الإثنين , 27 يناير 2020
الرئيسية » تاريخ النجف الأشرف » النجف في كتابات الشرقيين » تقرير مديرية بلدية مدينة النجف الأشرف عام 1974م ــ 1394هـ

تقرير مديرية بلدية مدينة النجف الأشرف عام 1974م ــ 1394هـ

najaf2622014

الإسكان:

تم خلال عام 1974م ــ 1394ه، توزيع الأحياء التالية: ذكر التقرير ستة عشر اسماً للأحياء الجديدة الموزعة وقد سبق أن وزعت ستة أحياء أخرى إضافة إلى الأحياء التي غطت الجانب الجنوبي من البلدة كله).

وأغلب هذه الأحياء عامرة بأحدث البيوت وأضخمها، وشوارعها فسيحة وبعضها معبدة، وتنتشر فيها الحدائق والمتنزهات العامة والمدارس والمباني الحكومية الضرورية.

الماء والكهرباء:

لقد تم تغطية المدينة بأكملها بما تحتاج من أنابيب الماء الصافي المعقم وزودت الأحياء الحديثة بأنابيب الماء الخام (الخابط) للحدائق وتم تنوير المدينة بشكل جيد.

النفوس:

بلغ مجموع سكان المدينة لعام 1974م ــ 1394ه، 175141نسمة، 87394 ذكور 87747 إناث منهم 80000 من المهاجرين.

المحلات العامة:

المقاهي: 196

المطاعم: 88

الفنادق: 42 وتحتوي على 1330سريراً

الحلاقون: 70

الحمامات العامة: 14 (إن الغالبية العظمى من بيوت البلدة فيها حمامات منزلية)

القصابون: 120

كميات اللحوم المستهلكة خلال ستة أشهر

رأس غنم

28365

رأس ماعز

2297

رأس بقر

2806

رأس جاموس

71

رأس     إبل

1010

 

 

المخابز

المؤسسات الصناعية الكبيرة:

المؤسسات الصناعية الصغرى:

216

36

1450

 

المدارس:

الابتدائية للبنين:

الابتدائية للبنات:

رياض الأطفال:

مراكز محو الأمية:

إعدادية للبنين:

إعدادية للبنات:

الثانوية للينين:

الثانوية للبنات:

المتوسطة للبنين:

المتوسطة للبنات:

كلية الفقه:

المدارس الدينية:

 

49

38

4

46

3

1

6

2

7

4

1

24

المدارس على اختلاف أنواعها

في زيادة مستمرة


المكتبات:

الأهلية:

الرسمية:

المطابع:

الجوامع والحسينيات:

 

18

1

7

109

 

 

المؤسسات الصحية:

 

مستشفى

عيادة طبية

عيادة شعبية

مستوصفات رسمية

مستوصفات أهلية

الصيدليات

1

1

1

11

1

11

 

 

 

 

 

  

هذا ما أورده تقرير مديرية بلدية عام 1974م ــ 1394ه، وقد حصلت تغييرات كثيرة خلال الأعوام اللاحقة. ومن جرّاء ذلك الاتساع العمراني والازدحام السكاني برزت في حياة هذه البلدة عدة نشاطات وفعاليات. فازدادت الحركة التجارية والأعمال. وانتشرت وبكثرة المرافق العامة والمدارس الرسمية للبنين والبنات وظهرت تناقضات اجتماعية بسبب التباين الحاد بين الطبقات التي تشكل منها البنية الاجتماعية في الآونة الأخيرة. ونشطت سمات سلوكية لم تكن موجودة بهذه الكثافة، سببها الطفرة التي حدثت في حياة المهاجرين وتأثرهم اللاواعي ــ في الغالب بالقيم الحضارية والمدنية فاندفعوا وبتطرف إلى تقمص سلوكية لا يهضمها المجتمع النجفي بسهولة وجعلوا من أنفسهم أدوات تجريب لكل جديد.

المصدر: النجف الأشرف عاداتها وتقاليدها- طالب علي الشرقي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *