الخميس , 27 فبراير 2020
الرئيسية » شخصيات نجفية » أدباء » طاهر السوداني

طاهر السوداني

مصادر الدراسة:

1 – جعفر النقدي: الروض النضير – (مخطوط بمكتبة ابن المؤلف).

2 – علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ4) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.

( 1260 – 1333 هـ)

( 1844 – 1914 م)

 سيرة الشاعر:

طاهر بن حسن بن بندر بن سباهي الكندي السوداني.

ولد في مدينة النجف (جنوبي العراق)، وتوفي في العمارة (جنوبي العراق)، ودفن في النجف.

درس مقدمات العلوم على مجموعة من علماء النجف، وعكف على التخصص في الفقه وأصوله. ونظم الشعر وكان مكثرًا.

بقي في النجف أكثر من أربعين عامًا، وفي عام 1905 انتقل إلى العمارة ليشغل موقعًا دينيًا فيها، فاحتل مكانًا مرموقًا، وساجل عددًا من أصدقائه شعرًا.

 الإنتاج الشعري:

– له قصائد ومقطوعات في كتاب: «شعراء الغري»، ويقال إن له ديوانًا مخطوطًا ضم أكثر من سبعة آلاف بيت، تلف منه في أسفاره.

قال في مديح آل البيت، وفي مدح كبراء عصره، ومشايخه، وقال في الغزل الرمزي، ومارس التشطير والتخميس، تغلب على نظمه نزعة أخلاقية تأملية، عبارته سلسة،

تحتفي بالمحسنات البديعية، وهو تقليدي في جملته.

 عناوين القصائد:

قمر على غصن

دع العذْل

تذكرني الطلول

أيا عربًا

قلب معنَّى

قمر على غصن

قسمًا بـمـرشفِهِ الشهـــــــــــــيِّ السكَّريْ

إنـي بـغـير رُضـابـه لــــــــــــم أسْكرِ

يروي العطـاشَ عـن الـمبرِّدِ ريــــــــــقُه

والثغْرُ يروي عـن صحـــــــــــاح الجَوْهَري

وتقـولُ قـامتُه لأغصـانِ النقــــــــــــا

لـمّا تـمـيسُ قِفـي لـحسنـــــــــي وانظري

يغزو مُحِبِّيـــــــــــــــــــهِ بأسْمَرِ قَدّهِ

يـا مـا بقـلـبـي مـن فعـــــــالِ الأسْمَر

عجـبًا لـمـن يلقى الأسـودَ مكــــــــافحًا

ويُقَادُ طـــــــــــــــوعًا للغزالِ الأحْوَر

ظَبْيٌ أُعـاتبُه عـــــــــــــــــلى نَفَراتِهِ

فـيـقـولُ لـي أيُّ الظِّبـا لـم تــــــــنفُر

يرضَى ويغضبُ دائمًا مـن غـيرِ مـــــــــــا

سببٍ فـوا تعبـي، وطـــــــــــــولَ تحسُّري

متلـوِّنٌ يَسْبـي العقـولَ إذا بـــــــــــدا

فـي ثـوب حُسْنٍ بـالجـمـالِ الـــــــــمشْهَرِ

ببـيـاضِ جِسْمٍ تحتَ ثـــــــــــــــوبٍ أزرقٍ

وسـوادِ خـالٍ فــــــــــــــــوقَ خَدٍّ أحْمَر

لـي جنةٌ مـن وجنـتـيـه وحـورُهــــــــــا

ألـحـاظُهُ والثغْرُ نهـرُ الكــــــــــــوثر

وإذا رأيـتُ جَمـالَه لـــــــــــــم أسْتَطِعْ

قـولَ العذولِ لأنه لـــــــــــــــم يُبْصِر

قـمـرٌ عـلى غصنِ القـوام إذا بـــــــــدا

لله مـن غصنٍ ببـدرٍ مـثــــــــــــــــمِر

هـو كـامـلٌ وله جـمــــــــــــــالٌ وافِرٌ

والعـيـنُ تلقــــــــــــــاهُ بسُحْبِ مَدامعٍ

والـوجهُ يلقـانــــــــــــــي بروضٍ مُزْهِر

بأقـاحِ ثَغْرٍ أو بنرجسِ أعـيــــــــــــــنٍ

أو وردِ خَدٍّ تحتَ ريحــــــــــــــــانٍ طَرِي

ظبْيٌ بـدا النُّعْمـانُ فـي وَجَنـــــــــــاتهِ

والخدُّ فـيـهِ شقـائقُ ابنِ الـمـــــــــنذر

حُلْوُ الشمــــــــــــــــائِلِ عَبْلَةٌ أردافُه

لكـنْ بعـيـنـيـهِ وقـائعُ عـنـتــــــــــر

مَهْلاً قـدِ استخدمتِ أرواحَ الـــــــــــورَى

يـا عـيـنَه الكحـلاءَ كـم ذا تسحــــــري!

ضربُ الرُّضـابِ حَمـاه طرْفٌ فـاتــــــــــــرٌ

لكـنه عـن قتلـتـي لــــــــــــــم يَفْتُر

 يبري حَشـائـي مـن هـــــــــــــواه بصدِّه

مـن ذا الـذي أفتـاك فـي قتْلِ الــــــبَرِي

مـا رُمْتُ مـن أســـــــــــرِ الغرامِ تَخَلُّصًا

إلا استَهلَّ سحــــــــــــــــابُ جَفْنٍ مُمْطِر

دع العذْل

سَقَى دِمَنًا بأجْراع الـمــــــــــــــــصلَّى

غَمَامٌ غـيرُ مـنقطعٍ هطــــــــــــــــــولُ

وقفتُ بـهـا أُسـائلُهـــــــــــــــا وإنّي

عـلـيـمٌ لا تُجَاوبُنِي الطُّلــــــــــــــول

بـلَى هِيَ نفْثَةٌ مـن قـلـــــــــــــــبِ صَبٍّ

تَيـاسَرَتِ الأبـاطِحُ والـتلــــــــــــــول

فدعْ يـا سَعْدُ عذلَكَ عـــــــــــــــن مَشُوقٍ

مُعـنّىً لـيسَ يَبْرَحُه الغَلــــــــــــــــيل

فـمَا ولْهَانةٌ فَقَدَتْ بَنِيـهــــــــــــــــا

تـنـوحُ ودأبُهـا أبـــــــــــــــدًا عَويل ___________________________________

بأوجـدَ مِنْ فُؤادي مُذْ برزْنـــــــــــــــا

نــــــــــــــــــوّدعُهُمْ وقَدْ أَزِف

كَسُحْب يَدَيْ أبـي مـوسَى تســـــــــــــــيل

فروّضَ أربُعَ الـحِدْثـــــــــــــــــانِ حتى

غدا بعـدَ الخلـوِّ بـهــــــــــــــا نزيل

فتًى مــــــــــــــــــــن معْشَرٍ غُرٍّ كِر

سَمَا فَرْعٌ لهــــــــــــــــــمْ ورسَتْ أصُول

نجـومٌ بـلْ بـدورٌ مُشـرقــــــــــــــــاتٌ

ولكـنْ مـا بـدا مـنهــــــــــــا الأفُول

تذكرني الطلول

إذا لـم تذكِّرْكَ الطلـولُ فإنَّنــــــــــــي

يُذكِّرنـي فـي جـانــــــــــبِ الغَوْرِ أطلالُ

وإن لـــــــــــم تُسِلْ دمعًا بِمُنْعَرَجِ

فلـي مدمعٌ بـيـن الخمـــــــــــائِلِ هَمَّال

فـمـا وجـدُ ذي وجْدٍ يبـيــــــــــتُ مُسَهَّدًا

عربًا

أيـا عـربًا بأجـراع الـمـــــــــــــصلَّى

صِلُوا مضنّىً معـنّىً ذو هـيـــــــــــــــامِ

إذا أمسـى عـلـيـه اللـيلُ يـمســـــــــي

بنَوْحٍ دونه نَوْحُ الـحَمــــــــــــــــــام

ويصـبـو كلـمـا هـبّت شمـــــــــــــــالٌ

فـيـا رعـيًا لـمـن راعى ذمـام الــــــــ

ـهـوى مـنهـم ولـم يرعـوا ذمـامــــــــي

وسقـيًا للـديـار بذي طلـــــــــــــــوحٍ

ونجـدٍ والغمـيـم مـن الغمـــــــــــــام

فهل لـي والـمـنى أقصى مـــــــــــــرادٍ

مَبـيـتٌ فـي رُبـــــــــــــا وادي السلام

قلب معنَّى

لك مـن قـلـبٍ معــــــــــــــــــــــنّىً

أَسَرَتْه الـدِّمـــــــــــــــــــــــــــنُ

فـي رُبـا وادي الـمــــــــــــــــــصلّى

لعبتْ عبـلةُ فـيــــــــــــــــــــــــهِ

وحشــــــــــــــــــــــــــــاه الشجن

 يـا رعَى مـنه ظبــــــــــــــــــــــاءً

لـي بـهـــــــــــــــــــــــــنَّ السَكَن

وسقى نجـدًا وحــــــــــــــــــــــــيَّا

سـاكـنـيـهـا الـــــــــــــــــــــمزُن

قـد صحـا لـي فـي ثنـايــــــــــــــــا

هـا الهـوى والــــــــــــــــــــــوطن

لا إلى غـيرك أشكــــــــــــــــــــــو

صدَّهـم يـــــــــــــــــــــــــــا حَسَن

رحـلـوا عـنّي وســــــــــــــــــــاروا

فسَرَى بـي الـــــــــــــــــــــــــحَزَن

جـيرةٌ جـاروا عـــــــــــــــــــــــلى

إلْفِهـم لـم يُحسنــــــــــــــــــــــوا

وأبـيك الخـيْرِ إنــــــــــــــــــــــي

ـــــــــــــــــــــــــــــوالهٌ ممتح

فـوَمـجـدٍ حــــــــــــــــــــــــــزْتُهُ

نـارُهـم لا تسكــــــــــــــــــــــــن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *