الإثنين , 27 يناير 2020

المتنبي

هو أبو الطيب أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبدالصمد الجعفي  ، الكندي  ، الكوفي  ، الملقب بالمتنبي  ، وكان أبوه يعرف بعبدان السقاء .

من أعيان ومشاهير أدباء وشعراء العرب  .

ولد بالكوفة سنة 303هـ  ، وقيل سنة 306هـ  .

نشأ وترعرع بالشام  ، وكان يكثر المقام بالبادية ويخالط أهلها لاكتساب اللغة والتعرف على أخبار وأيام الناس  .

قال الشعر منذ نعومة أظفاره حتى بلغ القمة  ، ومدح الملوك وسار شعره في الأقطار وفاق معاصريه من الشعراء والادباء  .

تقرب من الأمير سيف الدولة الحمداني وحظي لديه وانقطع اليه وأجاد في مديحه  ، ثم انتقل إلى مصر ومدح بها كافور الاخشيدي  .

 قُتل بالعراق قرب دير العاقول قرب النعمانية في الرابع والعشرين من شهر رمضان سنة 354هـ  .

له (ديوان شعر)  ، ومن شعره في سيف الدولة الحمداني  .

تركت السرى خلفي لمن قلّ ماله***وأنعلت أفراسي بنعماك عسجدا

وقيدت نفسي في هواك محبة***ومن وجد الاحسان قيداً تقيدا

ومن شعره :

كل يوم لك احتمال جديد***ومسير للمجد فيه مقامُ

واذا كانت النفوس كباراً***تعبت في مرادها الأجسام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *