف الأشرف سنة 1385هـ/ 1965م.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي (العدد 12) 1965م.

ـ ب ـ

5ـ البراعم

alberaaem

نشرة مدرسية للأدب والعلوم.

صاحبها: مدرسة إعدادية النجف الأشرف.

رئيس تحريرها: المدرس زهير غازي زاهد(7)، وصاحب أحمد السبع.

7_3

صدرت في النجف الأشرف في رمضان 1383هـ/ شباط 1964م.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراق (العدد الأول) 1964م.

6ـ مجلة البذرة

albethreh

مجلة علمية أدبية شهرية منحت الامتياز في مدينة النجف الأشرف في 6 ذي القعدة 1368هـ الموافق 30 آب 1949م.

صاحبها: هادي فياض.

مديرها المسؤول: المحامي وزير النجم

7ـ مجلة البذرة

مجلة ونشرة مدرسية ثقافية.

صاحبها: ثانوية المنتدى للنشر الأهلية.

صدرت في النجف الأشرف سنة 1358هـ/ 1939م.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي وفي المكتبة الوطنية.

8ـ مجلة البيان

albeyan

مجلة أسبوعية علمية أدبية اجتماعية عامة

صاحبها علي الخاقاني

8_33

صدر عددها الأول في مدينة النجف الأشرف في 1 شعبان 1365هـ ودامت أربع سنوات.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي وفي المكتبة الوطنية.

ـ ج ـ

9ـ مجلة الجامعة

aljameah

مجلة دورية ثقافية دينية منحت الامتياز في مدينة النجف الأشرف في 11 ربيع الثاني 1388هـ الموافق 8 تموز 1968م لمدرسة الإمام كاشف الغطاء. رئيس تحريرها: كاظم الكفائي.

يوجد في: مكتبة المتحف العراقي (العدد الأول) 1968م.

ـ ح ـ

10ـ مجلة الحيرة

مجلة شهرية علمية أدبية اجتماعية تاريخية مدرسية صدرت في مدينة النجف الأشرف في 25 رجب 1345هـ الموافق 29 كانون الثاني 1927م.

صاحبها ومدريها المسؤول: الشيخ عبد المولى الطريحي(8).

9_33

ترأس تحرير القسم المدرسي فيها الأديب المعروف جعفر الخليلي.

صدر منها ثلاثة أعداد فقط وشارك في الكتابة فيها الشيخ علي الشرقي والشاعر محمد مهدي الجواهري(9).

توجد في: مكتبة المتحف العراقي ومكتبة الخلاني ببغداد والمكتبة الوطنية ومكتبة الجامعة المستنصرية.

11ـ مجلة دراسات إسلامية

مجلة دينية ثقافية.

صاحبها: جامعة النجف الدينية.

صدرت في النجف الأشرف سنة 1384هـ/ 1964م.

صدرت أعداد منها في: مكتبة المتحف (ع2ـ3).

12ـ مجلة الدليل

aldaleel

مجلة شهرية علمية أدبية اجتماعية جامعة برز عددها الأول في مدينة النجف الأشرف في ذي القعدة 1365م.

صاحبها: موسى الأسدي.

مديرها المسؤول: المحامي عبد الرضا السيد سلمان.

دامت سنتين.

توجد أعداد منها في: مكتبة المجمع العلمي العراقي والمكتبة الوطنية.

ـ ر ـ

13ـ مجلة رسالة النجف

rsalet-alnajaf

مجلة دورية فكرية عامة تصدر عشر أعداد في السنة.

صاحبها: نوري محمد.

صدرت في النجف الأشرف سنة 1387هـ/ 1967م.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف (العدد 1) 1967.

14ـ مجلة الرابطة

مجلة أدبية تصدرها جمعية الرابطة الأدبية في النجف الأشرف، منحت الامتياز في 28 ذي الحجة 1391هـ الموافق 14 شباط 1972م، مجلة ثقافية أدبية صدرت في النجف الأشرف في ذي القعدة 1393هـ/ كانون الأول 1973م.

ـ ع ـ

15ـ مجلة العلم

alelm

مجلة دينية فلسفية سياسية علمية صناعية شهرية وهي أول مجلة خاصة فردية صدرت بعد الانقلاب الدستوري.

صاحبها: محمد علي هبة الدين الشهرستاني(10) (عالم ديني معروف) في النجف الأشرف وكان يطبعها في بغداد ويوزعها في أنحاء العراق.

10_33

برز عددها الأول في 17 ربيع الأول 1328هـ الموافق 29 آذار 1910م في (48) صفحة وتوقفت عن الصدور بعد (21) عدداً لذهاب صاحبها إلى الحج واندلاع الحرب العالمية الأولى.

مديرها المسؤول: عبد الحسين الأزري(11).

توجد أعداد منها في: المكتبة الوطنية ومكتبة المجمع العلمي العراقي.

16ـ مجلة العدل

aladel

مجلة دينية نصف شهرية منحت الامتياز في مدينة النجف الأشرف في 17 شوال 1382هـ الموافق 13 آذار 1963م.

أصدرتها: جمعية التربية الدينية.

رئيس تحريرها: إبراهيم الفاضلي.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي.

17ـ مجلة العدل الإسلامي

aladel-aleslamy

مجلة دينية ثقافية.

صاحبها: محمد رضا الكتبي.

صدرت في النجف الأشرف.

توجد أعداد منها في: مكتبات النجف الأشرف.

18ـ مجلة العقيدة

alaqeedh

مجلة أسبوعية سياسية علمية أدبية، صدرت عددها الأول في مدينة الديوانية في 21 جمادى الأولى 1367هـ الموافق 1 نيسان 1948م.

صاحبها: فاضل الخاقاني ثم نقلها إلى مدينة النجف الأشرف وأصدر العدد السادس حتى احتجبت بعد سنة.

19ـ مجلة عبقر

abqer

حلقات تصدرها ندوة العبقر.

صاحبها: ندوة العبقر الأدبية في النجف الأشرف.

صدرت في النجف الأشرف سنة 1386هـ/ 1967م.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف (العدد 5) 1968 وفي المكتبة الوطنية (ع1ـ4) 1968ـ1970.

ـ غ ـ

20ـ مجلة الغري

alghery

مجلة صدرت في النجف الأشرف في عام 1910م باللغة الفارسية.

صاحبها: آغا محمد المحلاتي النجفي.

احتجبت عن الصدور بعد عددها الثاني حيث أبدلت بمجلة درة النجف الفارسية كذلك عاشت سنة واحدة فقط.

21ـ مجلة الغري

مجلة أدبية دينية اجتماعية صدرت في مدينة النجف الأشرف.

صاحبها ومديرها المسؤول: عبد الرضا كاشف الغطاء.

منحت الامتياز في 21 صفر 1358هـ الموافق 12 نيسان 1939م وعاشت مدة طويلة حتى عام 1377هـ/ 1958م تصدر مرتين في الأسبوع.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي والمكتبة الوطنية.

ـ ك ـ

22ـ مجلة الكلمة

alkalemeh

مجلة شهرية أدبية ثقافية

صدرت في النجف الأشرف ثم صدرت في بغداد.

صاحبها: حميد المطبعي(12).

رئيس تحريرها: موسى كريدي(13)

11_33

منحت الامتياز في 7 ذي القعدة 1388هـ الموافق 26 كانون الثاني 1969م توقفت عن الصدور.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي والمكتبة الوطنية.

23ـ مجلة الكوفة

مجلة دورية ثقافية منحت الامتياز في 9 صفر 1388هـ الموافق 8 أيار 1968م باسم الجمعية المؤسسة لجامعة الكوفة.

ـ م ـ

24ـ مجلة المعارف

almaaref

مجلة دينية شهرية صدرت في مدينة النجف الأشرف لبضعة أعداد ثم تحولت إلى جريدة أسبوعية.

صاحبها ورئيس تحريرها: محمد حسن الطالقاني.

منحت الامتياز في 16 ذي القعدة 1377 الموافق 4 حزيران 1958 وألغي امتيازها في 14 رمضان 1382هـ الموافق 8 شباط 1963م.

توجد أعداد منها في: مكتبة وزارة الإعلام ومكتبة المتحف (الأعداد 1ـ10) 1958ـ1959 وفي المكتبة الوطنية 1958ـ1959.

25ـ مجلة المثل العليا

مجلة أسبوعية.

صاحبها ورئيس تحريرها: كاظم كيشوان صدرت بمدينة النجف الأشرف سنة 1359هـ/ 1940م لفترة قصيرة.

توجد في: بعض مكتبات النجف الأشرف.

26ـ نشرة المستنصرية

نشرة مدرسية ثقافية غير منتظمة الصدور.

صاحبها: مدرسة المستنصرية في النجف الأشرف.

توجد أعداد منها في: مكتبة المدرسة المذكورة.

27ـ مجلة المصباح

almsabah

مجلة أدبية اجتماعية تاريخية أسبوعية أصدرها في مدينة النجف الأشرف محمد رضا الحساني في 1 رجب 1353هـ الموافق 10 تشرين الأول 1934م لم تدم طويلاً إذ تنازل عن امتيازها إلى محمد صالح بحر العلوم لثماني أعداد فقط، أصبحت لسان حال النهضة العلمية في النجف الأشرف.

ثم صدرت مرة في الشهر.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي ومكتبة المجمع العلمي العراقي.

ـ ن ـ

28ـ مجلة النشاط الثقافي وقيل (التحرر الثقافي)

alnashat-althqafi

مجلة علمية دينية اجتماعية أدبية شهرية أصدرتها في مدينة النجف الأشرف جمعية التحرير الثقافي 1376هـ/ 1957م.

رئيس تحريرها: الشيخ عبد الغني الخضري وقيل السيد مرتضى الحكمي.

12_33

مديرها: مرتضى الحكمي.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي والمكتبة الوطنية ومكتبة آل كاشف الغطاء العامة.

29ـ مجلة النجف

مجلة علمية أدبية ثقافية إسلامية عامة نصف شهرية.

صاحبها ورئيس تحريرها: هادي فياض.

صدرت في النجف الأشرف عن جمعية منتدى النشر سنة 1378هـ (1957م وقيل في تشرين الثاني 1956م)، استمرت خمس سنوات وانقطعت.

توجد أعداد منها في: مكتبة المتحف العراقي والمكتبة الوطنية.

30ـ مجلة النجف

مجلة اجتماعية انتقادية.

صاحبها ومديرها المسؤول: يوسف رجيب

صدرت في النجف الأشرف في 23 رمضان 1343هـ الموافق 17 نيسان 1925 ولكنها توقفت بعد السنة الثانية.

31ـ مجلة النجف

مجلة شهرية ثقافية دينية.

صدرت في النجف الأشرف في 1 رمضان 1385هـ الموافق 23 كانون الأول 1965م.

المشرف عليها: الدكتور محمود المظفر.

13_33

ألغيت في مطلع عام 1969م.

ـ هـ ـ

32ـ مجلة الهاتف

alhatef

مجلة أدبية ثقافية أسبوعية صدرت في النجف الأشرف في 29 محرم 1354هـ الموافق 3 أيار 1935م.

صاحبها: جعفر الخليلي.

مديرها: صباح الدين الفائز.

دامت أربع عشرة سنة اعتبرت من أرقى المجلات الصادرة في العراق منذ الثلاثينات حتى أواخر عام 1948م تحولت بعدها إلى جريدة يومية سياسية أربع سنوات متواصلة، وقد صدر العدد السياسي الأول تحت رقم (528) في 27 كانون الأول 1949م وتوقفت في 17 تشرين الأول 1952م وأصدرها أدبية أسبوعية حتى عام 1954م.

توجد أعداد منها في: المكتبة الوطنية.

من مصادر الدراسة والترجمة:

(1) زاهدة إبراهيم، كشاف الجرائد العراقية.

(2) سليمان فيضي، في غمرة النضال.

(3) فائق بطي، الموسوعة الصحفية.

(4) الشيخ محمد هادي الأميني، معجم المطبوعات النجفية.

(5) الشيخ جعفر آل محبوبة (1377)، ماضي النجف وحاضرها.

(6) الشيخ محمد هادي الأميني، معجم رجال الفكر والأدب في النجف.

——————————————-

الهوامش:

(1) السيد هادي حمد كمال الدين (1908 ـ 1986):

شاعر وباحث، ولد في الحلة من أسرة علمية انتشرت في النجف الأشرف ومحافظة بابل، وأقطاب هذه الأسرة اشتركوا في ثورة العشرين 1920 ضد الاستعمار الإنكليزي، تتلمذ على أساتذة الحوزة العلمية، مدير مدرسة العلوم الدينية في الحلة، وعمل في الصحافة وأصدر جريدة (التوحيد) في عام 1958، من كتبه: (من مخازي الشيوعيين) 1959 و(التخميس والتشطير في أصحاب آية التطهير) طبعتان 1959ـ 1967 و(فقهاء الفيحاء وتطور الحركة الفكرية في الحلة) الجزء الأول 1962 و(لحساب من هذي الخيانة) وديوان 1963 و(وسيلة التفهم لمسوغات التيمم) تحقيق 1969، وله كتب مطبوعة بدون تاريخ الطبع.

(2) رياض حمزة شير علي (1922 ـ   ):

كاتب ساخر ولد في النجف الأشرف مارس التعليم في المدارس الابتدائية. أصدر جريدة (الحوزة) في بداية الخمسينات وكان يسخر في افتتاحياتها من كل شيء فتعرضت للغلق مرات عديدة أصدر في عام 1947 (كلمات عابرة) وهي مشاهدات وتعليقات على حفلة أربعين الكاتب الصحفي الرائد يوسف رجيب المقامة في النجف الأشرف.

من كتبه المطبوعة الأخرى (مختارات أدبية) 1951 و(على ألسن الحيوانات) 1952 و(الأعور الدجال) 1955 و(واو الجماعة يستغل نون النسوة في مؤامرة رخيصة) 1953 و(نفاق الرفاق) 1959 و(بطانة حسن الرقاع) 1960 وفي أواسط الستينات رحل إلى الأدرن عاملاً في النشر.

(3) جعفر الخليلي (1904ـ 1985):

قاص، باحث اجتماعي، صحفي رائد ولد في النجف الأشرف وفيها أتم نشأته العلمية في مكتبة أبيه وفي المعاهد الدينية عمل في التعليم واستقال منه سنة 1931 ليتفرغ ويحترف الأدب والصحافة أصدر جريدة (الفجر الصادق) وجريدة (الراعي) 1932 ومجلة (الهاتف) الأسبوعية 1935 في النجف الأشرف ونقل امتيازها إلى بغداد سنة 1949 فكانت يومية ثم أسبوعية حتى عام 1954 إلى أن ألغي امتيازها في عهد نوري سعيد.

نشر أول قصة بعنوان (التعساء) 1921، ثم أصدر قصصه الأخرى: (السجين المطلق 1935، حديث القوة 1942، في قرى الجن 1945 له كتاب حديث السعلاة) هو نقد لعادات المجتمع صدر سنة 1934 وكتاب (القصة العراقية قديماً وحديثاً) صدر سنة 1957 وأصدر موسوعته المشهورة (العتبات المقدسة) في بحر الستينات بعدة أجزاء يوقل عن رؤيته للأدب: (إنك تستطيع أن تتابع حركة المارة على الجسر الماشيين المحتذيين منهم والحافين، الراكبين والراجلين، الساكرين بغفلة الزمان والذين اجتازوا امتحان الأيام المثقلين بالهم والغم وما حملوه على رؤوسهم وعلى ظهورهم وما ألقوا به على كواهل غيرهم كل هذا هو الذي يبعث للكتاب الفكرة ويثير في نفسه الاهتمام بموضوع معين وهذه هي وحدها التي يتخذ منها الأديب مواد أدبه ويؤلف منها عناصر مواضيعه).

(4) عبد الهادي العصامي (1911ـ1967):

ولد عبد الهادي بن الشيخ محمد جواد بن الشيخ حسين بن الشيخ علي في النجف عام 1911م. تعلم على يد علماء عصره اللغة العربية والنحو والصرف، يعد بيت العصامي من البيوتات النجفية المعروفة يرجع نسبهم إلى قبيلة جليحة وهي إحدى قبائل الفرات الأوسط، وهم قليلوا العدد في النجف، اشتهر منهم الشيخ عبد الهادي. أصبح أحد أساتذة العربية، كتب المقالات والدراسات الأدبية والاجتماعية في الصحف العراقية، وأصدر مجلة الشعاع عام 1948م، وبعد احتجاب مجلة الشعاع واصل الكتابة في المجلات العراقية حتى وفاته عام 1967.

أهم مؤلفاته: توجيه الفرد والأمة، تهذيب النفس أول الواجبات الدينية، ديوان شعر بعنوان قطرات قلب، من أشعة العدل الاجتماعي في الإسلام.

(5) يوسف رجيب (1895ـ1947):

صحفي رائد جمع بين الأدب والسياسة هو يوسف حمود مهدي رجيب ولد في النجف الأشرف ورجيب فخذ من خفاجة سكنوا النجف الأشرف في أواسط القرن الثالث عشر للهجرة، تعلم في مدرسة (الغري الأهلية) في القسم المسائي وأظهر مواهبه وتفوقه في الدراسة الخاصة، فعين مدرساً فيها ثم ازداد اتصالاً بالبيوت العلمية النجفية، فأظهر مقدرة في الكتابة والخطابة والحوار فأصدر جريدة (النجف) أسبوعية أدبية انتقادية واقعية 1925 ثم احتجبت بعد سنتين من صدورها، وانتقل إلى بغداد فعين مدرساً في المدرسة الحسينية الأهلية ثم عمل مع زميله إبراهيم صالح شكر صاحب جريدة (الزمان) 1927، ثم عين رئيساً لتحرير جريدة (النهضة العراقية) جريدة حزب النهضة في نفس هذا العام، وبعد فصله من المدرسة الحسينية تقلد وظيفة (مفتش استهلاك) في مدينتي المسيب والهندية عام 1934، ومنها إلى وظيفة (مدقق مالي) في نفس العام في سوق الشيوخ وفي عام 1935 اعتقل بتهمة اشتراكه بثورة العشائر على الحكومة في سوق الشيوخ وأطلق سراحه بشفاعة الزعيم الوطني جعفر أبو التمن ثم رجع إلى وظيفته في مدينة الفلوجة، وهنا تعرف بالشاعر معروف الرصافي وجرت بينهما صداقة أدبية متينة حتى سنة 1938 حيث نقل إلى بغداد ملاحظاً في وزارة المعارف وفي عام 1945 عين في المفوضية العراقية بدمشق، وهناك أصيب بمرض السل فانتقل إلى لبنان مستشفياً في مصحاتها ولم تنفعه في شيء، فمات مهموماً في حزنه متألقاً في خلوده ومواقفه الوطنية، مخلفاً مئات المقالات، كما ترك قصة (المهدي الشمري) التي طبعت في عام 1942.

(6) محمد علي البلاغي (1913ـ1976):

كاتب وصحفي رائد هو محمد علي بن حسن بن مهدي بن حسن البلاغي من قبيلة ربيعة، ولد في النجف الأشرف وتعلم في مدارسها العلمية وورث مجلساً أدبياً من أسرته العلمية المشهورة، وكان وجيهاً نبيلاً اجتمعت على شهامته الأوساط النجفية كافة، ولسمعته عين مديراً لمشروع ماء النجف الأشرف فمديراً لمصرف التجاري فمديراً لمصرف الرافدين، كتب المقالة وأثار الجدل في الصحافة النجفية وقرض الشعر وهو فتى، أصدر مجلة (الاعتدال) وكانت مدرسة أدبية للأدباء في العراق وقد صدر عددها الأول سنة (1932ـ1949) وكان أحد المؤسسين لمدرسة الغري الابتدائية الأهلية وجمعية الرابطة الأدبية، وضم بيته أرقى المكتبات الخاصة في النجف الأشرف، وكان في شبابه يرأس فرع (الحزب الوطني) في النجف الأشرف الذي أسسه الزعيم الوطني جعفر أبو التمن كما قدم البلاغي لأكثر من كتاب مثل مقدمة ديوان الشيخ عبد المنعم الفرطوسي سنة 1957 وكتاب (الفلسطينيات) وهو مجموعة مقالات وقصائد أصدرتها جمعية الرابطة الأدبية في النجف الأشرف سنة 1939

(7) زهير غازي زاهد (1939ـ    ):

ولد الدكتور زهير غازي محسن زاهد المياح في مدينة النجف الأشرف حصل على الدكتوراه من جامعة القاهرة عن رسالته (إعراب القرآن لأبي جعفر النحاس) عين (أستاذ اللغويات في كلية الآداب بجامعة البصرة) ثم (رئيس قسم اللغة العربية في كلية التربية بجامعة الكوفة( و(أستاذ اللغويات في كلية التربية للبنات في جامعة بغداد 1993) وهو عضو في اتحاد الأدباء وحضر مؤتمر اللسانيات المنعقد في جامعة دمشق 1981 له من المؤلفات المطبوعة (شرر اللهيب ـ شعر ـ 1962) و(ظمأ البحر ـ شعر ـ 1970) و(في التفكير النحوي عند العرب طبع في بيروت 1986) و(أبو الطيب المتنبي وظواهر التمرد في شعره ـ طبعتان 1979ـ 1986 منهجه في الأدب (إن تنبع مناهجنا في دراسة تراثنا وإنتاجنا الأدبي من ذواتنا وتكون استمراراً متطوراً لتراثنا).

(8) عبد المولى الطريحي (1889ـ1975):

مؤرخ صحفي رائد هو الشيخ عبد المولى بن الشيخ عبد الرسول بن نعمة وهم من بني أسد ولد في النجف الأشرف وتتلمذ على أسرته في الشرع واللغة، مارس التعليم وأصدر مجلة (الحيرة) سنة 1929 لكنها توقفت بعد بضعة أعداد كان تقياً وهادئاً في طبعه، صرف زمانه في البحث والتأليف ومن مؤلفاته المطبوعة: تذكرة خواص الأمة لسبط بن الجوزي (تقديم) 1950 و(فدعة الشاعرة أو خنساء خزاعة ـ ثلاث طبعات 1950 و1957 و1965 و(نزهة الغري في تاريخ النجف لمحمد عبود الكوفي (تحقيق)) و(أنساب القبائل العراقية لمهدي القزويني الحسيني (تحقيق) 1957 و(سنجاف الكلام للشاعر حسين قسام النجفي (تقديم) 1963).

(9) محمد مهدي الجواهري (1899ـ 1997):

محمد مهدي عبد الحسين عبد علي الجواهري، شاعر مجدد كبير انشغل بشعره ومنهجه كثير من الباحثين والدارسين، ولد في النجف الأشرف ودرس النحو والبلاغة والمنطق على أركان أسرته العلمية الدينية الأدبية، لكنه انصرف إلى الشعر في بواكير فتوته واختص بفنونه، وكتب جملة قصائد ونشرها في الصحف واشتهر بها وهو في العشرين من عمره فاستقدمه الملك فيصل الأول وضمه إلى حاشيته في قصره ولم يلبث معه إلا فترة قصيرة ثم عين مدرساً في الثانوية واستقال منخرطاً في العمل الصحفي فأصدر عدة صحف ساندت الحركة الوطنية التحررية في القطر وانتخب أكثر من مرة في المجلس النيابي له جمهور واسع وتلاميذ نهجوا نهجه في الشعر دعي إلى مؤتمرات أدبية عالمية، وحضر المؤتمر التأسيسي لحركة السلم العالمية في بولونيا سنة 1948 كما ساهم في مؤتمر الأدباء العرب ووضع أسمه في موسوعات مشاهير الرجال في العالم وأنعم عليه الملوك ورؤساء الدول بالأوسمة والجوائز واحتفل به النقاد والدارسون كثيراً ومن مؤلفاته المطبوعة: (حلبة الأدب) طبع سنة 1924، و(بين الشعور والعاطفة) 1928، و(ديوان الجواهري) 1935 والطبعة الثانية ـ جزآن 1949ـ وطبعة وزارة الثقافة والإعلام بسبعة أجزاء 1973ـ1980، وطبعة دار العودة بيروت ـ أربعة أجزاء ـ وطبعة دمشق ثلاثة أجزاء ـ كان قد قال على نفسه في شبابه:

(كلما حدثت عن نجم بدا          حدثتني النفس أن ذلك أنا)

(10) محمد علي هبة الدين الحسيني (الشهرستاني) (1884ـ1967) (1301ـ1386هـ):

عالم مجتهد ومصلح مجدد وفقيه متكلم متضلع في علوم الفلك والجغرافية، ولد في سامراء، وفيها تعلم مبادئ العلوم الشرعية وفي كربلاء درس علوم العربية وفي النجف الأشرف حصل على الإجازة العلمية في المنطق وعلم الأصول من أساتذته العلماء كان ذا نزعة متحررة أصدر في النجف الأشرف مجلة (العلم) لمدة سنتين ورحل بعدها إلى الجزر العربية وبلاد الهند ثم عاد في سنة 1914 والحرب العالمية الأولى قائمة فاشترك مع المجتهد محمد سعيد الحبوبي في قيادة الجيش الشعبي في معارك (الشعيبة) مع الإنكليز وبعد احتلالهم العراق اشترك في ثورة العشرين فاعتقل وزج به في سجن الحلة ثم أطلق سراحه بإعلان العفو العام في سنة 1921 تقلد عدة مراكز منه وزير المعارف في وزارة عبد الرحمن النقيب 1921 ورئاسة مجلس التمييز الشرعي 1923 لمدة (11) سنة وعندما كف بصره اعتكف في بيته سنة 1934 دارساً ومحققاً له من المؤلفات المطبوعة، رواشح الفيوض في إصلاح فن العروض 1908، و(الهيئة والإسلام) 1910، و(رسالة تحريم نقل الجنائز المتغيرة) 1911، و(أضرار التدخين) 1924، و(المعارف العالية) 1935، و(ما هو نهج البلاغة) 1940، و(المعجزة الخالدة) 1950، و(حلال المشكلات) 1955، وترجمت بع كتبه إلى اللغات الشرقية قال عنه القاص جعفر الخليلي: (كان أول من غامر وخاطر وضحى بمستقبله الروحاني الذي لو حافظ عليه لكان اليوم أحد المراجع الكبرى إن لم يكن المرجع الذي ينفرد بالمرجعية).

(11) عبد الحسين الأزري (1880ـ1954)

ولد في بغداد وهو ابن الحاج يوسف بن محمد بن محمود الحضيري التميمي ومنشأ لقب الأزري الذي طغى على لقب التميمي، هو أن (أحد جنود الحضيريين تزوج ابنة لأخي الشاعر الكبير كاظم الأزري فانتقلت الزوجة ومعها نسبتها الأزرية إلى بيت الحضيري وصار هذا البيت يعرف ببيت الأزري) تعلم في المدارس الابتدائية ثم درس على علماء عصره ولاسيما الشيخ شكر القاضي المعروف، ونظم الشعر وهو ابن الخامسة عشرة وقد تربى في بيشة كثرت فيها الثورات والانقلابات على النظم العثمانية فجاء شعره كله ملوناً بهذه البيئة الثورية واندمج بالحركات التحررية وانظم إلى حزب اللامركزية الذي كان مقره في بيروت وأسس سنة 1911 جريدة (المصباح) بقيت تصدر ثلاث سنوات ثم عطلتها أحداث الحرب العالمية الأولى ونفي إلى الأناضول مع كوكبة من أحرار العرب وقال عنه الشيخ علي الشرقي: (وفي أوائل الحكم الوطني أقيمت في بغداد سوق للشعر على غرار سوق عكاظ توافد إليها الأدباء والشعراء من أنحاء العراق، وضربت خيمة للمحكمين وتبارى يوم ذلك الأزري والرصافي والزهاوي ففاز الأزري بقصب السبق وحكم له بالتفوق على صاحبيه)، وكان يحسن الفرنسية وقد ألف العديد من الكتب منها تاريخ العراق قديماً وحديثاً كما كتب (12) رواية وله أيضاً: (ديوانه الكبير) طبع في بيروت بتحقيق مكي السيد جاسم وشاكر هادي شكر ولم يذكرا على غلافه تاريخ طبعه.

(12) حميد المطبعي (1942ـ    ):

حميد محمد علي علي المطبعي ولد في النجف الأشرف وفي معاهدها العلمية ودرس وتعلم الفلسفة وعلوم العربية. رأس تحرير جريدة (العامل الاشتراكي) وجريدة (النقابي) عام 1963 وفي عام 1967 أصدر مجلة (الكلمة) حتى عام 1975 وكانت مسرحاً لحركة أدبية طليعية. أصدر (25) كتاباً منها: عشرون جزءاً من موسوعة المفكرين والأدباء العراقيين وما يزال يواصل إصدارها وله من المخطوطات ما يربو على عشرين كتاباً. ومنذ طفولته كان ثائراً بطبعه ومذهبه إنساني النزعة ويرى في الحقيقة شاغله الفلسفي جدلي الفكرة جدلي الحركة.

(13) موسى كريدي (1940ـ1996):

قاص وكاتب، ولد في النجف الأشرف تخرج من كلية الآداب (لغة عربية) سنة 1964ـ وله أكثر من خمسة كتب قصصية، أشهرها (أصوات المدينة) سنة 1968 و(خطوات المسافر نحو الموت) 1970 و(غرف نصف مضاءة) 1979 و(فضاءات الروح) 1986 أسس مع حميد المطبعي مجلة (الكلمة) عام 1967ـ1974، ينزع في قصصه إلى التمرد على الأساليب التقليدية في القصة، كتب عنه الدكتور علي جواد الطاهر وشجاع العاني وياسين النصير، يقول عن رؤيته في الحياة: (إن يكون لديك اعتراف يقره العقل والمنطق بأن الإنسان أينما كان لا يمكن (تشيؤه) أو سحقه أو نفيه طالما (نصصت) على إنسانيته، وآمنت بحقه في الحياة).

المصدر : مجلة ينابيع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *