الخميس , 25 مايو 2017

خراب الحيرة

لم يزل عمران الحيرة يتناقص مذ بنيت الكوفة سنة 17 هـ إلى أيام المعتضد العباسي فإنه استولى عليها الخراب , وكان فيها ديارات كثيرة ورهبان لحقوا بغيرها من البلاد لاستيلاء الخراب عليها .

وقد بني بعض قصور الكوفة وبيوتها بآجر وأساطين رخام قصور الحيرة , ونهج أعراب تلك الديار هذه الطريقة وهدموا قصور الحيرة وبيوتها على مر القرون وتتابع الأجيال للاستفادة من أنقاضها في الأبنية الحديثة التي بنوها , ولا تزال آثار ذلك التخريب بادية للعيان.

ومع ذلك بقيت الحيرة مأهولة عهداً غير قليل في عصر العرب والمسلمين , ووقعت فيها حوادث منها القتال الذي وقع بين مضريَّة الكوفة والحيرة , ولم يصطلحوا ويصبح أمرهم واحداً إلا بظهور الضحاك بن قيس الشيباني سنة 127هـ.

وفي سنة 315هـ قصد الأعراب سواد الكوفة فنهبوه وخربوه ودخلوا الحيرة ونهبوها , فسيَّر إليهم المقتدر جيشاً فدفعوهم عن البلاد.

ومع انقراض الدولة العباسية في منتصف القرن السابع الهجري أصبحت الحيرة خرائب وأطلال, مملكة سادت ثم بادت ( سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً)

(تاريخ النجف الأشرف- ج 1/محمد حرز الدين )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *