الإثنين , 18 ديسمبر 2017
الرئيسية » تاريخ النجف الأشرف » الوقائع » عمارة الرشيد العباسي لمرقد أمير المؤمنين عليه السلام

عمارة الرشيد العباسي لمرقد أمير المؤمنين عليه السلام

سنة 175هـ – 791م… أخرج الشيخ المفيد عن محمد بن زكريا , قال : حدثنا عبيد الله بن محمد بن عائشة, قال: حدثني عبد بن حازم, قال :

خرجنا يوما مع الرشيد من الكوفة نتصيد, فصرفنا إلى ناحية الغريين والثوية , فرأينا الظباء فأرسلنا عليها الصقور والكلاب , فجاولتها ساعة, ثم لجأت الظباء إلى أكمة فسقطت عليها فسقطت الصقور ناحية ورجعت الكلاب, فعجب الرشيد من ذلك ,ثم إن الظباء هبطت من الأكمة فهبطت الصقور والكلاب, فرجعت الظباء إلى الأكمة, فتراجعت عنها الصقور والكلاب, ففعلت ذلك ثلاث, فقال الرشيد اركضوا , فمن لقيتموه فأتوني به, فأتيناه بشيخ من بني أسد , فقال له هارون: أخبرني ما هذه الأكمة؟ قال: إن جعلت لي الأمان أخبرتك , قال : لك عهد الله وميثاقه ألاّ أهيجك ولا أوذيك, قال: حدثني أبي عن آبائي أنهم كانوا يقولون أن في هذه الأكمة قبر علي بن أبي طالب عليه السلام, جعله الله حرماً لا يأوي إليه شيء إلا أمن , فنزل هارون فدعا بماء وتوضأ وصلى عند الأكمة وتمرغ عليها وجعل يبكي , ثم انصرف .

وينقل السيد عبد الكريم بن طاووس , عن ابن الطحال : إن الرشيد بنى على هذه الأكمة بنياناً بآجر أبيض, ولما كشفنا الضريح الشريف وجدنا مبنياً عليه تربة وجصاً, وأمر الرشيد أن يبنى عليه قبة من طين أحمر وطرح على رأسها جرة خضراء, وهي في الخزانة اليوم.

(تاريخ النجف الأشرف- ج 2/محمد حرز الدين )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *