الخميس , 27 فبراير 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » حبيب بن مهدي بن محمد الشهير بشعبان

حبيب بن مهدي بن محمد الشهير بشعبان

المعروف بـ(حبيب شعبان)

سيرة الشاعر:

ولد في مدينة النجف الأشرف سنة (1290 هـ – 1873 م) وتوفي في مدينة رامپور (الهند) عام (1336 هـ – 1917 م).

قضى عمره في العراق والهند.

كان أبوه بزازًا (تاجر ثياب) فعني بتربيته، فتعلم الكتابة وقرأ القرآن الكريم، ومن بعده درس علوم العربية والفقه والأصول.

تعثرت تجارة الأب، فهاجر المترجم له إلى كربلاء، وتتلمذ على محمد باقر الطباطبائي، وبرزت شاعريته.

توجه إلى الهند سنة (1907 م).

الإنتاج الشعري:

شعره قليل، ومصدر المثبت منه كتاب (شعراء الغري).

أغلب شعره في المدح والرثاء، وله مطارحات ومراسلات مع بعض أدباء عصره، ولم يتجاوز معجمه اللفظي والصوري حدود المأثور والمعاني المألوفة.

نموذج من شعره:

قصيدة: حبيبة خير الرسل

في رثاء السيدة فاطمة الزهراء

هي الغِيدُ تسقي من لواحظها خمرا *** لذلك لا تنفكّ عشَّاقُها سكرى

ضعائفُ لا تقوى قلوبُ ذوي الهوى *** على هجرها حتى تموتَ به صبرا

وما أنا ممّن يستلين فؤاده *** وينفثْنَ بالألحاظ في عقله سحرا

ولا بالذي يُشجيه دارسُ مربعٍ *** فيسقيه من أجفانه أدمعاً حُمْرا

أأبكي لرسمٍ دارسٍ حكمَ البِلى *** عليه ودارٍ بعد سكانها قفرا

وأُصفي ودادي للديار وأهلها *** فيسلو فؤادي ودَّ فاطمةَ الزهرا

وقد فرض الرحمنُ في الذكر ودَّها *** وللمصطفى كانت مودّتُها أجرا

حبيبةُ خيرِ الرسلِ ما بين أهلهِ *** يقبّلها شوقًا ويُوسعها بِشرا

ومهما لريح الجنةِ اشتاقَ شمَّها *** فينشق منها ذلك العطرَ والنشرا

إذا هي في المحراب قامت فنورُها *** بزُهْرته يحكي لأهل السَّما الزهرا

وإنسيّةٌ حوراءُ فالحورُ كلُّها *** وصائفُها يعددْنَ خدمتَها فخرا

وإنَّ نساءَ العالمين إماؤها *** به شرفتْ منهنَّ من شَرُفَتْ قدْرا

فلم يكُ لولاها نصيبٌ من العلا *** لأنثى ولا كانت خديجةٌ الكبرى

لقد خصّها الباري بغُرِّ مناقبٍ *** تجلَّتْ وجلَّتْ أن يطيقَ لها حصرا

المصادر:

1 – علي الخاقاني: شعراء الغري (ج3) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.

2 – محسن الأمين: أعيان الشيعة (ج2) – دار التعارف – بيروت 1998.

3 – محمد السماوي: الطليعة من شعراء الشيعة – دار المؤرخ العربي – بيروت 2001

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *