الخميس , 27 فبراير 2020
الرئيسية » أ » الشيخ أحمد الأنصاري

الشيخ أحمد الأنصاري

الشهيد الشيخ أحمد الأنصاري ( قدس سره )

( 1338 هـ ـ 1400 هـ )

اسمه ونسبه :

الشيخ أحمد بن محمّد حسين الأنصاري ، وينتهي نسبه إلى زكريا بن آدم من أصحاب الإمام الرضا ( عليها السلام ) .

ولادته :

ولد الشيخ الأنصاري عام 1338 هـ بمدينة قم المقدّسة .

دراسته :

بدأ دراسته للعلوم الدينية وهو في العاشرة من عمره ، وفي السابعة عشرة من عمره سافر بمعية والدته إلى النجف الأشرف لزيارة العتبات المقدّسة في العراق ، وقد دفعته تلك الأجواء الروحانية إلى أن يقيم في مدينة النجف لإكمال دراسته ، وقد بلغ حبّه وشغفه للعلم أنّه لم يغادر النجف حتّى بعد أن بلغته أنباء وفيات بعض أقاربه ، وظل منهمكاً في طلب العلم .

وقد شارك الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر مدّة من الزمن في المباحثة ، ومارس التدريس لعدّة سنوات .

أساتذته : نذكر منهم ما يلي :

1ـ أخوه ، الشيخ مرتضى الأنصاري .

2ـ الشيخ عبد الهادي الشيرازي .

3ـ السيّد محمود الحسيني الشاهرودي .

4ـ السيّد محسن الطباطبائي الحكيم .

5ـ السيّد محمّد الروحاني .

نشاطه الديني :

كانت له علاقة وثيقة مع السيّد أبي القاسم الخوئي ، وكان يعد من مستشاريه والمقرّبين لديه ، وكان له دور كبير في حل المشاكل الاجتماعية والسياسية في مدينة النجف ، فمن نشاطاته كان له إسهام فعّال في بناء جامع الخضراء الملاصق للصحن الحيدري ، وإسهامه في بناء مرقد الصحابي الجليل كميل بن زياد .

اعتقاله :

عندما أراد صدام وحزبه شن هجوم على إيران ، قام أوّلاً بحملة اعتقالات بين صفوف العلماء ، وفي منتصف إحدى الليالي اقتحم أكثر من عشرين نفراً من رجال الأمن البعثي دار الشيخ الأنصاري ، ونقل إلى بغداد في عام 1400 هـ ، وكان شرط إطلاق سراحه أن يقوم السيد أبو القاسم الخوئي والحوزة العلمية في النجف بالتعاون مع نظام صدام ، وهذا ما ترفضه الحوزة العلمية ويرفضه مراجع الدين بشدّة .

وبعد أكثر من عشرين سنة وعند سقوط نظام صدام وكسر السجون ، تبيّن أنّه استشهد في السجن ، فلم يعثر عليه وعلى غيره من العلماء .

استشهاده :

استشهد الشيخ الأنصاري ( قدس سره ) عام 1400 هـ بعد اعتقاله من قبل أزلام نظام صدام المجرم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *