الجمعة , 3 أبريل 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » محمد طه مهدي محمد رضا محمد نجف.

محمد طه مهدي محمد رضا محمد نجف.

محمد طه نجف
( 1241 – 1323 هـ)
( 1825 – 1905 م)
سيرة الشاعر:
محمد طه مهدي محمد رضا محمد نجف.
ولد في مدينة النجف وعاش وتوفي فيها.
تلقى علومه عن علماء عصره.
اشتغل بالعلوم الدينية والشرعية وكان مرجعًا دينيًا تخرج على يديه جمع من الطلبة.

الإنتاج الشعري:
– له ديوان شعر مخطوط.

الأعمال الأخرى:
– له «الفوائد السنية والدرر النجفية» طبع حجر ايران 1304هـ/ 1886م، و«الإنصاف في سائر الخلاف»، في الفقه طبع حجر إيران 115هـ/ 1897م، و«غنائم المحصلين»، حاشية على معالم الأصول، طهران، 115هـ/ 1897م، و«نعم الزاد ليوم المعاد»، النجف 115هـ/ 1897م، و«كشف الحجاب»، المطبعة المرتضوية، النجف 1320هـ/ 1902م، و«كشف الأستار في حكم الخارج عن دار الإقامة في الأستار»، 1324هـ/ 1906م، و«إتقان المقال في أحوال الرجال» المطبعة العلوية، النجف 1340هـ/ 1921م.
تنوعت تجربته الشعرية، فكتب الموشح والقصيدة العمودية، وقد تجلت في شعره نزعته الإنسانية فمال إلى الحكمة والنصح، وتغنى بـ «الحلّة» وعدّها منشأ العلم والمجد والتراث متمثلاً بمتاحفها وروائعها. في شعره نفحات وجدانية وعاطفية بارزة.

عناوين القصائد:
· يا نديمي
· من قصيدة: «يا حِلّة المجد»
يا نديمي
يـا نديـمـي لِمَ تصـبـو للهــــــــــــوى ___________________________________

وابتعـد إنك أنـت الـمتّقـــــــــــــــي ___________________________________
أنـت مذ جئت إلى هـذا الـوجـــــــــــودْ ___________________________________

إنمـا مكثك فـي الـدنـيـا قـلـــــــــيلْ ___________________________________
لـيس فـي دنـيـاك بـاقٍ للخلـــــــــــود ___________________________________

كل فردٍ لـم يكـن دون رحـــــــــــــــيل ___________________________________
والـذي عـشنـاه فـيـهـا لا يعـــــــــود ___________________________________

إنمـا يبقى لنـا الفعـل الجـمـــــــــيل ___________________________________
للـذي يبـلغ هـذا الـمستــــــــــــــوى ___________________________________

صـورةٌ رائعةٌ فـي الــــــــــــــــــحدقِ ___________________________________
رافقِ الأخـيـار فـي هـذي الـحـيـــــــاةْ ___________________________________

واطلـبِ الخـير الـذي يُرضـي الضمـــــــيرْ ___________________________________
واكتسبْ مـنهـا كثـيرَ الـحسنـــــــــــات ___________________________________

إنه خـير دلـيلٍ للـمســـــــــــــــــير ___________________________________
واتَّقِ الأشـرار فـيـهـا والــــــــــبُغاة ___________________________________

قـربـهـم يبقى لنـا جِدُّ خطـــــــــــــير ___________________________________
انظرِ الأشخـاص مـن هـذي الكـــــــــــوى ___________________________________

كـي تـرى الـمحسن فـيـهـا والشقــــــــي ___________________________________
هـذه الأقـدار قـد جـاءت بنــــــــــــا ___________________________________

فـي خضَمِّ الـمـوج فـي دنـيـا الأنــــــامْ ___________________________________
لـم نكـن نعـرف مـاذا حـولنــــــــــــا ___________________________________

تحت أضـواءٍ زهت أو فــــــــــــــي ظلام ___________________________________
وعـلى ذلك كـانـوا قبـلنـــــــــــــــا ___________________________________

وأخـيرًا غادروا ذاك الـمقـــــــــــــام ___________________________________
وجـمـيعًا لهـم الـدهـر طــــــــــــــوى ___________________________________

وسـيلقى الخـير مـنهـم مـا لقــــــــــي ___________________________________
يـا نديـمـي إنمـا حـبُّ الجـمــــــــــالْ ___________________________________

ديـدنٌ يبقى عـلى مـرِّ السنـيــــــــــــنْ ___________________________________
فَلِمَ الخـوفُ عــــــــــــــلى تلك الخلال ___________________________________

سنّة الله الـتـي فـي العـالـمـيــــــــن ___________________________________
وجـمـال الروح بـاقٍ لا محـــــــــــــال ___________________________________

رغبةٌ ظلـت لكل الـمؤمـنـيــــــــــــــن ___________________________________
لجـمـال النفس فـي القـلـب هــــــــــوًى ___________________________________

حـاضرٌ فـي الـمـرء بـاقٍ مـا بقـــــــــي ___________________________________
من قصيدة: «يا حِلّة المجد»
مـا شـاب حسنكِ إذ مـا زال ريـانــــــــا ___________________________________

يـا هـالة الـبـدر قـد أغنـيـتَ مغنـانــا ___________________________________
يـا حِلّةَ الأمسِ مـا زالـت مشـاعـرنــــــا ___________________________________

فـي حِلة الـيـوم تزجـي الـحـب ألـحـانــا ___________________________________
إنـا بنـوك وهـذي الأرض مـنشؤهـــــــــا ___________________________________

وفـي نسـيـمك قـد رقّت سجـايـانـــــــــا ___________________________________
وطـاب صـبحك فـي آفـاق أعـيـننـــــــــا ___________________________________

كـمـا يـطـيب بـلَمِّ الشمـل ممسـانـــــــا ___________________________________
مَرَّ الفرات بشـوقٍ فـيك مـنـبـهـــــــــرًا ___________________________________

يـا حـلة الـمـجـد يـا أحـلى مزايـانـــا ___________________________________
سـرى بأرضك يُطرى كل نـــــــــــــــابتةٍ ___________________________________

ويـمـنح الـحسنَ فـي الجنـبـيـن ريعـانــا ___________________________________
أضفى عـلـيك مـن الأطـيـاب أنفحَهـــــــا ___________________________________

متى غدوت لـذاك الطـيب بستـانــــــــــا ___________________________________
فلـم يغالِ صَفـيُّ الـديـــــــــــن مبتدعًا ___________________________________

بـل قـد أجـاد بـمـا غَنَّتْه لـيلانـــــــا ___________________________________
مـن لـم تـر الـحِلّة الفـيحـاءَ مقـلــــتُه ___________________________________

بـيـتٌ تكرَّسَ مضمـونًا وعـنـوانـــــــــــا ___________________________________
مهـمـا بعُدنـا أعـاد الشـوقُ مـركبنـــــا ___________________________________

وإنَّ حضنكِ يـا فـيحـاءُ مـرسـانــــــــــا ___________________________________
وفـي لقـاك يعـود الصّدرُ مـنشـــــــــرحًا ___________________________________

ونـبض حـبك حـرزٌ فـي حنـايـانــــــــــا ___________________________________
نشأت مـن أعـرق الأنسـاب قــــــــــاطبةً ___________________________________

آل النـبـي وأهل العـلـم سكـانـــــــــا ___________________________________
عـلى محـبة آل الـبـيـت قـــــــــد طُبعَتْ ___________________________________

خـصـال أبنـائك الأفذاذ إيـمـانــــــــا ___________________________________
يستلهـمـون مـن القـرآن مـنطقهـــــــــم ___________________________________

وفـي الـحديث أجلُّ النـاس أذهـانــــــــا ___________________________________
مشـيـتُ رغم صروف الـدهـــــــــــر دافقةً ___________________________________

عـلـمًا ومـجـدًا وإحسـاسًا ووجـدانـــــــا ___________________________________
وفـيك قـد نشأت للعـلـم مـــــــــــرتبةٌ ___________________________________

أعـلى الـمـراتب أجـيـالاً وأزمـانــــــا ___________________________________
يـا بـلـدةَ الخـيرِ يـا سِفرًا بـــــه سُطِرَتْ ___________________________________

أبـهى الـتـراجـم تخلـيـداً وعِرفـانـــــا ___________________________________
مـلأت أقبـيةَ الـتـاريـخ مـا فعـلــــــت ___________________________________

بـه الـمتـاحف فـي أيـام بـلـوانـــــــا ___________________________________
ركـائز الـمـجـد مـا زالـت معـالـمهــــا ___________________________________

تـروي الروائع تذكـيرًا وتِبـيـانــــــــا ___________________________________
وكـنـت ديـوان شعـر عـامـرًا أبــــــــدًا ___________________________________

جـمَّ العـواطف نحـيـاهـا وتحـيـانـــــــا ___________________________________
غنَّت له وبـه الـبـلـدان قـــــــــــائلةً ___________________________________

يـا حِلةَ السّعـدِ هلاّ كـنـت دنـيـانــــــا ___________________________________
تَوافَدَ النـاس مـن كل الجهـات لهــــــــا ___________________________________

لـمـا رأوا أهلهـا للنـاس إخـوانـــــــا ___________________________________
مسـالـمـيـن لـمـن أبـدى مسـالــــــــمةً ___________________________________

وذادةً حفـظوا الأعـراض فرسـانــــــــــا ___________________________________
جـادوا بأنفسهـم فـي كلّ قـــــــــــارعةٍ ___________________________________

حفـظًا لـمـا يـدع الإنسـانَ إنسـانــــــا ___________________________________
كـم قـاومـوا الـتّرك فـي أطـوار قـوتهــم ___________________________________

حتى بـدا حضرةُ السلطـان حـيرانـــــــــا ___________________________________
إن الكرامةَ كـانـت جُلَّ عُدَّتهـــــــــــــم ___________________________________

وبـالكرامة كـان العـيش مزدانــــــــــا ___________________________________
بـالعزّ عـاشـوا فـمـا هـانـوا ولا وهَنـوا ___________________________________

كأنهـم خُلقـوا للعزّ أقـرانـــــــــــــا ___________________________________
يـا حـلة الـمـجـد لـم تفتأ خـواطرنــــا ___________________________________

تُهدي إلـيك تحـايـا الـحـب شُكرانـــــــا ___________________________________
مـا كـان مـا قـلـتُ بـدعًا مـن مخـيِّلـتــي ___________________________________

ولا تفـاخرتُ بـالفـيحـاء بـهتـانـــــــا ___________________________________
ومـا عـشقت رُبـا الفـيحـاء مـــــــن سفهٍ ___________________________________

ولا ركبتُ حِصـانَ الشّعـر نشـوانــــــــــا ___________________________________
كـمـا عـشقت ومـا فـي العـشق مـــــن ضَعَةٍ ___________________________________

مـن كـان للـحـلة الفـيحـاء أجزانــــــا ___________________________________
إنـي عـشقت ولكـــــــــــــن لست مقتديًا ___________________________________

بـالأذن تعـشق قبـل العـيـن أحـيـانــــا ___________________________________
بـل قـد رأيـت ومـا الرؤيـا بكــــــاذبةٍ ___________________________________

وأحسب الشكَّ بـالعـيـنـيـن كُفرانــــــــا ___________________________________
إنـي رأيـتُ فعـال الخـير شـاخـــــــــصةً ___________________________________

وفـاعـل الخـير قطبٌ حـيثـمـا كـانــــــا ___________________________________
رأيـت مـن هِمَمِ الإيـمـان أصدقَهـــــــــا ___________________________________

فصـافح القـلـبُ قبـل الكف حسّانـــــــــا ___________________________________
وتـابع السّعـيَ محـمـودٌ بـمــــــــــنهجه ___________________________________

فأسعَدَ الله محـمـودًا ومـرجـانــــــــــا ___________________________________
المصادر:
1 – جعفر باقر آل محبوبة: ماضي النجف وحاضرها (جـ3) – مطبعة النعمان – النجف 1957.
2 – علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ9) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.
3 – كوركيس عواد: معجم المؤلفين العراقيين في القرنين التاسع عشر والعشرين (جـ3) – مطبعة الإرشاد – بغداد 1969.
4 – محسن الأمين : أعيان الشيعة (م9) – دار التعارف – بيروت 1998م.
5 – محمد حرز الدين: معارف الرجال في تراجم الأدباء والعلماء (جـ2) – مطبعة الآداب – النجف 1964.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *