الخميس , 21 نوفمبر 2019
الرئيسية » شخصيات نجفية » شعراء » محمد صالح بن مهدي بن محسن آل شمسه

محمد صالح بن مهدي بن محسن آل شمسه

محمد صالح شمسه
( 1323 – 1406 هـ)
( 1905 – 1985 م)
سيرة الشاعر:
محمد صالح بن مهدي بن محسن آل شمسه.
ولد في مدينة النجف (جنوبي العراق) – وفيها توفي.
عاش في العراق.
نشأ على أبيه، فأدخله المدرسة العلوية، ثم انتقل إلى مدرسة الغري الأهلية، وبعد تخرجه انتقل إلى بغداد ليلتحق بدار المعلمين الابتدائية عام 1925، وتخرج فيها عام 1927.
عمل معلمًا، وظل يتنقل في وظيفته، حتى وصل إلى مفتش للتعليم الابتدائي بلواء الديوانية، وقد تتلمذ على يديه العديد من الأدباء.
أسهم في الأندية النجفية بأدبه وشعره، وكان محققًا في تاريخ الأديان والمذاهب.
كان يتمتع بعلاقات قوية مع كبار الشخصيات من الملوك والأمراء الذين يزورون النجف.

الإنتاج الشعري:
– أورد له كتاب: «شعراء الغري» العديد من القصائد، ونشرت له صحف عصره من أمثال مجلة المعرض البغدادية، ومجلات الاعتدال والراعي والهاتف (النجفية) عددًا من القصائد، وله ديوان «مخطوط».

الأعمال الأخرى:
– له منظومتان: منظومة في العقائد – في ألف بيت، ونظم حديث الكساء.
يدور جل شعره حول المديح. وله نظم في العقائد يعبر فيه عن التنزيه والتفريد، إلى جانب شعر له يعارض فيه رباعيات الخيام، يميل إلى التأمل، واستكناه المعاني، وسبر الغور، كما كتب في المراسلات والمطارحات الشعرية الإخوانية، وله في الهجاء المازح المداعب الذي يعبر فيه عن أحوال البشر، وما جبلوا عليه من تناقضات، وله في التشطير الشعري. يتميز بنفس شعري طويل، ولغة طيعة، وخيال نشيط. التزم عمود الشعر إطارًا في بناء قصائده.

عناوين القصائد:
· بين العقل والنفس
· من قصيدة: ربَّة الشعر
· أنجزَتْ وعدَكَ آمالٌ
بين العقل والنفس
حلَّقتُ في الآفاق أقرأ سِفْرَ آياتِ الجلالِ
وركضتُ في صحراءِ نفسي لليمين وللشمال
أتطلَّبُ السِّرَّ المعمَّى في المظاهر والمجالي
فبححْتُ من فَرْطِ السؤال، وليس غير صدى سؤالي

يدنو فأطمعُ بالوصول، فتبتدي حجبٌ وبُعدُ
أدنو اليه، وقربُهُ محوٌ لذاتي لا يُحَدّ
كالشمس أين ترى يُقيم الظل حيث الشمس تبدو
وأعود لستُ أرى سوى نفسي أروح بها وأغدو

وتساءلْتُ عن الواجبِ والممكنِ من ذي الكائناتِ
أوُجودُ الذاتِ أصلٌ أم مهيّاتُ الذوات
ثم عن نَحْوي وجود الذات كُنهًا وصفات
وإذا عقلي يُنادي ليس غير الظلُمات

وسألتُ النفسَ ما المبدأُ ما الفصلُ، وما سرُّ النزولِ؟
ثم ما الغايةُ والوصْلُ، وما معنى القُفول؟
أَمآلُ النفس عَوْدٌ للمَبادي، أم تزول؟
وإذا عقلي يُناجينيَ: دَعْ ذلك فالبحثُ يطول

وتطلَّعتُ الى الإبداع والفيضِ عسى تكشفُ عمّا
قد ألِفْنا من صِلاتٍ بين إسمٍ ومسمّى
أي سنْخٍ يجمعُ العلةَ والمعلولَ كيفًا ثم كمّا
همس العقلُ بأُذْني: إنه لغزٌ مُعمَّى
من قصيدة: ربَّة الشعر
ربَّةَ الشّعـرِ، عـالـيـاتُ الـمعـانــــــــي ___________________________________

طمسَتْهـا حـمـاقةُ الإنســــــــــــــــانِ ___________________________________
وصـفـاتُ الكـمـال قـد شـوَّهتْهـــــــــــا ___________________________________

نزواتٌ مـن طبعِه الـحـيَوانــــــــــــــي ___________________________________
وصـفـاءُ النفـوس قـد كــــــــــــــدَّرتْه ___________________________________

نَزغاتُ الشـيـطـانِ بــــــــــــــالأضغان ___________________________________
وطغَى الجهلُ واستطـال فعـــــــــــــــمَّتْ ___________________________________

ظُلـمـاتٌ واحـلـولَكَ الخـافقــــــــــــان ___________________________________
وتـمشَّى الظلامُ حـيث أخــــــــــــو النْا ___________________________________

ظر مـثلُ الـبصـير يستـويــــــــــــــان ___________________________________
ودعـا الشَّرُّ واستجـابتْ نفــــــــــــــوسٌ ___________________________________

غرقَتْ فـي الضّلال للأذقــــــــــــــــان ___________________________________
وغدا الجـوهـرُ الثـمـيـنُ قـيـــــــــاسًا ___________________________________

والـحصى يُقْرنـان فـي مـيـــــــــــــزان ___________________________________
الـدعـاوى الجـوفـاءُ كـالطبــــــــل دوَّى ___________________________________

بضجـيجٍ يصلُّ بـــــــــــــــــــــالآذان ___________________________________
حـيث يُدعى الفأرُ الـحقــــــــــير هِزَبرًا ___________________________________

ويُسمـى الـذبـاب بـالعِقبــــــــــــــان ___________________________________
لاعبـاً بـالـمـجـاز يـطلقُ لفـــــــظَ الرْ ___________________________________

رَوضِ يعـنـي صلْدًا مــــــــــــــن الصّوان ___________________________________
ثـم يـطغى الغبـاءُ إذ يـزعـم الصخـــــــ ___________________________________

ـرَ اكتسـاءَ الأزهـار والأغصـــــــــــان ___________________________________
وإذا مـا سمعتُ قَعْقعة الألـــــــــــــــ ___________________________________

ـقـابِ أدركتُ مـا جنـاه الجـانــــــــــي ___________________________________
فتـرى الـحجَّة الإمـام ولكــــــــــــــنْ ___________________________________

هـو بـيـن الأنـام كـالسِّرحــــــــــــان ___________________________________
فإذا مـا سطـا تسـيرُ حـوالـيــــــــــــ ___________________________________

ـهِ ذئابٌ تعـيثُ بـالقطعــــــــــــــــان ___________________________________
يـدرأ الـحق بـالـتعــــــــــــلل والشكْ ___________________________________

ـكِ لـبرِّ الأولاد والإخـــــــــــــــوان ___________________________________
يـتـراءى فـــــــــــــــــي زهده كأويسٍ ___________________________________

وإذا مـا خلا فكـالسلطــــــــــــــــان ___________________________________
حـوله يضرب الـحجــــــــــــــــاب وويلٌ ___________________________________

للفقـير العـانـي مـن الـديـدبــــــــان ___________________________________
وفقـيـه يصـول طـولاً وعــــــــــــــرضًا ___________________________________

كَكـمـيٍّ يجـول فـي الـمـيـــــــــــــدان ___________________________________
لـيس يـدري مـن ديـنه غـير أن الـــــــدْ ___________________________________

ـديـنَ درٌّ يحـوزه ومـجـانـــــــــــــــي ___________________________________
وجهـولٌ مـا حـاز مـن سمة الفضْـــــــــــ ___________________________________

ـلِ سـوى أنه فلان الفلانـــــــــــــــي ___________________________________
يرمق الشّمس بـازدراءٍ ويرنــــــــــــــو ___________________________________

بـاحتقـارٍ لطلعة الزبرْقـــــــــــــــان ___________________________________
أنجزَتْ وعدَكَ آمالٌ
أنجزَتْ وعـدَكَ آمــــــــــــــــــالٌ عِذابُ ___________________________________

وأمـانٍ رضْتَهـا وهْي صعـــــــــــــــــابُ ___________________________________
وأتتْ طـيِّعةً بعـد الإبــــــــــــــــــا ___________________________________

والشفـيعـان: مَضـاءٌ وشبـــــــــــــــاب ___________________________________
وجَلَتْ عـن وجهـهــــــــــــــــــا مُسفرةً ___________________________________

فـازدَهى الـمَرْبعُ وازدان الجنــــــــــاب ___________________________________
واستقـرَّ الـحقُّ فـي مــــــــــــــــوضعه ___________________________________

فـاستـراح الـحقّ وارتـاح النصـــــــــاب ___________________________________
طـوَّفتْ حـيـنًا فلـمــــــــــــــــا خبرَتْ ___________________________________

شـيـمَ النـاس وأضنـاهـــــــــــا الطِّلاب ___________________________________
نفرَتْ حتى إذا مـا أســـــــــــــــــرفَتْ ___________________________________

شفَّهـا الـوجـدُ وآذاهـا العتـــــــــــاب ___________________________________
فَحصَتْ خُطّابـهـا فــــــــــــــــــانكشفَتْ ___________________________________

أوجهٌ تُقْلَى وأخلاقٌ تُعــــــــــــــــــاب ___________________________________
عبـدوا الشهـوةَ وانقـادوا لهـــــــــــا ___________________________________

غايةُ العـيشِ: شـرابٌ وربـــــــــــــــاب ___________________________________
فإذا الـحق هضـيـمٌ مـــــــــــــــــوجعٌ ___________________________________

واذا الشعبُ: صُدوعٌ وانشعـــــــــــــــاب ___________________________________
وإذا الإمـرةُ مـــــــــــــــــالٌ يُقتَنَى ___________________________________

وإذا الـحكـمُ احتكـارٌ وانـتهــــــــــاب ___________________________________
وإذا النـاس عبـيــــــــــــــــــدٌ خَوَلٌ

ألِفـوا الـذلَّ مـريرًا واستطـابـــــــــوا
وإذا العـلـم ضلالٌ وعـــــــــــــــــمًى

وإذا الفضل رداءٌ وثـيـــــــــــــــــاب
وإذا العفةُ نقصٌ فــــــــــــــــي الفتى

والـمـروءاتُ شنـارٌ وسبــــــــــــــــاب
رَجَعتْ تـنشدُكَ العفـوَ ومـــــــــــــــــا

أحسنَ العفـوَ إذا القـالُونَ ثـابــــــــوا
فعسـى تُبـلِغُهـا مـــــــــــــــــا أمَّلَتْ

بك والـمـرءُ حديثٌ يُستطــــــــــــــــاب

المصادر:
1 – علي الخاقاني: شعراء الغري (جـ9) – المطبعة الحيدرية – النجف 1954.
2 – كاظم عبود الفتلاوي: المنتخب من أعلام الفكر والأدب – دار المواهب – بيروت 1999.
3 – محمد هادي الأميني: معجم رجال الفكر والأدب في النجف خلال ألف عام – مطبعة الآداب – النجف 1964.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *