الثلاثاء , 7 أبريل 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » محمد بن يوسف بن جعفر بن علي بن الحسين بن يحيى الدين الجامعي.

محمد بن يوسف بن جعفر بن علي بن الحسين بن يحيى الدين الجامعي.

محمد يوسف الجامعي
( 1169 – 1219 هـ)
( 1755 – 1804 م)
سيرة الشاعر:
محمد بن يوسف بن جعفر بن علي بن الحسين بن يحيى الدين الجامعي.
ولد في مدينة النجف (العراق)، وتوفي فيها.
قضى حياته في العراق.
تلقى علومه عن جلّة من علماء عصره.
تولى القضاء والإفتاء.
نشط بمراسلاته الشعرية في معركة الخميس الأدبية المشهورة في العراق في القرن التاسع عشر، واتصل ببعض شعراء وأدباء عصره.
كان حسن الخط، وله مكتبة واسعة ضمت آلاف المخطوطات ونفائس الكتب.

الإنتاج الشعري:
– له قصائد وردت ضمن كتاب: «شعراء الغري»، وله ديوان مخطوط.

الأعمال الأخرى:
– له كتابان مخطوطان: النفحة المحمدية في شرح اللمعة الدمشقية، والسحابة الروية على الروضة البهية.
شاعر مناسبات، جعل الشعر عونًا لحوائجه، فأطلقه مدحًا ومراسلة، متنوع في فنون الشعر: فنظم المعارضات، وله في ذلك معارضة يمدح فيها شيخه، وهي قصيدة تنتهي جميع أبياتها بكلمة (خال)، مستفيدًا في بلاغته من المشترك اللفظي ومستفيدًا من التورية والمجانسة وغيرهما، وفي مجمل شعره روح مجددة على تأثره بتراث الشعر القديم، فشعره سلس اللفظ قوي التركيب فصيح البيان.
عناوين القصائد:
· من جانب الطُّور
· صَبٌّ متيّم
· أحاديث الصبابة
· نصْحٌ إلى الرشد
من جانب الطُّور
طـوى الـبـيـد وخْدًا وعـاف القـــــــرارا ___________________________________

وأنجـد طـورًا وطـــــــــــــــورًا أغارا ___________________________________
وأومض برقُ ديـار الـحجــــــــــــــــاز ___________________________________

فآنست مـن جـانـب الطّور نــــــــــــارا ___________________________________
هدانـي سنـاهـا سـواء الطّريــــــــــــق ___________________________________

ضـيـاءً فخِلْتُ اللـيـالـي نهـــــــــــارا ___________________________________
ولـمـا نزلنــــــــــــــــا مُصلى الغريّ ___________________________________

ونـادى مـنـادي الرحـيلِ الـــــــــبِدارا ___________________________________
تـرامت جفـونٌ وأودت نفــــــــــــــــوسٌ ___________________________________

وريـقت قـلـوبٌ فـظلّت حـيـــــــــــــارى ___________________________________
كأنـي بصحـبـي وقـوفًا هـنـــــــــــــاك ___________________________________

تـراهـم سُكـارى ومـا هـم سكــــــــــارى ___________________________________
ورامـوا الـوداع قبـيل الرحـــــــــــيل ___________________________________

تـرى هل يبـلّ الـــــــــــوداع الأوُارا؟ ___________________________________
لقـد أكثر النــــــــــــــاس ذمّ الفراق ___________________________________

وعـندي لـذاك يـدٌ لا تبــــــــــــــارى ___________________________________
ولست أبـالـي بـوقع الخطــــــــــــــوب ___________________________________

إذا مـا شفـيع الـذّنـوب أجـــــــــــارا ___________________________________
حـبـيب الإله وداعـي الأنـــــــــــــام ___________________________________

وراعـي العبـاد وغوث الـحـيــــــــــارى ___________________________________
حـبـاه الإله الـمقـامَ الكريـــــــــــم ___________________________________

وأوحى إلـيـه العـلـــــــــــوم الغِزارا ___________________________________
وفـاق النـبـيـيــــــــــــن هديًا وسمْتًا ___________________________________

وصلّى بأهل السّمـاء مــــــــــــــــرارا ___________________________________
أبـاد الجَحـودَ وأردى الـيـهـــــــــــود ___________________________________

وبـاهلَ بـالأهل حتى النّصـــــــــــــارى ___________________________________
دنـا قـابَ قـوسـيـن مـن ربـــــــــــــه ___________________________________

فحـاز بذاك الـدنـوّ افتخـــــــــــــارا ___________________________________
له مـن جنـود الإله جنــــــــــــــــودٌ ___________________________________

وتخـفق مـنه القـلـوب انذعـــــــــــارا ___________________________________
ولـمـا تـولّد أبـدى العُجــــــــــــــاب ___________________________________

وإيـوان كـسـرى عـلاه انفطـــــــــــارا ___________________________________
تحدى بآي الكتـاب الـحكـيــــــــــــــم ___________________________________

فأعجز مـن رامَ جـريًا وبــــــــــــــارى ___________________________________
له الـمعجزات مـلأن الـبـــــــــــــلاد ___________________________________

فـمـن ذا يروم لهـنّ انحصـــــــــــــارا ___________________________________
تخـيّرك الله ممـــــــــــــــــــن هداك ___________________________________

فكـانـوا الخـيـار وكـنـت الخـيــــــارا ___________________________________
صـفـات الكـمـال تـنـاهت لـــــــــــديك ___________________________________

فزدت عـلاءً وزدت وقــــــــــــــــــارا ___________________________________
أغثنـا أجـرنـا شفـيع الأنــــــــــــام ___________________________________

فإنـا حثثْنـا إلـيك القطـــــــــــــارا ___________________________________
صَبٌّ متيّم
خلـيلـيَّ مـن هـمدان مـا لـي سـواكـمــــا ___________________________________

مـجـيرٌ ولا فـي النّاس غـيركـم خـــــــالُ ___________________________________
بعـيشكـمـا رفقًا بصـبٍّ متــــــــــــــيّمٍ ___________________________________

نحـيلٍ براه الشّوق والهجـر والخــــــــالُ ___________________________________
ألا فـارفِقـوا بـي إن قـلـبـي وراءكــــم ___________________________________

عـلى نصُب الأشـواق سـار بـه الخـــــــال ___________________________________
أسـيرًا وكفّ الشـوق أردتْه فـي الهــــــوى ___________________________________

يـنـادي وراء الركب هل فـيكـم خـــــــال ___________________________________
سأركب سفْنَ الشـوق بعـد فراقكـــــــــــم ___________________________________

وأسكب دمع العـيـن إن بخل الخـــــــــال ___________________________________
ألا حـبذا يـوم بـه يرحــــــــــم الفتى ___________________________________

بسـاعة لقـيـاكـم وإن قـدم الخــــــــال ___________________________________
أمـا والـذي تسـري الريـاح بأمــــــــره ___________________________________

فلست بنـاسـيكـم وإن ضمـنـي الخـــــــال ___________________________________
فكـيف الـتسلـي عـنكـمُ بسـواكـــــــــمُ؟ ___________________________________

وحـبُّكـمُ بـاق وحقُّ الهـوى خــــــــــــال ___________________________________
وحُمّلـتُ مـن أيـدي الهـــــــــوى كل محنةٍ ___________________________________

وقـمتُ بـمـا لا يحـمـل الخـال والخــــال ___________________________________
أحاديث الصبابة
بـمـا بـيـننـا مـن خـالص الـودّ لا نسلـو ___________________________________

وغـير أحـاديث الصّبـابة لا نـتلــــــــو ___________________________________
مـررتُ عـلى مغنـــــــــــاك لا زال آهلاً ___________________________________

فهـاج غرامـي والغرام بكـم يحـلــــــــو ___________________________________
وعـيشِك إنـي مـا تـــــــــــــوهّمت آنفًا ___________________________________

بعـادك عـنـي أو ربـاع الهـوى تخلــــــو ___________________________________
ومـا جعفرٌ فـي ودّه الـدهـرَ صــــــــادقًا ______________________________

ومَن صـادقٌ مـن لـم يكـن فـي الهـوى يغلـو؟ ___________________________________
نصْحٌ إلى الرشد
أودّ بأن ألقـاكـمُ لـمْحَ نـــــــــــــاظرٍ ___________________________________

لعـل لقـاكـم أن يـخـفف مـن وجــــــــدي ___________________________________
خلـيلـيّ قـولا للـمؤيـــــــــــد «جعفر» ___________________________________

مقـالة ذي نصح يـــــــــــهدّي إلى الرّشدِ ___________________________________
فجـدَّ إلى الـوجه الـذي أنـت قــــــــاصدٌ ___________________________________

فلـيس لنـيل الـمكرمـات سـوى الجـــــــدّ
تبـغْدَدْت حتى قـيل: إنك قـــــــــــــاطنُ

وجـانـبتَ أهل العـلــــــم والنّسك والزّهد
تحـيةُ داعـيكـم محـمد معـــــــــــــلنًا

بذكركـمُ لا زال جـريًا عـــــــــلى العهد

المصادر:
1 – جعفر باقر آل محبوبة: ماضي النجف وحاضرها (جـ1) – مطبعة النعمان – النجف 1957.
2 – علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ1) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.
3 – محسن الأمين: أعيان الشيعة – دار التعارف – بيروت 1998.
4 – محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام – مطبعة الآداب – النجف 1964.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *