السبت , 8 أغسطس 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » محمد طه بن نصرالله الحويزي الكرمي.

محمد طه بن نصرالله الحويزي الكرمي.

محمد طه الحويزي
( 1317 – 1388 هـ)
( 1899 – 1968 م)
سيرة الشاعر:
محمد طه بن نصرالله الحويزي الكرمي.
ولد في مدينة النجف، وتوفي في الأهواز، ودفن في النجف.
قضى حياته في العراق وإيران.
نشأ على والده فهذّبه بالآداب الروحية وأقرأه القرآن الكريم، ثم درس المقدمات على بعض علماء عصره، كما حضر أبحاث عبدالرسول الجواهري، ثم لازم أستاذه محمد حسين الأصفهاني، فأخذ عنه كثيرًا من الأصول والحكمة، ودرس العروض على قاسم محيي الدين.
بعد وفاة والده انتقل إلى مدينة الحويزة 1927، واشتغل بالزراعة في أراضي أسرته حتى استقرت أحواله المالية فعاد إلى النجف، ثم تركها سريعًا إلى مدينة
كربلاء، فمدينة قم في إيران، حيث حظي برعاية أغا حسين البروجردي، وأسند إليه رعاية الهيئة العلمية هناك، وكانت له حلقة يدرس فيها لطلابه علوم اللغة والشعر، وفي أخريات حياته عاد إلى مسقط رأسه (الأحواز)، وقام بالوظائف الشرعية فيها عوضًا عن والده، وحتى وفاته.
نشط في حلقات العلم وتتلمذ عليه عدد من العلماء.
كان مليح النكتة، حاضر البديهة، يبتكر نكتته شعرًا.

الإنتاج الشعري:
– له قصائد وردت ضمن كتاب: «شعراء الغري»، وله ديوان مخطوط ذكره كاظم عبود الفتلاوي.

الأعمال الأخرى:
– له رسائل شعرية ونثرية أثبت بعضها الخاقاني في «شعراء الغري».
نظم في الأغراض التقليدية، فهنأ أصدقاءه وشيوخه في مناسبات مختلفة، كما نظم في مدح الإمام علي والإمامين الجوادين، وتضمنت مدائحه معاني النصح والوعظ،
كما نظم في الوجدانيات قصائد مطولة، واتسمت برقة التعبير وحضور الصورة ولين العبارة، من ذلك قصيدتاه «نفثة الروح، وإشعاع النفس» وقد احتوتا على لمحات صوفية
ومعان فلسفية، كما نظم في الغزل والموشحات، وامتازت قصائده بدقة التعبير وجزالة اللفظ ومتانة التركيب، وله عناية ببعض المحسنات البديعية.

عناوين القصائد:
· من قصيدة: إشعاع النَّفس
· من قصيدة: نفثة الروح
· من قصيدة: يا موت مه
من قصيدة: إشعاع النَّفس
بربِّكَ أَرْشِفْنـي ولـو قـدحًا صِرْفـــــــــــا ___________________________________

لـتـوسعَنـي سُكرًا فأوسِعَهـا وَصْفــــــــــا ___________________________________
ألـم تدرِ أنَّ الرّاحَ روحٌ لطــــــــــــيفةٌ ___________________________________

إذا امتزجتْ بـالرّوحِ زادت بـهـا لُطْفــــا؟ ___________________________________
فلا تُخْفِ فـي خُبْثِ العـنـاصرِ لُطفَهــــــــا ___________________________________

فهـا هـي كـادت مـن لطـافتهـــــــا تَخْفى ___________________________________
وَهَبْ أنّهـا يصـفـو الـمزاج بـمزجهـــــــا ___________________________________

ألـيس بـهـا صِرفًا يبـيـت الـحِجـا أصـــفى ___________________________________
يـقـولـون لـي: امْزجْ قـد ضعُفتَ ومــا درَوا ___________________________________

تضـاعفَ عقـلـي مُذْ وهَى جسدي ضَعْفـــــــــا ___________________________________
مـررتُ عـلـيـهـا وَهْيَ قَطْفٌ بكرْمهـــــــــا ___________________________________

فكـدت حذارَ الـمزج أشـربُهـا قطْفــــــــا ___________________________________
ومـا الخمـرُ صِرْفًا غـيرُ مــــــــارج جذوةٍ ___________________________________

إذا صُهـرتْ روحٌ بـهِ تبْرُهــــــــــــا شفّا ___________________________________
فلست أرى السّاقـي ظريفًا كـمـا تـــــــرى ___________________________________

إذا لـم يغادرْنـي لصهـبـائِه ظرفــــــــا ___________________________________
ولست أراه للنديـم كـمـا تــــــــــــرى ___________________________________

وفـيّاً إذا لـم يسقنــــــــي كأسَهُ الأوفى ___________________________________
فلـيـت فـمـي وقفٌ بـيُمْنى مديرهـــــــــا ___________________________________

كـمـا لـم يـزل عقـلـي عـلى كأسهـا وقْفـا ___________________________________
فـمـن صَرْفِهـا امْلأْ لـي صِحـافًا وأروِنــــي ___________________________________

تجـدْنـي لكـم أروي بتـوصـيفِهـا صُحْفـــــا ___________________________________
فـمـا هـي إلا قـوةٌ إن تكهـــــــــــربتْ ___________________________________

قـواي بـهـا زادت أشعَّتُهـا ضعفــــــــــا ___________________________________
ويـا راكبـي الـبحـرَ اتَّقـوهُ فقـــــد طغى ___________________________________

هلمّوا اركبوا كأسي معـي تبـلغوا الـمـرفـا ___________________________________
ركبتـم وتـيّارُ الطّبـيعةِ هــــــــــــائِجٌ ___________________________________

زوارق أنقـاضًا نـواتـيُّهـــــــــــا ضَعْفى ___________________________________
فـمـا فُلْك نـوحٍ غَيْرَ كأسـي ومــــــا ابنُهُ ___________________________________

سـوى مـن بـغى مأوى سـواهـا فـمـــا ألفى ___________________________________
ويـا سـائِلَ الـمـرّيـخِ عـن حــــــال أهلِهِ ___________________________________

بألسنةِ الـبرقِ الـتـي أفْصَحَتْ خَطْفــــــــا ___________________________________
أرى الـبرق غـيظًا قـد ورى مُذْ رآكَ قـــــد ___________________________________

سألْتَ وأحفـيْتَ الـــــــــــذي بك لا يَحْفى ___________________________________
من قصيدة: نفثة الروح
جنَّ الظّلامُ فكـــــــــــــــــــــنْتَ سِرَّهْ ___________________________________

وسـرى الهلالُ فســـــــــــــــــرْتَ إثْرَهْ ___________________________________
بِتْنـا نجـوبُ اللّيل فـــــــــــــــــــي ___________________________________

طَلَبِ العُلا ونخـــــــــــــــــــوضُ بَحْرَه ___________________________________
فكأن غوّاصًا يعـــــــــــــــــــــــــو ___________________________________

مُ بـزورقٍ لـيـقــــــــــــــــــــلَّ دُرّه ___________________________________
بِتْنـا تقـاذَفُنـا الـمـنــــــــــــــــا ___________________________________

زِلُ، واللـيـالـي الـمكفهــــــــــــــرَّه ___________________________________
لكـنّنـي أســـــــــــــــــــــري الظّلا ___________________________________

مَ جـمـيعَه ويســـــــــــــــــــيرُ شَطْره ___________________________________
مَهْ يـا هلالُ فلـيس فـيــــــــــــــــــ ___________________________________

ـكَ عـلى ارتـيـادِ مـنــــــــــــايَ قُدْرَه ___________________________________
مَهْ يـا هلالُ فأنْتَ لــــــــــــــــــــو ___________________________________

أفرغْتَ طـوقًا كـنــــــــــــــــــت نَحْره ___________________________________
مَهْ يـا هلالُ فإن لـــــــــــــــــــــي ___________________________________

فـي الغِمْدِ أسعـــــــــــــــــدَ مِنْكَ غِرَّه ___________________________________
أَأُخـيِّ لـيس مـن الـــــــــــــــــــحِجَا ___________________________________

أن يجهل الإنســـــــــــــــــــانُ قَدْرَه ___________________________________
فَيبـيـــــــــــــــــــــــت وَهْوُ بِظُلْم ___________________________________

يغتـــــــــــــــــــــــالُ إيّاهُ وغَيْ ___________________________________
إن يَدْعُ لـبُّك لــــــــــــــــــــــــبَّه ___________________________________

وإذا تكـنْ حـــــــــــــــــــــرًا تَحَرَّه ___________________________________
مـن لـم يُطِعْ أمـرَ الـحِجــــــــــــــــا ___________________________________

مـلكتْ أحـاجــــــــــــــــي النَّاسِ أَمْرَه ___________________________________
من قصيدة: يا موت مه
في رثاء والده

يـامَوْتُ مَهْ بعـد غــــــــير الجُهْدِ لا تَجِدُ ___________________________________

فـالنّاسُ فـي فقـدهـم أزكـــــــاهُمُ فُقِدوا ___________________________________
فـالـيـومَ لا بشَرًا إلا غدا شجـــــــــرًا ___________________________________

يـنمـو ولـــــــــــــيس له روحٌ ولا رَشَد ___________________________________
والـيــــــــوم إنْ يُنْعَ يَنْعَ النّاسُ أن ___________________________________

وربـمـا ظلَّ يـــــــــــــنْعى روحَهُ الجَسَد ___________________________________
فلـيُنفَخ الصّورُ فـي الـدُّنـيـا فـمـا بقـيـت ___________________________________

فـيـهـا سـوى صـورٍ قـدْ شفَّهـــــــا الكَمَد ___________________________________
ولْيَهـبِطِ الـمـلأُ الأعـلى بعَولـــــــــته ___________________________________

نـبكـي جـمـيعًا عـلى مـن فـيـه قـد صَعَدوا ___________________________________
لا غَرْوَ لـو رايةُ الـدّيـن انطـــــوتْ وهَوَتْ ___________________________________

فلـيس إلا بنصرِ اللّه تــــــــــــــنْعقِد ___________________________________
يـا راحـلاً قـد سـرى عـن قـومه سحـــــرًا ___________________________________

لكـنْ صـبـاحًا سـراهـم إثره حــــــــمدوا ___________________________________
عَجّتْ نـواديـه فـي أرضٍ وفــــــــــوق سمًا ___________________________________

مُذْ شط تلك وهـذي حـيثُمـــــــــــــا يَفِد ___________________________________
لا تحسبنَّ بنـودًا فـوقه خـــــــــــــفقتْ ___________________________________

وإنمـا هـي قَلْبٌ ريعَ أو كبــــــــــــــد ___________________________________
إن يحـمـلـوه بأيـديـهــــــــم فَخِشْيَةَ أن ___________________________________

تـرقى الـمـلائِكُ فـيـه حـيـن تــــــنفرد ___________________________________
عطفًا بنـيِ القـدسِ فَلْيُتْرك لنــــــا الجَسَدُ ___________________________________

وحَسْبُكَ الرّوحُ لا يشقى بـــــــــــه الجسد ___________________________________
مصادر الدراسة:
1- جعفر باقر آل محبوبة: ماضي النجف وحاضرها (جـ 2) – مطبعة النعمان – النجف 1957.
2 – عبدالكريم الدجيلي: النوادر – مخطوط.
3 – علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ 9) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.
4 – غالب الناهي: دراسات أدبية – مطبعة دار النشر والتأليف – النجف 1954.
5 – كاظم عبود الفتلاوي: المنتخب من أعلام الفكر والأدب – دار المواهب – بيروت 1999.
6 – محمد حرزالدين: معارف الرجال في تراجم العلماء والأدباء – مطبعة الآداب – النجف 1964.
8 – محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام – مطبعة الآداب – النجف 1964.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *