الجمعة , 3 أبريل 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » محمد كاظم بن عبدالرضا بن مهدي بن راضي.

محمد كاظم بن عبدالرضا بن مهدي بن راضي.

محمد كاظم راضي
( 1324 – 1376 هـ)
( 1906 – 1956 م)
سيرة الشاعر:
محمد كاظم بن عبدالرضا بن مهدي بن راضي.
ولد في مدينة النجف (العراق) – وتوفي فيها.
عاش في العراق.
تعلم على أبيه، وكان عالماً له ديوان يرتاده العلماء والأدباء، وكان ملازمًا لديوان أبيه، مكبًا على الدرس وطلب العلم.
انتقلت إليه زعامة آل راضي بعد وفاة والده، وإمامة الناس في الصلاة لزمن، وكان عضو إدارة تقسيم أموال الزكاة (خيرية أوده) على الفقراء والمحتاجين، وعمل بالتدريس مدة قصيرة.

الإنتاج الشعري:
– له نماذج شعرية في كتاب: «شعراء الغري».
ما وصلنا من شعره قليل، يكشف عن شاعر تقليدي، شعره يرتبط بالمناسبات الاجتماعية التي شهدها في عصره، مثل التعقيب على مأدبة أقيمت بعد معركة، مدح الأعلام، والتهنئة بقران، والرثاء، والمراسلات مع الأصدقاء. نظم الرجز والقصيد، في أسلوبه دعابة وظرف، معانيه واضحة، ومباشرة، وغزله الرمزي وخمرياته تستمد صورها من التراث.
عناوين القصائد:
· أوان الطرب
· ليلُ المسهّد
· ولد المكرَّم
· شهم معين
· دعوة ولقاء
· عطاء في الدارين
· غرة الزمن

أوان الطرب
أدرهـا فهـــــــــــــــــذا أوان الطربْ ___________________________________

وحـيِّ الندامـى ببنـت العـنـــــــــــــبْ ___________________________________
أدرهـا فداهـا الـحِجـا إنهـــــــــــــا ___________________________________

حـيـاة النفـــــــــــــــوس وحتف الكُرَب ___________________________________
هـي الشمس والـبـدر قـد زفّهــــــــــــا ___________________________________

عـروسًا زهت والنثـارُ الــــــــــــــحَبب ___________________________________
ليلُ المسهّد
طـال لـيلُ الـمسهّد الـــــــــــــــمغرمْ ___________________________________

فـمتى تـنجلـي لـيـالـي الهـــــــــــمْ؟ ___________________________________
مـلّ جنـبـايَ مضجعـي سأمــــــــــــــــا ___________________________________

سـاهـرُ اللـيل كـــــــــــــيف لا يسأمْ؟ ___________________________________
فـي هـواه أطعتُ عـاطفتـــــــــــــــــي ___________________________________

وعصـيـــــــــــــــــــت العذّال واللُّوَّم ___________________________________
ولد المكرَّم
شبـلٌ تـولّدَ مـن سلالة هــــــــــــــاشمٍ ___________________________________

نـالـت بـمـولـده الـمـنى أقصى الـمـــنى ___________________________________
للأعـرجـيِّ نمته أشـرف أســــــــــــــرةٍ ___________________________________

عـن وصـفهـا وفخـارهـا قَصُر الثنــــــــا ___________________________________
سنةٌ بـهـا وافى فتأريـخـي: لهــــــــــا ___________________________________

ولـد الـمكرم يـا ضـيـاءُ لك الهـنــــــا ___________________________________
شهم معين
إذا مـا رمت أن تحظى بشهـــــــــــــــمٍ ___________________________________

يعـيـنك عـند مشـتبك الـحـــــــــــوادثْ ___________________________________
فلـذْ بضـيـاءَ فهـــــــــــــــو لكل فضلٍ ___________________________________

ومكرمةٍ لآل الـبـيــــــــــــــــت وارث ___________________________________
له فضلٌ قـديـمٌ لا يُجـــــــــــــــــارى ___________________________________

وفضلٌ كـان بـالـمحصـول حـــــــــــــادث ___________________________________
لإرشـاد الـورى مـــــــــــــا زال يسعى ___________________________________

ولـيس لعهدهـم يـومًا بنــــــــــــــاكث ___________________________________
حـبـاه الله فـي نجلـيـن كـانــــــــــا ___________________________________

هـمـا كـالغـيث يـومَ الـمحــــــــل غائث ___________________________________
تكرَّرَ مـنه شكرُ الله لـمــــــــــــــــا ___________________________________

بنجلـيـه رأى للشكر بــــــــــــــــاعث ___________________________________
فـنـاداه إله العـــــــــــــــــرش أرِّخْ ___________________________________

فعزّزنـاهـمـا بعـدُ بثــــــــــــــــالث ___________________________________
دعوة ولقاء
أبـا صـادقٍ إن السمـــــــــــاحةَ والندى ___________________________________

بك اجتـمعـا مـن قبـل أن يُخلق الـدهــــرُ ___________________________________
أرى كلَّ يـومٍ وسط دارك دعــــــــــــــوةً ___________________________________

لصـفـوة إخـوانٍ ثنـاك لهـــــــــــم عطر ___________________________________
إذا انـتثروا حـول الخِوان حسبتهــــــــم ___________________________________

نجـومًا عـلاهـا نـور وجهك يـا بـــــــدر ___________________________________
وإن جلسـوا حـول الـمـوائد خلـتهـــــــم ___________________________________

نشـاوى ومـاءُ اللـحـم فـي الأكؤس الخمــر ___________________________________
فهـذا يجـرّ الأذن يبـغـي ابتلاعهـــــــا ___________________________________

ومـن ذاك يبـدو حـــــــــــانقًا نظرٌ شزر ___________________________________
وذلك يرجـو أن يكـون نصــــــــــــــيبُه ___________________________________

لسـانًا وفـيـه يُنشب النــــــــاب والظفر ___________________________________
فعُدْ لا عـدمـنـا جـودَ كفّك واعـــــــــدًا ___________________________________

بثـانـيةٍ مـن بعـدهــــــــــا ولك الشكر ___________________________________
عطاء في الدارين
مضى طـاهـرَ الأبراد عبّاقة الثنـــــــــا ___________________________________

وأبقى عـلى مـرّ اللـيـالـــــــي له ذكرا ___________________________________
مسـاعـيك مـا كـانـت تُشـــــــــاب بريبةٍ ___________________________________

ولكـنْ رجـاء أن تـنـال بـهـا الأجـــــرا ___________________________________
فأعطـاك فـي الـدنـيـا عـلــــــوًا ورفعةً ___________________________________

وأعطـاك مـا يرضـيك ربُّك فـــــــي الأخرى ___________________________________
غرة الزمن
الـحـمدُ لله العـلــــــــــــــيّ الأكرمِ ___________________________________

ومـنشئ الـوجـود بعـد العـــــــــــــدمِ ___________________________________
ثـم الصلاةُ أبـد الآبـــــــــــــــــادِ ___________________________________

عـلى النـبـيّ العـربـيّ الهـــــــــــادي ___________________________________
وآله الغرِّ مـصـابـيح الــــــــــــــدجى ___________________________________

مـا أسفرَ الصـبحُ ومـا اللـــــــــيل دجى ___________________________________
وبعـد إنـي نـاظـمٌ أرجـــــــــــــــوزه ___________________________________

معـدودةٌ أبـيـاتهـا وجـيــــــــــــــزه ___________________________________
أودعتُ فـيـهـا كلَّ معــــــــــــــنًى بكرِ ___________________________________

وهـو لعـمـري مـن نـتـــــــــــاج الفكرِ ___________________________________
لـم يك فـيـهــــــــــــــا كَذِبٌ ولا مِرا ___________________________________

ولـم تكـن تحـوي حديثًا مُفتــــــــــــرى ___________________________________
لكـنهـا حقـائقٌ مـجــــــــــــــــــرَّده ___________________________________

ثـابتةٌ عـند الأنـــــــــــــــام مسنده ___________________________________
تُثبت أن قـاسمًا نجل الـــــــــــــــحسنْ ___________________________________

مـا بـيـننـا الغرّة فـي وجه الزمـــــــنْ ___________________________________
فـاق الأنـام بعـلـوّ الهــــــــــــــمَّه ___________________________________

وامتـاز فـيـهـم بعـلـومٍ جــــــــــــمّه ___________________________________
مـن أدبٍ سـامٍ ومـن معــــــــــــــــارفِ ___________________________________

يـقصر عـنهـا وصـفُ كل واصــــــــــــــفِ ___________________________________
وشعـرُه الـمقبـول أقــــــــــــــوى حجّه ___________________________________

لـمـن أراد واضحَ الـــــــــــــــــمحجّه ___________________________________
مسلّمٌ بـيـن الـورى تفضـــــــــــــــيلُه ___________________________________

لـذاك عزَّ عـندنـا مـثــــــــــــــــيلُه ___________________________________
بفكره الثـاقب كـم مـــــــــــــن مشكله ___________________________________

أوضحَهـا وكـم أبــــــــــــــــان معضله ___________________________________
نداه مـا بـيـن الكرام شـــــــــــــايعُ ___________________________________

وصـيـتُه بـالـمكرمـــــــــــــــات ذايعُ ___________________________________
الـمـجـد عـند النـاس صعب الـمــــــرتقى ___________________________________

لكـنه إلـيـه بـالجــــــــــــــدّ ارتقى ___________________________________
وإنّ حـب الخـير فـيـه ذاتــــــــــــــي ___________________________________

وهـو له مـن أجـمـل الصـفـــــــــــــاتِ
يروي حديثَ الفضل عـن أبـيــــــــــــــهِ

وعـن إمـام الفضل مـا يرويـــــــــــــهِ
آبــــــــــــــــــاؤه الغُرّ هداة الأمم

وهـم مـصـابـيح ديـاجـي الظلـــــــــــمِ
المصادر:
1 – جعفر الخليلي: هكذا عرفتهم (جـ1) مطبعة الزهراء – بغداد 1963.
2 – جعفر باقر آل محبوبة: ماضي النجف وحاضرها – دار الأضواء – بيروت 1986.
3 – علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ10) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.
4 – محمد هادي الأميني : معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام – مطبعة الآداب – النجف 1964.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *