السبت , 22 فبراير 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » محمد بن عبيد بن راضي بن عنّوز النجفي.

محمد بن عبيد بن راضي بن عنّوز النجفي.

محمد عنّوز النجفي
( 1222 – 1288 هـ)
( 1807 – 1871 م)
سيرة الشاعر:
محمد بن عبيد بن راضي بن عنّوز النجفي.
ولد في مدينة النجف (العراق)، وتوفي فيها.
قضى حياته في العراق.
درس أولاً علوم اللغة وأتقن الكتابة في النجف، ثم انتقل بعدها لتحصيل الفقه والأصول.
عمل كاتبًا محررًا عند رئيس العلماء في النجف يومئذ (مهدي بن علي آل كاشف الغطاء).
الإنتاج الشعري:
– له قصائد قلائل ومقطوعات كثر وردت ضمن كتاب: «شعراء الغري».
شعره المتاح قليل، وفي أغراضه التقليدية: من مدح ووصف وغزل وهجاء وإخوانيات، كما نظم المخمّسات، فخمّس أبياتًا للشيخ صالح حجي في مدح الشاعر مرتضى قلي، أفاد فيها من معجم المدح في الموروث العربي القديم؛ فجعل النسيب مقدمة لمدائحه، وفي الهجاء بالغ في استخدام الألفاظ النابية التي تخرج عن الذوق العام.
لغته سلسة، ومعانيه واضحة، وبلاغته قديمة.

عناوين القصائد:
· من بعد الصدود
· سلام
· فتنت بأهيفٍ
· الليل ستَّار
· سموتَ إلى هام السَّما
· خير ساعة
من بعد الصدود
زارتك مـن بعـــــــــــــــــــد الصدودِ ___________________________________

هـيفـاءُ نـاعــــــــــــــــــمة الخدودِ ___________________________________
وأتتك تسحـب ذيلهــــــــــــــــــــــا ___________________________________

جهـرًا عـلى رغم الـحســـــــــــــــــود ___________________________________
وتـريك مـن تحت اللثـــــــــــــــــــا ___________________________________

مِ بثغرهـا سِمط الفريـــــــــــــــــــد ___________________________________
هـيفـاء يـزري نَشْرهــــــــــــــــــــا ___________________________________

بـالأقحـوان وبـالــــــــــــــــــورود ___________________________________
وإلامَ أُوفـي بـالعقــــــــــــــــــــو ___________________________________

دِ لهـا وتـنقض للعقــــــــــــــــــود؟ ___________________________________
يـا مـيُّ مَن لـي بـالـوفـــــــــــــــا؟ ___________________________________

يـا لــــــــــــــــــيلةَ الزوراء عُودي ___________________________________
هـذا نديـمـي حــــــــــــــــــــــاضرٌ ___________________________________

والرّاح تلك وذاك عـــــــــــــــــــودي ___________________________________
الـيـومَ تـمّ لـيَ الهـنـــــــــــــــــا ___________________________________

بختـان ذي الشـرف الـتلـيــــــــــــــد ___________________________________
نجل الهـمـام الأريحـــــــــــــــــــيْ ___________________________________

يِ، وصـاحـب الخُلْق الـحـمـيـــــــــــــد ___________________________________
غـيثِ الرواجـي عصـمة الـــــــــــــــــ ___________________________________

ـلاجـيـن فـي الزمـن الشديـــــــــــــد ___________________________________
وزكـا جـدودًا قـــــــــــــــــــد سمَوا ___________________________________

شـرفًا عـلى كلّ الجـــــــــــــــــــدود ___________________________________
سلام
عـلى عطــــــــــــــــوَى وإن بَعُدتْ سلامُ ___________________________________

سلامٌ كلّمـــــــــــــــــــا ذُكِر السلامُ ___________________________________
لهـا مـن عطفهـا الـمـيَّاد لـــــــــــدنٌ ___________________________________

ومـن أجفـانهـا الـمـرضى حســـــــــــام ___________________________________
ومـن وجنـاتهـا يُجنى شقـيــــــــــــــقٌ ___________________________________

ومـن رشفـاتهـا عُصِر الــــــــــــــمدام ___________________________________
إذا مـا قـابـلـتْ بطلاً هـمـــــــــــامًا ___________________________________

قضى عـند اللقـا الـــــــــــبطل الهُمَام ___________________________________
فتنت بأهيفٍ
فُتـنـتُ بأهـيفٍ حـلـوِ الـــــــــــــتثنِّي ___________________________________

بـديعٍ حُسْنُهُ مُرّ الـــــــــــــــــــتجنّي ___________________________________
إذا مـا زار أزرى بـالـــــــــــــدراري ___________________________________

وإن غنّى فعـنْ ذا العـود يُغنــــــــــــي ___________________________________
أبـيـت عـلى الغضـا أطـوي ضلـوعــــــــي ___________________________________

وأقـرع نـــــــــــــــــــادمًا سِنّاً بسنِّ ___________________________________
ولـو أنـي ظفرت بـــــــــــــــــه وأنَّى ___________________________________

يفـيـد متـــــــــــــــيّمًا ولهًا لَوَ انِّي ___________________________________
الليل ستَّار
وشـادنٍ بـهجٍ عذب اللـمـــــــــــــى غنجٍ ___________________________________

تـركـي اللـحـاظِ له فـي القـلـب أســـرار ___________________________________
مـلَّكْته القـلـبَ فلـيحكـم بـــــــــه وله ___________________________________

مـن مهجتـي كلّمـا يـهـوى ويـختــــــــار ___________________________________
سألـته: هل تفـي بـالـوصل؟ قـــــال: أجل ___________________________________

يـا لـيلُ زرنـي فإن اللــــــــــيل ستّار ___________________________________
قـالـوا: نراك تذيع الـحـب قـلـت لهـــم: ___________________________________

إن الـحـبـيب الـذي أهــــــــواه «سَتَّار» ___________________________________
سموتَ إلى هام السَّما
سمـوتَ إلى هـام السّمـا بـمفــــــــــاخرِ ___________________________________

وأدركت غايـات العـلا بـــــــــــــمآثرِ ___________________________________
فلا غروَ أن قـد رحت بـالفضل عَيْلـــــــمًا ___________________________________

تـوارثْتُهُ مـن كـابرٍ بعـد كـــــــــــابر ___________________________________
لقـد أذعـنـتْ كلَّ الـورى لعـلاكـــــــــم ___________________________________

وقـد خضعتْ صدر الـمـلـوك الأكـاســـــــر ___________________________________
خير ساعة
وافت بأيـمـن ســــــــــــــــــــــاعةٌ ___________________________________

لـي مـن حـبـيبـي خـيرُ ســـــــــــــاعهْ ___________________________________
فعـلـمت مـنهـــــــــــــــــــــا وصْلَهُ ___________________________________

مـن بعـد مـا أبـدى امتـنــــــــــــاعه ___________________________________
وشممتُ مـنهـــــــــــــــــــــــا ريحَه ___________________________________

لـمـا اكتستْ مـنه طبـــــــــــــــــاعه ___________________________________
جلَّتْ صـيـاغتهـا عـــــــــــــــــــــلى ___________________________________

عـن أن تحـيـط بـهـا استطــــــــــــاعه ___________________________________
فكأنَّ مـنهـا قــــــــــــــــــــــابَهَا ___________________________________

كأس الـمدامة فـي الصنـــــــــــــــاعه ___________________________________
وكأنمـا رقَّاصُهـــــــــــــــــــــــــا ___________________________________

برقٌ غدا يبـدي الـتـمــــــــــــــــاعه ___________________________________
يـهدي إلـيك رنـيـنهـــــــــــــــــــا ___________________________________

طربًا إذا رمْتَ استـمــــــــــــــــــاعه ___________________________________
أحـيـا الـحـبـيب بـهــــــــــــا الفؤا ___________________________________

دَ، وكـان قِدْمًا قـد أضــــــــــــــــاعه ___________________________________

المصادر:
1 – علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ10) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.
2 – علي آل كاشف الغطاء: الحصون المنيعة – مخطوط.
3 – محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال آلف عام – مطبعة الآداب – النجف 1964.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *